مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شاطر | 
 

 شرح حديث"لا تغضب"40/16

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AmEr-Dz
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 6648
التقييم : 4
العمر : 21
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: شرح حديث"لا تغضب"40/16   السبت 4 أكتوبر - 2:54

السلام عليكم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبيّ بعده
رمضان على الأبواب كما يقال ولعلكم لاحظتم معي وككل عام "في هذا الشهر المبارك نرى والله غرائب من بعض البشر،لكن مانراه بشكل واسع هو انتشار ثقافة غريبة،وهي((ثقافة الغضب))فهناك من الناس من تراهم لا يتكلمون في رمضان،وخصوصاً في أثناء الصوم في الصباح وحتى الظهيرة وإذا تكلم تراه منزعجاً غضباناً يبحث عن أبسط الأسباب لخلق مشكلة بين أهل بيته أو في العمل وحتى في السوق وتلقاه يردد ويقول(لاتجعلوني أفطر)وكأن الصيام همَّ على عاتقه وكأن الإنسان خلق فقط ليأكل ويشرب..
وهناك من يعيش دور الغضبان ويعيش في كذبة الغضب،ثم يصدقها لأنها جاءت على هواه وتجرح الناس ويسبّ ويشتم ويتلفظ بألفاظ بذيئة،وكأنه وحده من يصوم،وكأنه حُمّل الدنيا بما فيها.." 
في هذا السياق نصل إلى حديث من أحاديث الآداب العظيمة 
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَجُلاً قَالَ لِلنَّبيِّ صلى الله عليه وسلم : أَوصِنِيْ، قَال : لاَ تَغْضَبْ. رواه البخاري
الشرح
قال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل سأله: أوصني. قال «لاَ تَغْضَبْ».
والسؤال بالوصية حصل مرارا من عدد من الصحابة رضوان الله عليهم يسألون المصطفى فيقولون له: أوصنا، أوصني، واختلف جوابه عليه الصلاة والسلام، فمرة قال مثل ما هنا«لاَ تَغْضَبْ»، وقال لرجل قال له: أوصني. قال«لا يزال لسانك رطبا مِنْ ذكر الله»، وقال له رجل: أوصني. فقال له كذا، وتكرر هذا، واختلفت الإجابة. 
قال العلماء: اختلاف الإجابة يُحمل على أحد تفسيرين:
• الأول: أنّه عليه الصلاة والسلام نوّع الإجابة بحسب ما يعلَمه عن السائل، فالسائل الذي يحتاج إلى الذكر أرشده للذكر، والذي يحتاج إلى أن لا يغضب أرشده إلى عدم الغضب. 
• والقول الثاني: أنه نوّع الإجابة لتتنوع خصالُ الخير في الوصايا للأمة؛ لأن كل واحد سينقل ما أوصى به النبي عليه الصلاة والسلام فتتنوع الإجابة، وكل من قال: أوصني محتاج لكل جواب، لكن لم يكثر النبي عليه الصلاة والسلام الوصايا بأن قال «لا تغضب»، «ولا يزال لسانك رطبا بذكر الله» وكذا وكذا حتى لا تكثر عليه المسائل، فإفادة من طلب الوصية بشيء واحد أدعى للاهتمام، ولتطبيقه لتلك الوصية.
قال هنا (أوصني)، والوصية الدلالة على الخير، يعني: دلني على كلام تخصني به من الخير، الذي هو خير لي في عاجل أمري وآجله. قال (لاَ تَغْضَبْ)، وقوله هنا عليه الصلاة والسلام (لاَ تَغْضَبْ) دلّ على أن من طلب منه الوصية أن يجتهد في الوصية الجامعة، وفيما يحتاجه الموصَى، وألاّ يتخلف عن الجواب، وهذا يناسب أن يكون المعلم أو المربي مستحضرا لوصايا النبي عليه الصلاة والسلام ولوصايا أهل العلم حتى يعطيها متى ما سنحت الحاجة في طلب الوصية، وأشباه ذلك. 
وقوله عليه الصلاة والسلام (لاَ تَغْضَبْ) هذا أيضا له مرتبتان: 
المرتبة الأولى: لا تغضب إذا أتت دواعي الغضب فاكظم غضبك، واكظم غيظِك، وهذا جاءت فيه آيات، ومنها قول الله جل وعلا(وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ)[آل عمران:134]، وكظم الغيظ من صفات عباد الله المؤمنين المحسنين، الذين يكظمون الغضب عند ثورته، وجاء أيضا في الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال «من كظم غيظا، وهو يقدر على إنفاذه، دعي يوم القيامة على رءوس الخلائق إلى الجنة» أو كما قال عليه الصلاة والسلام والحديث في السنن، وهو حديث صحيح، فكظم الغيظ ومَسْك الغضب هذا هو الحالة الأولى التي دل عليها قوله (لاَ تَغْضَبْ)، وكظم الغيظ، وإمساك الغضب هذا من الصفات المحمودة، ويأتي تفصيل الكلام على كونه من الصفات المحمودة. 
الثاني التفسير الثاني: لا تَسْعَ فيما يغضبُِك؛ لأنه من المتقرر أن الوسائل تؤدي إلى الغايات، فإذا كنتَ تعلم أن هذا الشيء يؤدي بك إلى غاية تغضبُك فلا تَسْعَ إلى وسائلها، ولهذا كان كثير من السلف يمدحون التغافل، وقال رجل للإمام أحمد؛ كان وكيع يقول، أو أحد الأئمة غير وكيع -النسيان مني- الخير تسعة أعشاره في التغافل. وقال الإمام أحمد: أخطأ، الخير كله في التغافل يعني أن إحقاق الأمور إلى آخرها في كل شيء هذا غير ممكن؛ لأن النفوس مطبوعة على التساهل ومطبوعة على التوسع، وعندها ما عندها، فتغافل المرء عما يحدث له الغضب، ويحدث له ما لا يرضيه، تغافله عن ذلك من أبواب الخير العظيمة، بل قال: الخير كله في التغافل، التغافل عن الإساءة، التغافل عن الكلام فيما لا يحمد، التغافل أيضا عن بعض التصرفات بعدم متابعتها ولحوقها إلى آخرها إلى آخر ذلك فالتغافل أمر محمود وهذا مبني أيضا على النهي عن التحسس والتجسس. 
قوله أيضا هنا (لاَ تَغْضَبْ) بمعنى لا تدخل في وسائل الغضب في أنواعها، فكل وسيلة من الوسائل التي تؤدي إلى الغضب فمنهي عن اتباعها، فإذا رأيت الشيء، وأنت تعلم من نفسك أنه يؤدي بك إلى الغضب، فالحديث دلّ على أن تنتهي عنه من أوله، ولا تُتبع نفسك هذا الشيء، وتتمارى فيه أو تتمادى فيه حتى يغضبك ثم بعد ذلك قد لا تستطيع أن تكظم الغضب أو الغيظ. 


