مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 هل تحب رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم 

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رفعت عبد الكريم
عضو فعال
عضو فعال


ذكر
عدد المساهمات : 501
التقييم : 3
العمر : 63
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: هل تحب رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم    الأربعاء 16 سبتمبر - 13:54

السلام عليكم
أصل المحبّة وهي الّتي يكون بها مسلما. وحقيقة المحبّة هي الّتي يكون بها مؤمنا.

أصل المحبّة لو انعدم، لكان من الكافرين المحرومين .. فلا تجد مسلما يقول: أنا لا أحبّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم .. 
أمّا حقيقة المحبّة التي أمر الله بها، ويحاسب العبدَ عليها، فهي ليست مجرّد كلمة تقال، أو طيفٍ يخطر ببال ..
إنّ محبّة نبيّ الله محمّد صلّى الله عليه وسلّم ليست في المدائح والطّبول، ولا في جلسة تُسرَد فيها سيرة الرّسول ..
إنّما المحبّة الحقيقيّة هي في إحياء سنّته، واتّباع طريقته، والذبّ عن ملّته، ورفع الذلّ عن أمّته ..
أمّا مجرّد اللّسان، فما أسهل حركته ! وما أعظم حسرته ! تأمّل معي قول ربّ العزّة سبحانه:{قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْقُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْأِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [الحجرات:14].

فالله أثبت لهم الإسلام بمجرّد اللّسان، ولكنّه تعالى يريد منهم أعظم من ذلك:{وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئاً}..
محبّة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: أن تقدّم اتّباعه على شهوات النّفس ..
وأن تقدّم طاعته واتّباعه على طاعة الوالدين ..

وأن تقدّم ما أمرك به ويرضيه، على ما يشتهيه الأولاد ويُرضيهم ..

روى البخاري ومسلم عن أنسٍ رضي الله عنه عن النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قال: (( لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْوَالِدِهِ، وَوَلَدِهِ، وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ )).

وروى البخاري عن عبدِ اللهِ بنِ هشامٍ قال: كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم وَهُوَ آخِذٌ بِيَدِ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ، فَقَالَ لَهُ عُمَرُ: يَا رَسُولَ اللهِ ! لَأَنْتَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِلَّا مِنْ نَفْسِي. فَقَالَ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم: (( لَا، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّإِلَيْكَ مِنْ نَفْسِكَ )). فَقَالَ لَهُ عمَرُ: فَإِنَّهُ الْآنَ - وَاللَّهِ - لَأَنْتَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ نَفْسِي. فَقَالَ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم: (( الْآنَ يَاعُمَرُ )).
وأدعوك - أخي المسلم - لتتأمّل معي كلّ آية يأمر الله فيها بالإيمان بالنبيّ صلّى الله عليه وسلّم، لا يعلّق الأمر بالمحبّة فقط، بل لا بدّ من النّصرة والاتّباع..

استمع إلى ربّ العزّة سبحانه وهو يأخذ المواثيق على أنبيائه ورسله، فيقول:{وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ} [آل عمران:81]..

وقال عزّ وجلّ عن الحواريّين أتباع عيسى عليه السّلام:{رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ} [آل عمران:53].
وقال تعالى:{قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} [الأعراف:58].
وقال جلّ جلاله:{فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً} [النساء:65].

( حتّى يُحكّموك ) أنت يا محمّد صلّى الله عليه وسلّم ! لا غيرك .. لا هواهم، ولا أعرافهم، ولا أذواقهم، ولا عقولهم، ولا من خدعوهم بالحضارة المزيّفة.

ولم يقف الأمر عند هذا الحدّ .. بل اشترط أن لا يجدوا في أنفسهم حرجا من ذلك، ويسلّموا تسليما.
فأصل المحبّة يدفع عنك الكفر والخلود في النّار، وحقيقة المحبّة الّتي هي الاتّباع لا يعلم ثمارَها إلاّ الله تعالى. 

1-فمن ثمرات الاتّباع: الهداية والعصمة.

