مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 لن تموت وأخلاقك عالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AsHeK DraGOn
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 2256
التقييم : 0
العمر : 23
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: لن تموت وأخلاقك عالية   السبت 13 ديسمبر - 13:17





لن تموت وآخلاقك عآليه ما القصد من هذي العباره ..؟
القصد والمعنى لو كنت ذو أخلاق عاليه وكلامك بين الناس محترم
والكل يحبك ويحترمك فـ ان جاء الموت ورحلت من هذي الدنيا
فـ انت لن ترحل ولن تموت وانت ذكرك بأخلاقك ما زال حي بينهم
فـ الناس تتذكر ذو الأخلاق الحميده والطيبه وتذكره بكل خير ولن تنساه
نعم انت رحلت و ودعت هذي الحيآه ورحلت لحياه جديده
ولكنك لن ترحل من قلوب أحبتك من أجل أخلاقك وطيبك


فـ لماذا لا نحسن أخلاقنا مع الناس ؟
لماذا التجاهل والكبر والغرور فـ والله لن تفيدك بشي اخي المسلم
تواضع لله ومن تواضع لله رفعه
والله يحب المتواضع فـ هل ستجد حب اعظم من حب ألهــك ..؟
جميل المتواضع بأخلاقه وبـ صفاته الحميده وكل الناس تحبه وتذكر أفعاله بالخير
وان توفيت ستبقى انت موجود ليس بجسدك ولكن بأخلاقك اللتي زرعت المحبه في قلوب الناس لك ..

بقلم : آتعذب بصمت



الخلق في اللغة : معناه الطبع والسجية والدين والمروءة كما في القاموس المحيط ,وهو في لسان العرب :الدين والطبع والسجية . وهو في اصطلاح الأخلاقيين (عادة الإرادة ) أو ميل من الميول يغلب علي الإنسان باستمرار حتى يصير لة عادة . وقيل الخلق هو : قوة راسخة في الإرادة تنزع إلي اختيار ما هو خير وصلاح. إن كان الخلق حميداً. أو إلي اختيار ما هو شر وفساد إن كان الخلق ذميماً.وأما الفضيلة فهي في اللغة بمعنى الفضل والزيادة , أو هي الدرجة الرفيعة في الفضل,وهي بالنسبة لدوافعها قسمان :
إنسانية : تقوم علي مشاعر إنسانية بحتة من رقة في الطبع , وشرف في النفس , ورغبة في البر ونفور من الشر .
ربانية : وهي التي تقوم علي مشاعر روحية يبتغي فيها رضاء الله تعالي , وحسن منوتبه تحقيقاً لقولة سبحانة : \" فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا (110) سورة الكهف

والأخلاق الإسلامية :هي اعتياد الاستجابة للفضائل الإسلامية في التعامل مع مخلوقات الله تعالي وقف المنهج الرباني ابتغاء مرضاة الله تعالي وتمتاز الأخلاق الإسلامية عن الوضعية بما يلي :
1- الأخلاق الإسلامية ثابتة لا تتغير الزمان أو المكان فبر الوالدين واجب أبدى ,والكرم خلق دائماً والصدق لا تغيره المفاهيم المادية السائدة في المجتمع .

2- الأخلاق الإسلامية محددة بضوابط الشريعة وليست متروكة لأهواء الناس الحسن في نظر المسلم هو ما حسنة الشرع والقبيح هو ما قبحه الشرع مصداقاً لقول النبي صلي الله علية وسلم : \"لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً لما جئت به\". ابن أبى عاصم (1/12 ، رقم 15) .




3- الأخلاق الإسلامية غيرية وليست أنانية فالإحسان ليس سلعة تجارية للتبادل , أساعدك علي أن تساعدني فإذا توقفت عن مساعدتك لي أحجمت عن مساعدتك , فأخلاق الإسلام تدفع المسلم لمساعدة المحتاج دون طلب منه ودون اشتراط مكافأة علي إحسانه .
4- الأخلاق الإسلامية طوعية يقبل المسلم علي التزامها عن طيب خاطر \" وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ (165) سورة البقرة .
5- الأخلاق الإسلامية تشترط حسن النية لضمان الأجر فالله تعالي لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصاً لوجه الكريم صدق رسول الله صلي الله علية وسلم إذ يقول \" إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى \"أخرجه \"أحمد\"1/25(168) و\"البُخَارِي\"1/2(1) و\"مسلم\"6/48(4962).




فيقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((إنما بُعثت لأتممَ مكارم الأخلاق))[1]
فكأن مكارمَ الأخلاق بناء شيَّده الأنبياء، وبُعث النبي - صلى الله عليه وسلم - ليتم هذا البناء، فيكتمل صرح مكارم الأخلاق ببِعثته - صلى الله عليه وسلم -
ولأن الدِّينَ بغير خُلق كمحكمة بغير قاضٍ، كذلك فإن الأخلاقَ بغير دِين عبث، والمتأمل في حال الأمَّة اليوم يجد أن أَزْمَتَها أزمةٌ أخلاقية؛
لذلك نتناول في هذه السلسلة بعضَ المفاهيم الأخلاقية، وبعضَ محاسن الأخلاق التي يجب على المسلم أن يتحلى بها،
ومساوئ الأخلاق التي يجبُ على المسلم أن يتخلَّى عنها.


فالأخلاقُ مكوِّن أساسيٌّ لشخصيَّة المسلم، تشِعُّ إيجابيَّاتُه لتشملَ أفراد الأسرة والجيران، وزملاء العمل والدِّراسة، والعَلاقات الإنسانية
كلَّها من خلالِ الخِصال الكريمة؛ كطيِّب الكلام، والحياء، وتوقير الكبير، ورحمة الصغير، وتبادل الهدايا، والمسارعة إلى الاعتذار عند صُدور الخطأ.

(سعادة الإنسان في دنياه وأخراه لا تكون إلا بسلوك سوي مستقيم راشد يصدر عن صحة الإدراك وزكائه، ولا تكون صحة الإدراك وسلامة السلوك إلا عن



عقيدة صحيحة؛ ولهذا قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى (فكل من استقرأ أحوال العالم وجد المسلمين أحدّ وأسدّ عقلاً، وأنهم ينالون في المدة اليسيرة من حقائق العلوم والأعمال أضعاف ما يناله غيرهم من قرون وأجيال)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://asedaa.blogspot.com/
aLmOjREm|B.M.W
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 2762
التقييم : 0
العمر : 17
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: لن تموت وأخلاقك عالية   السبت 13 ديسمبر - 19:23

مشكوووور لك على الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AmEr DeSiGN
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 18267
التقييم : 0
العمر : 17
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: لن تموت وأخلاقك عالية   الأحد 14 ديسمبر - 11:38

شكرا ,

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibda3araby.com/
 
لن تموت وأخلاقك عالية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-