مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  “الباقي” . . الحي الذي لا يموت أبداً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
انور زياية
وكيل اعتمادات الجزائر
وكيل اعتمادات الجزائر



ذكر
عدد المساهمات : 14097
التقييم : 24
العمر : 54
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: “الباقي” . . الحي الذي لا يموت أبداً   الإثنين 9 مارس - 18:54

“الباقي” . . الحي الذي لا يموت أبداً

قال تعالى: "ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام" (سورة الرحمن الآية27) "الباقي" اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه أنه -تعالى وتقدس- لا يموت، هو الحي الذي لا يموت أبداً، الواجب الوجود بذاته، الدائم الوجود، الموصوف بالبقاء الأزلي . وقال عز وجل: حكاية عن سحرة فرعون بعد إيمانهم: "إنا آمنا بربنا ليغفر لنا خطايانا وما أكرهتنا عليه من السحر والله خير وأبقى" (سورة طه الآية73) . قال الإمام الشعراوي، رحمه الله، عن هذه الآية: "ثم يقولون - يعني: السحرة لفرعون-: "والله خير وأبقى"، فأنت يا فرعون ستزول، بل دنياك كلها ستزول . بمن جاء بعدك من الطغاة، ولن يبقى إلا الله، وهو سبحانه يمتع خلقه بالأسباب في الدنيا، أما في الآخرة فلن يعيشوا بالأسباب، إنما بالمسبب عز وجل دون الأسباب" .

يقول الدكتور أحمد عبده عوض في موسوعة "أسماء الله الحسنى": هذا الاسم يختص بعدة خواص: الأولى، أن الباقي هو الموجود الواجب وجوده بذاته . الثانية: أن الباقي هو الموجود الدائم الذي لا يقبل الفناء . الثالثة: أن الباقي هو الواجب الوجود بذاته: أي غير قابل للعدم بوجه من الوجوه، فكل ما كان كذلك ذاتي الوجود في الأزل، والأبد، فدوامه في الأزل هو القدم، ودوامه في الأبد هو البقاء .

وحظ العبد من ذكر اسم الباقي أنه إذا أكثر من ذكره كاشفه الله تعالى بالحقائق الباقية، وأشهده الآثار الفانية، فيفر إلى الباقي بالأشواق، ويتجمل بمعاني الصفات والأخلاق .

الوارث

قال تعالى: "وإنا لنحن نحيي، ونميت ونحن الوارثون" (سورة الحجر الآية23) الوارث "اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه أنه تعالى يرجع إليه ملك السماوات والأرض بعد فناء خلقه، فهو الملك المنفرد بالملك، وهو الحي الذي لا يموت، فيرث الأرض ومن عليها بعد موت الخلق جميعاً، وهو خير الوارثين . قال تعالى:" وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السموات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلاً وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير" (سورة الحديد الآية10) .

يقول الدكتور أحمد الشرباصي في موسوعة "له الأسماء الحسنى": الوارث صفة من صفات الله تعالى، وهو الباقي الدائم بعد فناء الخلق، وهو يرث الأرض ومن عليها، وهو خير الوارثين أي يبقى بعد فناء الكل، ويفني من سواه، فيرجع من كان ملك العباد إليه وحده لاشريك له، ويرى الغزالي أن الوارث هو الذي ترجع إليه الأملاك بعد فناء الملاك، وذلك هو الله سبحانه، إذ هو الباقي بعد فناء خلقه، وإليه مرجع كل شيء ومصيره، وهو القائل إذ ذاك: لمن الملك اليوم؟ وهو المجيب: "لله الواحد القهار"، وهذا يخيب ظن الأكثرين، إذ يظنون لأنفسهم ملكاً، فينكشف لهم في ذلك اليوم حقيقة الحال، وهذا النداء عبارة عن حقيقة ما ينكشف لهم في ذلك الوقت، وأما أرباب البصائر فإنهم أبداً مشاهدون لمعنى هذا النداء، سامعون له من غير صوت ولا حرف يؤمنون بأن الملك لله الواحد القهار في كل يوم، وفي كل ساعة وفي كل لحظة، ولذلك كان أزلاً وأبداً .

الرشيد

قال تعالى: "إذ أوى الفتية إلى الكهف فقالوا ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا" . (سورة الكهف الآية10) "الرشيد" اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه أنه تعالى المتصف بكمال الحكمة في أفعاله وأقواله مدبر للأمور بأحسن تدبير، وهو تعالى الهادي إلى سبيل الرشاد بإرشاد الخلق إلى ما يقيم شأنهم، ويصلح أمرهم . قال تعالى:" ومن يهد الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد لهم أولياء من دونه، ونحشرهم يوم القيامة على وجوههم عمياً وبكماً وصماً مأواهم جهنم كلما خبت زدناهم سعيراً" (سورة الإسراء الآية97) .