العصمة من الكفر .. العصمة من الضّلال .. العصمة من البدع .. العصمة من الفسوق والعصيان، قال تعالى:{وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْتُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} [آل عمران:101].
وأكّد النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ذلك، فقد روى الإمام مالك والحاكم أنّ رَسُولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم قال: (( تَرَكْتُ فِيكُمْأَمْرَيْنِ لَنْ تَضِلُّوا مَا تَمَسَّكْتُمْ بِهِمَا: كِتَابَ اللهِ، وَسُنَّةَ نَبِيِّهِ )).

هذه – والله – أعظم مظاهر رحمة الله تعالى بعباده، كما قال:{وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [آل عمران:132].
ويا من يتساءل عن قساوة القلب ! ويا من يتساءل عن سبب حيرته، واشتداد غمّه وكربته ! إنّك تبحث عن الهداية، والعاصم من سبل الغواية، استمع إلى ربّك الكريم وهو يقول:{وَإِنْ تُطِيعُوهُتَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلاغُ الْمُبِينُ} [النور:من الآية54]..
وفي المقابل حذّر الله تعالى المؤمنين من مخالفة أمره صلّى الله عليه وسلّم، فقال:{فَلْيَحْذَرِالَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْيُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النور:من الآية63]، والفتنة هنا المراد بها الكفر، وما يقود إلى الكفر.
روى البخاري ومسلم عن أبي بكر رضي الله عنه قال:" لست تاركا شيئا كان يعمل به رسول اللهصلّى الله عليه وسلّمإلاّ عملت به، فإنّي أخشى إن تركت شيئا من أمره أن أزيغ " !

قال سفيان الثّوري رحمه الله:" إن استطعت ألاّ تحكّ رأسك إلاّ بحديث فافعل ".

2-ومن ثمرات اتّباع النبيّصلّى الله عليه وسلّم: الفلاح في الدّنيا والآخرة:

أمّا في الدّنيا فقد علّق الله على اتّباعه الخير كلّه، فقال:{الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [الأعراف].
بل علّق عليه معيّته تعالى لعباده المتّبعين لرسوله صلّى الله عليه وسلّم فقال:{وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُم} [المائدة:من الآية 12].

ومن كان الله معه، حاز الخيرَ أجمعه ... معه النّصر، والعزّة، والغلبة ولا ريب.

ولمّا كان الرّسلُ أتبعَ الخلق للوحي، اقترن بهم تأييد الله كما قال سبحانه:{كَتَبَ اللهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي} وقال:{وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَالِعِبَادِنَا المُرْسَلِينَ إِنَّهُمْ لَهُمْ المَنْصُورُونَ وَإِنَّا جُنْدَنَا لَهُمْ الغَالِبُونَ}، وقال: {إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الحيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُالأَشْهَادُ}.
وهذا الوعد ضمنه الله تعالى لأتباع الرّسل، فقال الله لموسى وهارون عليهما السّلام:{أَنْتُمَا وَمَنْ اتَّبَعَكُمَا الغَالِبُونَ}، وقال لعيسى عليهالسّلام:{وَجَاعِلُ الَّذِينَاتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ}، وقال للنبيّ صلّى الله عليه وسلّم:{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللهُ وَمَنْ اتَّبَعَكَ مِن المُؤْمِنِينَ}، أي: إنّ الله كافيك وكافي الّذين اتبعوك.

وفي المقابل قال صلّى الله عليه وسلّم: (( وَجُعِلَ الذِلَّةُ وَالصَّغَارُ عَلَى مَنْ خَالَفَ أَمْرِي )).
أمّا في الآخرة: ففي البرزخ تسأل عنه صلّى الله عليه وسلّم، وبمقدار اتّباعك له صلّى الله عليه وسلّم تكون أعرف له، وإلاّ قيل لك: (( لاَ دَرَيْتَ وَلاَ تَلَيْتَ ))!