إذا تقرر هذا، وأن الحديث له معنيان: 
• وأن النهي عن الغضب يشمل النهي عن إنفاذ الغضب بكتمان الغضب.
• ويشمل أيضا النهي عن غشيان وسائل الغضب.
إذا تقرر هذا فإن الغضب من الصفات المذمومة التي هي من وسائل إبليس، فالغضب دائما يكون معه الشر، فكثير من حوادث القتل والاعتداءات كانت من نتائج الغضب، كثير من الكلام السيئ الذي ربما لو أراد الإنسان أن يرجع فيه لرجَع، لكنه أنفذه من جراء الغضب، كثير من العلاقات السيئة بين الرجل وبين أهله، وحوادث الطلاق، وأشباه ذلك كان منشؤها الغضب، وكثير من قطع صلة الرحم، وتقطيع الأواصر التي أمر الله جل وعلا بوصلها كان سبب القطيعة الغضبُ، ومجاراة الكلام، وتبادل الكلام والغضب إلى أن يخرجه عما يعقل، ثم بعد ذلك ”لات ساعة إصلاح“، وهكذا في أشياء كثيرة، فالغضب مذموم، وهو من الشيطان، ومن وسائل الشيطان لإحداث الفرقة بين المؤمنين، وإشاعة الفحشاء والمحرمات فيما بينهم. 

