مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شاطر | 
 

 المرأة والجماع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AmEr-Dz
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 6648
التقييم : 4
العمر : 21
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: المرأة والجماع   الخميس 8 يناير - 16:26

السؤال: الجماع بين الرجل وزوجته ما آدابه وحدوده، وما هو مكروه وما هو محرم، وأفضله وخلافه؟
الجواب:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لو أن أحدكم إذا أتى أهله قال: بسم الله، اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا، فإن قدر بينهما في ذلك ولد لن يضر ذلك الولد الشيطان أبدا »رواه الجماعة إلا النسائي ويحرم عليه أن يجامعها في الحيض والنفاس، ويحرم أيضا أن يجامعها في دبرها، ونوصيك بأن تقرأ ما ذكره العلامة ابن القيم في كتابه (زاد المعاد) في الموضوع، وستجد ما سألت عنه إن شاء الله. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الفتوى رقم (828
عضو الرئيس
عبد الله بن قعود...عبد العزيز بن عبد الله بن باز
السؤال : قول: بسم الله، اللهم جنبنا الشيطان، وجنب الشيطان ما رزقتنا، هل تقوله المرأة أم لا؟ على وجه أن يكون سنة في حقها.
الجواب:هذا الدعاء مشروع في حق الرجل إذا أراد أن يأتي أهله؛ لحديث ابن عباس رضي الله عنهما: «لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله قال: باسم الله، اللهم جنبنا الشيطان، وجنب الشيطان ما رزقتنا، فإنه إن قضي بينهما ولد في ذلك لم يضره الشيطان أبدا »متفق عليه، ورواه أصحاب السنن وغيرهم، لكن لو دعت به فلا بأس؛ لأن الأصل عدم الخصوصية. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الفتوى رقم (17998)
عضوعضو عضو عضو الرئيس
بكر أبو زيد...عبد العزيز آل الشيخ...صالح الفوزان.عبد الله بن غديان...عبد العزيز بن عبد الله بن باز
سئل فضيلة الشيخ عبد المحسن العباد حفظه الله: ذكر الدعاء عند الجماع هل يكون من الرجل والمرأة أو من الرجل فقط؟
فأجاب بقوله: الذي يبدو أنه يكون منهما جميعاً، فكل منهما يدعو. شرح سنن أبي داود(246/5)
سئل فضيلةالشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: ما الضابط في حدود استمتاع الرجل بزوجته في جميع بدنها؟
فأجاب بقوله:الضابط ألا يأتيها في دبرها، ولا يأتيها في القبل في حال الحيض أو النفاس، هذا هو الضابط؛ لأن الله قال: {وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ} [المعارج:29-31] .لقاء الباب المفتوح(31/25)
سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله:- هل يجوز شرعاً أن تنظر المرأة إلى جميع بدن زوجها وأن ينظر هو إليها بنية الاستمتاع بالحلال؟
فأجاب بقوله:يجوز للمرأة أن تنظرإلى جميع بدن زوجها ويجوز للزوج أن ينظر إلى جميع بدن زوجته دون تفصيل لقوله - تعالى - " والذين هم لفرجهم حافظون إلا على أزواجهن أن ما ملكت إيمانهم فإنهم غير ملومين. فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون " فتاوى إسلامية(3/226)
الوضع الأمثل للجماع
قال الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله في آداب الزفاف للألباني (24):ويجوز أن يأتيها في قبلها من أي جهة شاء ومن خلفها أو من أمامها ،لقول الله تبارك وتعالى {نساؤكم حرث لكم فأتو حرثكم أنى شئتم }أي :كيف شئتم .والأفضل أن تستلقي المرأة على ظهرها ثم يعتليها الرجل ،فيجعلها له كالفراش ،وهو مفضل من جهة الذوق يقال :إن علو الرجل على إمرأته حسيا هو الأنسب لمعنى القوامة وعلوه معنويا .ومن جهة الطب يقول الأطباء :إن هذه الصورة هي آلف صور النكاح وأقلها ضررا .
سئل فضيلةالشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله:ذكر الشيخ مرعي الكرمي في متن الدليل في كتاب النكاح: "وله أن يستمني بيدها" يعني: الزوجة، فهل هذا الكلام صحيح؟
فأجاب بقوله:نعم صحيح؛ لقوله تعالى: {إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ} [المعارج:30] .لقاء الباب المفتوح (192/15)