ويوم يشتدّ بالنّاس العطش، ويبلغ منهم مبلغه، ترد أمّة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم حوضا لا يمكن تصوّره:
سعته: (( مِنْ عَدَنَ إِلَى عَمَّانَ الْبَلْقَاءِ، مَاؤُهُ أَشَدُّ بَيَاضًا مِنْ اللَّبَنِ، وَأَحْلَى مِنْ الْعَسَلِ، وَأَكَاوِيبُهُ عَدَدُ نُجُومِ السَّمَاءِ، مَنْ شَرِبَ مِنْهُشَرْبَةً لَمْ يَظْمَأْ بَعْدَهَا أَبَدًا )).

جاء في صحيح البخاري عن ابن عبّاسٍ رضي الله عنه قال: خَطَبَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم فقال:
(( يَا أَيُّهَا النَّاسُ ! إِنَّكُمْ مَحْشُورُونَ إِلَى اللَّهِ حُفَاةً عُرَاةً غُرْلًا، ثُمَّ قَالَ:{كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ} إِلَى آخِرِ الْآيَةِ ثُمَّ قَالَ: أَلَا وَإِنَّهُ يُجَاءُ بِرِجَالٍ مِنْ أُمَّتِي فَيُؤْخَذُ بِهِمْ ذَاتَ الشِّمَالِ، فَأَقُولُ: يَارَبِّ ! أُصَيْحَابِي ! فَيُقَالُ: إِنَّكَ لَا تَدْرِي مَا أَحْدَثُوابَعْدَكَ. فَأَقُولُ كَمَا قَالَ الْعَبْدُ الصَّالِحُ:{وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍشَهِيدٌ} فَيُقَالُ: إِنَّ هَؤُلَاءِ لَمْ يَزَالُوا مُرْتَدِّينَ عَلَى أَعْقَابِهِمْ مُنْذُ فَارَقْتَهُمْ.

فلا يُسقى من حوضه صلّى الله عليه وسلّم إلاّ أتباع سنّته، وإلاّ فقد قال صلّى الله عليه وسلّم: (( مَنْ رَغِبَ عَنْ سُنَّتِي فَلَيْسَ مِنِّي )).

3- ومن ثمرات اتّباعه صلّى الله عليه وسلّم: النّجاة من كلّ فتنة:

فقد روى التّرمذي وأبو داود وغيرهما عن العِرْبَاضِ بنِ ساريةَ قال: وَعَظَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم يَوْمًا بَعْدَ صَلَاةِ الْغَدَاةِ مَوْعِظَةً بَلِيغَةً، ذَرَفَتْ مِنْهَا الْعُيُونُ، وَوَجِلَتْ مِنْهَا الْقُلُوبُ، فَقَالَ رَجُلٌ: إِنَّ هَذِهِ مَوْعِظَةُ مُوَدِّعٍ ! فَمَاذَا تَعْهَدُ إِلَيْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قالَ:
(( أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللهِ، وَالسَّمْعِ وَالطَّاعَةِ، وَإِنْ عَبْدٌ حَبَشِيٌّ، فَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ يَرَ اخْتِلَافًا كَثِيرًا، وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الْأُمُورِ، فَإِنَّهَاضَلَالَةٌ، فَمَنْ أَدْرَكَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَعَلَيْهِ بِسُنَّتِي، وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ، عَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ )).
وهذا الحديث نفقه منه أشياء كثيرة، من أهمّها:

- أنّ هناك شيئا يحاول أن يأخذ منك سنّتك، ممّا يجعلك تُضطرّ إلى أن تعضّ عليها بالنّواجذ.

- أنّ من طبيعة من عضّ على شيء بالنّواجذ أن يؤلمه ذلك، فمن وجد ألما في هذا الزّمان في اتّباع السنّة، كالخوف على النّفس، والخوف على المال، والمنصب، والجاه، فإنّه لم يأت بجديد.

- أنّ النّجاة عند الاختلاف، ليست في اعتزال النّاس، أو اتّباع أيّ ناعق من الأجناس، وإنّما النّجاة في أن تستمسك بسنّة وطريقةرسول اللهصلّى الله عليه وسلّم، ومن تبعه على ذلك السّبيل.