يذكر الدكتور أحمد عبده عوض أن هذا الاسم يختص بعدة خواص: الأولى: أن الرشيد هو الذي تنساق تدبيراته إلى غاياتها من غير إشارة مشير، وتسديد مسدد، وإرشاد مرشد، وهو المولى عز وجل .

الثانية: أن الرشيد هو المرشد الدال على المصالح، والداعي . وإن مهيئ الرشد مرشد وقال تعالى: "وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال وهم في فجوة منه ذلك من آيات الله من يهد الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً" (سورة الكهف الآية17) . فكان ذلك دليلاً على أن من هداه فهو وليه ومرشده .

الثالثة، أن الرشيد هو المرشد، ملهم الرشد لأهل طاعته، وهو الذي أرشد الخلائق إلى هدايته، ذو الحبل الشديد، والأمر الرشيد . الرابعة: أن الرشيد هو المتصف بكمال الكمال، وعظيم الحكمة .

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو بهذا الدعاء: "اللهم إني أسألك رحمة من عندك، تهدي بها قلبي، وتجمع بها شملي، وتلم بها شعثي وترد بها الفتن عني، وتصلح بها ديني، وتحفظ بها غائبي، وترفع بها شاهدي، وتزكي بها عملي، وتبيض بها وجهي، وتلهمني بها رشدي، وتعصمني بها من كل سوء" . إلى أن يقول صلى الله عليه وسلم هذا الدعاء: "اللهم هذا الدعاء وعليك الإجابة وهذا الجهد وعليك التكلان، وإنا لله وإنا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ذي الحبل الرشيد، والأمر الرشيد" .

الصبور

قال تعالى: "ولما برزوا لجالوت وجنوده، قالوا ربنا أفرغ علينا صبراً وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين" (سورة البقرة الآية250) . "الصبور" اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه أنه سبحانه وتعالى لا يعجل بالعقاب على العصاة المذنبين، ولكنه يؤخرهم لأجل معلوم، يمهل ولا يهمل، وهو تعالى الذي يلهم الصبر لعباده، أفعاله عز وجل كلها بتقدير وتدبير، وحكمة وأوان معلوم .

والصبر لغة حبس النفس من الجزع، وأصل الصبر الحبس، والصبر ضد الجزع، والصبور العظيم الصبر: الذي صبره أشد من صبر غيره، ويسمى رمضان شهر الصبر لأن فيه حبس النفس عن الشهوات، والصابر عن الشيء وعلى الشيء كلاهما حابس لنفسه عما يصبر عنه ويصبر عليه .

يذكر الدكتور أحمد عبده عوض أن هذا الاسم يختص بعدة خواص، الأولى: أن الصبور هو الذي لا تحمله العجلة على المسارعة إلى الفعل قبل أوانه بل يفعل كل شيء في أوانه على الوجه الذي يجب أن يكون . الثانية: أن الصبور هو الذي لا يعاجل بالعقوبة، وهذه صفة ربنا جل وعلا، لأنه يملي، ويمهل، وينظر، ولا يعجل . الثالثة: أن الصبور هو ملهم الصبر لجميع خلقه .

الرابعة: أن الصبور هو الذي لا يستعجل في معاقبة العاصين، وتأديب المذنبين، والذي لا يسرع بالفعل قبل أوانه لحكمته وعزته وعلو شأنه، والذي لا تضره المعاصي، وهو الآخذ بالنواصي . الخامسة: أن الصبور هو الذي ينزل الأمر بقدر معلوم .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://educ47online.0wn0.com/
AmEr-Dz
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 6648
التقييم : 4
العمر : 21
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: “الباقي” . . الحي الذي لا يموت أبداً   الثلاثاء 10 مارس - 14:55

شكرا لك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
asmaa.fr
عضو سوبر
عضو سوبر



انثى
عدد المساهمات : 6181
التقييم : 5
العمر : 17
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: “الباقي” . . الحي الذي لا يموت أبداً   الأربعاء 11 مارس - 20:45

جزاك الله خيرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://banatwebas2011.yoo7.com/
aLmOjREm|B.M.W
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 2762
التقييم : 0
العمر : 17
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: “الباقي” . . الحي الذي لا يموت أبداً   الخميس 12 مارس - 16:59

شكرا لك على الموووضوع وجزاك الله الف خير :;وردة حمراء ه: :;وردة حمراء ه:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
“الباقي” . . الحي الذي لا يموت أبداً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-