مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  شكر النعم للشيخ عبد الله الفوزان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AsHeK DraGOn
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 2256
التقييم : 0
العمر : 23
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: شكر النعم للشيخ عبد الله الفوزان   الأحد 8 مارس - 19:15


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين، أما بعد:
فإن نعم الله كثيرة: (وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ)، (وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ).
ومن نعم الله؛ بل أعظم نعم الله عز وجل إرسال هذا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ)، فحالة العرب قبل بعثة هذا الرسول صلى الله عليه وسلم حالة الضياع بين الأمم، ليس لهم كتاب فهم أميون لا يقرءون ولا يكتبون.
الحالة السياسية قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم:
وليس لهم دولة تجمعهم؛ بل هم متفرقون إلى قبائل، كل قبيلة تعتبر نفسها حاكمة فيما حولها، ويتقاتلون فيما بينهم، يغير بعضهم على بعض ويسبي بعضهم بعضا، ولا تقر لهم حال فيما بينهم، فكيف بهم مع غيرهم من أمم الأرض؟ وكانوا متفرقين بين الدول بين دولة الروم ودولة الفرس هذا من حيث السياسة.
الحالة الدينية قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم:
من حيث الديانة بعضهم يدين باليهودية وبعضهم يدين بالنصرانية وبعضهم ليس نصرانيا ولا يهوديا وإنما يعبد الأشجار والأحجار والأوثان هكذا كانت حالتهم الدينية.
الحالة الاقتصادية قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم:
حالتهم الاقتصادية كانت حالة الضياع يأكلون ما هب ودب وما وقع في أيديهم من أموال غيرهم فيأكلون الميتات والمحرمات وغير ذلك، هذه حالتهم الاقتصادية.
الحالة الاجتماعية قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم:
وحالتهم الاجتماعية كما سمعتم حالة تنازع والتفرق والتقاتل والخوف، كل يخاف حتى الأخ يخاف من أخيه.
بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم:
فلما بعث الله نبيه محمد صلى الله عليه وسلم منهم من العرب من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهم الصلاة والسلام، وكان الأنبياء في بني إسرائيل كلهم من ذرية إسرائيل وهو يعقوب عليه السلام، أما العرب فليس فيهم نبي منذ عهد أبيهم إسماعيل إلى أن بعث الله محمدا صلى الله عليه وسلم من بني إسماعيل، وجعله خاتما للمرسلين، وإماما للناس أجمعين، رسالته عامة إلى أن تقوم الساعة، شريعته شاملة لمصالح العباد، صالحة لكل زمان ومكان، هذا أكبر النعم على هذه الأمة المحمدية، ولهذا ذكرهم الله بقوله: (لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ) من قبل ما يعرفون القرآن ولا يعرفون كتاب، (يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ) يطهرهم، التزكية هنا التطهير، يطهرهم من الشرك، يطهرهم من الأخلاق السيئة، من النجاسات المعنوية ومن النجاسات الحسية، (وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ) وهو القرآن، (وَالْحِكْمَةَ) وهي السنة النبوية والفقه في دين الله عز وجل، فأصبحوا أساتذة الدنيا بدل أن كانوا جهالا أجلافا أصبحوا سادة الدنيا في العلم والتعليم والفقه وسائر الأمور التي كانت الأمم قد استأثرت بها عنهم من قبل، فتحوا المشارق والمغارب بالدعوة والعلم والجهاد في سبيل الله حتى سقطت بأيديهم أكبر دولتين في وقتهم دولة الفرس ودولة الروم، أصبحت المملكة الإسلامية تشمل المشارق والمغارب كما قال جل وعلا: (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) فأظهره الله على الدين كله، وصار ما بقي من الأديان خاضعا لدين الإسلام، يدفع أهله الجزية، ويعيشون حتى حكم الإسلام، هذه أكبر نعمة أنعم الله بها على أهل الأرض عموما وعلى العرب خصوصا.
نعمة القرآن:
وأنزل عليه قوله تعالى: (وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ) يعني: القرآن شرف، ذكر يعني: شرف، (وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ) عن هذه النعمة، هذه أكبر نعمة أنعم الله بها على هذه الأمة، ما تمسكت بها وسارت عليها كما قال صلى الله عليه وسلم: "إِنِّي تَارِكٌ فِيكُمْ مَا إِنْ تَمَسَّكْتُمْ بِهِ لَنْ تَضِلُّوا بَعْدِى كِتَابُ اللَّهِ وَسُنَّتِي"، أكبر نعمة يعيشها المسلمون إذا عرفوا قدرها وشكروا لله عز وجل، هذه النعمة العظيمة شكروها بالقول وبالاعتقاد وبالفعل، أما إذا كفروها زالت عنهم، وعادوا لحالتهم الأولى؛ ولكن الحمد لله أنهم لن يتفقوا على هذا فلا يكفر الناس كلهم أو يكفر المسلمون كلهم وإنما يبقى لدين الله من يقوم به: "لاَ تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَذَلَهُمْ ولا مَنْ خَالَفَهُمْ حَتَّى يَأْتِي أَمْرُ اللَّهِ تَبَارَكَ وتَعَالى"، فالذي أنزل هذا القرآن تكفل بحفظه، فلا تمتد يد بالتغير والتبديل والتحريف لأن الله حفظه قال تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) فهذا القرآن محفوظ بحفظ الله إلى أن ينتهي الأجل الذي أراده الله سبحانه وتعالى، فيجب على هذه الأمة جماعات وأفرادا أن يشكروا هذه النعمة العظيمة، وأن يتمسكوا بها وأن يعضوا عليها بالنواجذ قال صلى الله عليه وسلم: "فَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ بَعْدِى فَسَيَرَى اخْتِلاَفًا كَثِيرًا فَعَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ مِنْ بَعْدِي تَمَسَّكُوا بِهَا وَعَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الأُمُورِ فَإِنَّ كُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلاَلَةٌ"، فمن الكفر بهذه النعمة أننا نترك التمسك بها ونحدث بدعا في الدين ما أنزل الله بها من سلطان، وذلك بإيحاء من شياطين الإنس والجن، ودعاة الضلال، فالواجب التنبه لهذا، والشكر لهذه النعمة بالتمسك بها وتدارسها وتذكرها


http://www.alfawzan.af.org.sa/node/%2015127

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://asedaa.blogspot.com/
7RoOf-DeS
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 1978
التقييم : 0
العمر : 18
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: شكر النعم للشيخ عبد الله الفوزان   السبت 20 يونيو - 15:08

شكرا لك ~

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.m-7roof.com
AsEeR CaFe
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 7455
التقييم : 9
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: شكر النعم للشيخ عبد الله الفوزان   السبت 20 يونيو - 15:46

مرحبا بك ..
اشكرك ع الطرح المتميز
واصل ي بطل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شكر النعم للشيخ عبد الله الفوزان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-