- أنّ من أعظم ما يجعلك تبتعد عن هدي المصطفى صلّى الله عليه وسلّم هو: العمل بالبدع والرّكون إليها، فهي منشأ اختلاف المسلمين، لا التمسّك بهدي المصطفى الأمين صلّى الله عليه وسلّم.

وإنّ هناك قطّاعَ طرقٍ كثيرين، يحولون بين المؤمنين ونبيّهم المصطفى الأمين صلّى الله عليه وسلّم ! فإليكم صورا مشرقة من حياة أصحاب النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ومن تبعهم بإحسان .. تعالوا ننظر إلى مواقفهم أمام قطّاع الطّرق كالمال، والجاه، والوالد، والولد، والمصالح، والواقع، فلقد كان في قصصهم عبرة لكلّ معتبر، وحجّة قائمة على كلّ متكبّر.

· فأمام سلطان المال، أزفّ إليك ما رواه البخاري ومسلم عن جريرِ بنِ عبدِ اللهِ رضي الله عنه قال:" بَايَعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم عَلَى إِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ وَالنُّصْحِ لِكُلِّ مُسْلِمٍ "، زاد ابن حبان:" فكان جريرٌ إذا اشترى شيئا أو باع يقول لصاحبه: اعلم أنّ ما أخذنا منك أحبّ إلينا ممّا أعطيناكه فاختر ).

وروى الطبراني في ترجمته:" أنّ غلامه اشترى له فرسا بثلثمائة، فلمّا رآه جاء إلى صاحبه فقال: إنّ فرسك خير من ثلثمائة، فلم يزل يزيده حتى أعطاه ثمانمائة ". كلّ ذلك عملا بالنّصح لكلّ مسلم.
وروى مسلم عن عبدِ اللهِ بن عبّاسٍ رضي الله عنه أنّ رسولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم رَأَى خَاتَمًا مِنْ ذَهَبٍ فِي يَدِ رَجُلٍ، فَنَزَعَهُ فَطَرَحَهُ، وَقَالَ: (( يَعْمِدُ أَحَدُكُمْ إِلَى جَمْرَةٍ مِنْ نَارٍ فَيَجْعَلُهَا فِي يَدِهِ !)). فَقِيلَ لِلرَّجُلِ بَعْدَ مَا ذَهَبَ رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم: خُذْ خَاتِمَكَ انْتَفِعْ بِهِ. قَالَ:" لَا وَاللَّهِ، لَا آخُذُهُ أَبَدًاوَقَدْ طَرَحَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم ".

· وأمام سلطان الجاه: أنقل لك ما رواه مسلم عن عوْفِ بنِ مالكٍ الأَشجعِيِّ رضي الله عنه قالَ: كُنَّا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صلّى اللهعليه وسلّم تِسْعَةً أَوْ ثَمَانِيَةً أَوْ سَبْعَةً فَقَالَ: (( أَلَا تُبَايِعُونَ رَسُولَ اللَّهِ ؟! )) وَكُنَّا حَدِيثَ عَهْدٍ بِبَيْعَةٍ، فَقُلْنَا: قَدْ بَايَعْنَاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ! ثُمَّ قَالَ: (( أَلَا تُبَايِعُونَ رَسُولَ اللَّهِ ؟!)) فَقُلْنَا: قَدْ بَايَعْنَاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ! ثُمَّ قَالَ: (( أَلَا تُبَايِعُونَ رَسُولَ اللَّهِ ؟!)) قَالَ: فَبَسَطْنَا أَيْدِيَنَا وَقُلْنَا: قَدْ بَايَعْنَاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ! فَعَلَامَ نُبَايِعُكَ ؟ قَالَ: (( عَلَى أَنْ تَعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا، وَالصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ، وَتُطِيعُوا، وَلَاتَسْأَلُوا النَّاسَ شَيْئًا )) فَلَقَدْ رَأَيْتُ بَعْضَ أُولَئِكَ النَّفَرِ يَسْقُطُ سَوْطُ أَحَدِهِمْ فَمَا يَسْأَلُ أَحَدًا يُنَاوِلُهُ إِيَّاهُ.