السؤال : قال عليه السلام: «إذا أراد أحدكم أن يعود إلى أهله فليتوضأ » هل هذا الحكم مختص بالذكر أمللمرأة أيضا؟
الجواب:الوضوء مشروع عند إرادة معاودة الجماع في حق الرجل؛ لأنه هو الذي أمر بذلك دون المرأة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الفتوى رقم (18911)
عضوعضونائب الرئيسالرئيس
بكر بن عبد الله أبو زيد.صالح بن فوزان الفوزان.عبد العزيز آل الشيخ..عبد العزيز بن عبد الله بن باز
سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :هل يجوز للزوجين أن يتحدثا عن الجنس بالهاتف ويستثيرا بعضهما حتى ينزل أحدهما أو كلاهما (بدون إستعمال اليد لأنه محرم )يحصل هذا لأن زوجي يسافر دائما ولا نرى بعضنا إلا كل 4أشهر ؟
الجواب :لابأس .نعم يجوز .
السؤال:ولو كان بإستعمال اليد .
الجواب:إستعمال اليد فيه نظر ولايجوز إلا إذا خاف على نفسه من الزنا.
السؤال:وبدون إستعمال اليد لا مانع ؟
الجواب :نعم بدون إستعمال اليد لامانع يتصور أنه معها لابأس في ذلك .وينبغي عليها الإنتباه أنه لايسمع كلامها أو يتجسس عليها والله أعلم . الموسوعة الفقهية والأحكام الشرعية (ص805)
رقص المرأة لزوجها
قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله:أمارقص المرأة أمام زوجها وليس عندهما أحد: فلا بأس به؛ لأن ذلك ربما يكون أدعى لرغبة الزوج فيها، وكل ما كان أدعى لرغبة الزوج فيها: فإنه مطلوب، ما لم يكن محرَّماً بعينه، ولهذا يسن للمرأة أن تتجمل لزوجها، كما يسن للزوج أيضاً أن يتجمل لزوجته كما تتجمل له .
اللقاء الشهري (12 / السؤال رقم 9)
السؤال : هل يحق للمرأة أن ترفض طاعة زوجها إذا أراد منها الفراش، وما حكم ذلك إذا كان رفضها عنادا فقط؟
الجواب: ليس للزوجة أن ترفض طاعة زوجها إذا أراد منها الفراش إلا لعذر مقبول شرعا؛ كالحيض مثلا، وفي (الصحيحين) من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه-، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى ترجع » وفي لفظ للبخاري «إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت أن تجيء لعنتها الملائكة حتى تصبح » ولمسلم «كان الذي في السماء ساخطا عليها حتى يرضى عنها » . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الفتوى رقم (17035)
عضو عضو عضو عضو الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان .عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
السؤال: هل للزوجة إذا طلبها زوجها للفراش أن تقدم أي عذر، وتقول بأنها تقوم بالصلاة في الليل والتسبيح، وتقول: أنا أصلي طول الليل وأسبح، فهل هذا عذر؟
الجواب: ليس هذا عذرا؛ لأن حق الزوج واجب، أما الصلاة بالليل تطوعا، والتسبيح فهو سنة، والواجب مقدم على المسنون؛ لحديث: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح » متفق عليه وفي رواية: «حتى ترجع » . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الفتوى رقم (21188)
عضو عضو نائب الرئيس الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ
قال شيخ الإسلام إبن تيمية رحمه الله في الفتاوى الكبرى (3 / 145، 146):يجب عليها أن تطيعه إذا طلبها إلى الفراش وذلك فرض واجب عليها.. .. فمتى امتنعت عن إجابته إلى الفراش كانت عاصية ناشزة ... ، كما قال تعالى: {واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا} ." .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
JAR7
عضو سوبر
عضو سوبر



انثى
عدد المساهمات : 13598
التقييم : 39
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: المرأة والجماع   الخميس 15 يناير - 16:57

بارك الله فيك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AmEr DeSiGN
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 18267
التقييم : 0
العمر : 17
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: المرأة والجماع   الأحد 18 يناير - 20:31

شكرا ,,

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibda3araby.com/
AsEeR CaFe
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 7455
التقييم : 9
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: المرأة والجماع   السبت 20 يونيو - 15:53

مرحبا بك ..
اشكرك ع الطرح المتميز
واصل ي بطل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المرأة والجماع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-