مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شاطر | 
 

  نبذة في العقيدة الإسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AsHeK DraGOn
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 2256
التقييم : 0
العمر : 23
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: نبذة في العقيدة الإسلامية   الأحد 8 مارس - 21:39


الدين الإسلامي



الدين الإسلامي : هو الدين الذي بعثَ الله به محمـدًا صلى الله عليه وسلم ، وختـم الله به الأديان ، وأكملـه لعباده ، وأتمَّ به عليهم النعمة ، ورضيه لهم دينـًا ، فلا يقبل من أحد دينـًا سواه ،
قال الله تعالى : (مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا [ سورة الأحزاب : 40] .
وقال تعالى : (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا) [سورة المائدة :3] .
وقـال تعـالى : (إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ) [سورة آل عمران : 19].
وقال تعالى : (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُـوَ فِي الآخِـرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) [سورة آل عمران (85)].

وقد فرض الله تعالى على جميع الناس أن يدينُوا لله تعالى به فقال مخاطبـًا رسول الله صلى الله عليه وسلم : (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَميعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُواْ بـِاللّهِ وَرَسُولِهِ النَّبـِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بـِاللّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبـِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) [سورة الأعراف :158] .

وفي صحيح مسلم : عن أبي هريرة t عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( والذي نفسُ محمد بيده ، لا يسمعُ بي أحدٌ من هذه الأمَّة: يهودي ، ولا نصراني ، ثم يموتُ ، ولم يؤمنْ بالذي أرسلتُ به؛ إلا كان من أصحاب النار)(1).

والإيمان به : تصديق ما جاء به مع القبول ، والإذعان ، لا مجرد التصديق ، ولهذا لم يكن أبو طالب مؤمنـًا بالرسول صلى الله عليه وسلم مع تصديقه لما جاء به ، وشهادته بأنه من خير الأديان .

والدين الإسلامي : متضمن لجميع المصالح التي تضمنتها الأديان السابقة ، متميز عليها بكونه صالحـًا لكل زمان ، ومكان ، وأمَّة ، قال الله تعالى مخاطبـًا رسوله صلى الله عليه وسلم نبذة العقيدة الإسلامية وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بـِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ ) [سورة المائدة : 48 ] .

ومعنى كونه صالحـًا لكل زمان ، ومكان ، وأمَّة : أنَّ التمسك به لا ينافي مصالح الأمة في أي زمان ، أو مكان ، بل هو صلاحها ، وليس معنى ذلك أنـَّه خاضع لكل زمان ، ومكان ، وأمَّة كما يريده بعض الناس.

والدين الإسلامي: هو دين الحـق الذي ضمن الله - تعالى - لمن تمسَّك به حق التمسك أن ينصره ، ويظهره على من سواه ، قال الله تعالى : (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بـِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) [سورة الصف : 9].

وقال تعالى : (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بـِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) [سورة النور:55].

والدين الإسلاميُّ : عقيدة ، وشريعة ، فهو كامل في عقيدته ، وشرائعه :

1- يأمرُ بتوحيد الله تعالى ، وينهى عن الشرك.

2- يأمرُ بالصدق ، وينهى عن الكذب .

3- يأمرُ بالعدل ، وينهى عن الجور ، والعدل هو المساواة بين المتماثلات ، والتفريق بين المختلفات ، وليس العدل المساواة المطلقة كما ينطق به بعض الناس حين يقول : دين الإسلام دين المساواة ، ويطلق ، فإن المساواة بين المختلفات جور لا يأتي به الإسلام ، ولا يحمد فاعله .

4- يأمرُ بالأمانة ، وينهى عن الخيانة .

5- يأمرُ بالوفاء ، وينهى عن الغدر .

6- يأمرُ ببرِّ الوالدين ، وينهى عن العقوق .

7- يأمرُ بصلة الأرحام وهم الأقارب ، وينهى عن القطيعة.

8- يأمرُ بحسن الجوار ، وينهى عن سَيِّئه .

وعموم القول : أنّ (الإسلام) يأمر بكل خلق فاضل ، وينهى عن كل خلق سافل .

ويأمر بكل عمل صالح ، وينهى عن كل عمل سيء.

قال الله تعالى : ( إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بـِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) [ سورة النحل : 90] .





(1) رواه مسلم ، كتاب الإيمان ، باب وجوب الإيمان برسالة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، رقم (384).


المصدر http://www.ibnothaimeen.com/all/book...le_17975.shtml

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://asedaa.blogspot.com/
7RoOf-DeS
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 1978
التقييم : 0
العمر : 18
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: نبذة في العقيدة الإسلامية   السبت 20 يونيو - 14:56

شكرا لك ~

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.m-7roof.com
asmaa.fr
عضو سوبر
عضو سوبر



انثى
عدد المساهمات : 6181
التقييم : 5
العمر : 16
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: نبذة في العقيدة الإسلامية   السبت 20 يونيو - 15:10

جزاك الله خيرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://banatwebas2011.yoo7.com/
 
نبذة في العقيدة الإسلامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-