· وأمام سلطان الوالد: تعجب ممّا رواه ابن حبان والطّبراني عن أبي هريرة قال:" مرّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم على عبد الله بن أبيّ ابن سلول وهو في ظلّ أجمة - مكان فيه أشجار - فقال:" قد غبّر علينا ابن أبي كبشة " ! فقال ابنه عبد الله بن عبد الله: والّذي أكرمك، والّذي أنزل عليك الكتاب، لئن شئت لآتِيَنَّك برأسه ! فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (( لاَ، وَلَكِنْ بَرَّ أَبَاكَ، وَأَحْسِنْ صُحْبَتَهُ )).

· وأمام عاطفة الأبوّة: تنظر إلى الصدّيق رضي الله عنه يوم بدر، وقد كان له ابنٌ في صفوف المشركين، كان إذا رأى أباه اختفى، فلمّا أسلم بعدُ، قال له: لقد كنت أبتعد عنك حين أراك مخافة أن يسبق سيفي إليك ! فقال أبو بكر رضي الله عنه: والله لو رأيتكلقتلتك.
· وأمام سلطان المصلحة: استمع إلى ما رواه مسلم عن رافعِ بنِ خَدِيجٍ رضي الله عنه أنّه عندما نهاهم النبيّ صلّى الله عليه وسلّم عن المحاقلة – وهي نوع من أنواع الإجارة على الأرض - قال: ( نَهَانَا رَسُولُ اللَّهِصلّى الله عليه وسلّمعَنْ أَمْرٍ كَانَ لَنَا نَافِعًا، وَطَوَاعِيَةُ اللَّهِ وَرَسُولِهِ أَنْفَعُ لَنَا ).

· وأمام ضغط الواقع: فخير مثال بين يديك حادثة أحد المريرة، يوم تخلّف خير النّاس عن مكانهم، فذاقوا وبال أمرهم، وأنزل الله فيهم قرآنا يُتلى:{حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ وَعَصَيْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا أَرَاكُمْ مَا تُحِبُّونَ مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الْآخِرَةَ ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ وَلَقَدْ عَفَا عَنْكُمْ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ} [آل عمران: من الآية152].
وغير ذلك من الصّور الطيّبة، فمن كان يريد أن يختبر نفسه، وينظر إلى مقدار محبّته للنبيّ صلّى الله عليه وسلّم فلينظر إلى مقدار اتّباعه له صلّى الله عليه وسلّم، فـ(( إِنَّ البَيِّنَةَ عَلَى المُدَّعِي )) ..

فإن كنت صامدا أمام قطّاع الطّرق هؤلاء فاعلم أنّك محبّ حقّا للنبيّ صلّىالله عليه وسلّم القائل: (( المَرْءُ مَعَ مَنْ أَحَبَّ ))..
والدّعاوى إن لم تقيموا عليها *** بيّنات فأصحابها أدعـيـاء

هذا، ونسأل الله تعالى الهدى والرّشاد، والإخلاص والسّداد، وأن يُجنِّبنا مزالق الهوى والفساد، إنّه أكرم الاكرمين وأرحم الرّاحمين، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين.[/size]
-مما راق لي فنقلته-

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rifaat1.ahlamontada.com
روح الأسد
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 6464
التقييم : 9
العمر : 26
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: هل تحب رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم    الأربعاء 16 سبتمبر - 16:21

مشكور

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.raafat2.com
رفعت عبد الكريم
عضو فعال
عضو فعال


ذكر
عدد المساهمات : 501
التقييم : 3
العمر : 63
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: هل تحب رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم    الأربعاء 16 سبتمبر - 16:41

:karlhff:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rifaat1.ahlamontada.com
M3d Design
عضو لا يفي بالوعد
عضو لا يفي بالوعد



ذكر
عدد المساهمات : 2990
التقييم : 1
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: هل تحب رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم    الأحد 3 يناير - 1:05

تسلم ي غالي جعله في ميزان حسناتك دمت لنا اخي العزيز دمت بخير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل تحب رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم 
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-