نواصل لاحقا إن شاء الله مع فوائد هذا الحديث وكيفية علاج الغضب.....


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AmEr-Dz
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 6648
التقييم : 4
العمر : 21
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: شرح حديث"لا تغضب"40/16   السبت 4 أكتوبر - 2:55

من فوائد هذا الحديث لشيخ العثيمين عليه رحمة الله

.1حرص الصحابة رضي الله عنهم على ماينفع، لقوله: "أَوصِنِيْ" ، والصحابة رضي الله عنهم إذا علموا الحق لايقتصرون على مجرّد العلم، بل يعملون، وكثير من الناس اليوم يسألون عن الحكم فيعلمونه ولكن لايعملون به، أما الصحابة رضي الله عنهم فإنهم إذا سألوا عن الدواء استعملوا الدواء، فعملوا.
.2 أن المخاطب يخاطب بما تقتضيه حاله وهذه قاعدة مهمة، فإذا قررنا هذا لايرد علينا الإشكال الآتي وهو أن يقال: لماذا لم يوصه بتقوى الله عزّ وجل،كما قال الله عزّ وجل: (وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ )(النساء: الآية131)
فالجواب: أن كل إنسان يخاطب بما تقتضيه حاله، فكأن النبي صلى الله عليه وسلم عرف من هذا الرجل أنه غضوب فأوصاه بذلك.
مثال آخر: رجل أتى إليك وقال: أوصني، وأنت تعرف أن هذا الرجل يصاحب الأشرار، فيصح أن تقول: أوصيك أن لاتصاحب الأشرار، لأن المقام يقتضيه.
ورجل آخر جاء يقول: أوصني، وأنت تعرف أن هذا الرجل يسيء العشرة إلى أهله، فتقول له: أحسن العشرة مع أهلك.
فهذه القاعدة التي ذكرناها يدل عليها جواب النبي صلى الله عليه وسلم ، أي أن يوصى الإنسان بما تقتضيه حاله لا بأعلى ما يوصى به، لأن أعلى ما يوصى به غير هذا.
.3النهي عن الغضب، لقوله: "لاَ تَغْضَبْ" لأن الغضب يحصل فيه مفاسد عظيمة إذا نفذ الإنسان مقتضاه، فكم من إنسان غضب فطلّق فجاء يسأل، وكم من إنسان غضب فقال: والله لا أكلم فلاناً فندم وجاء يسأل.
.4أن الدين الإسلامي ينهى عن مساوئ الأخلاق لقوله: "لاَ تَغضبْ" والنهي عن مساوئ الأخلاق يستلزم الأمر بمحاسن الأخلاق، فعوّد نفسك التحمل وعدم الغضب، فقد كان الأعرابي يجذب رداء النبي صلى الله عليه وسلم حتى يؤثر في رقبته صلى الله عليه وسلم ثم يلتفت إليه ويضحك مع أن هذا لو فعله أحد آخر فأقل شيء أن يغضب عليه،فعليك بالحلم ما أمكنك ذلك حتى يستريح قلبك وتبتعد عن الأمراض الطارئة من الغضب كالسكر، والضغط وما أشبهه. والله المستعان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسير الماضي
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 8889
التقييم : 4
العمر : 21
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: شرح حديث"لا تغضب"40/16   الخميس 9 أكتوبر - 8:26

جزاك الله خير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
1T-iTiotS
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد المساهمات : 171
التقييم : 0
العمر : 16
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: شرح حديث"لا تغضب"40/16   الأحد 12 أكتوبر - 5:02

جزاك الله كل خير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وسام للكومبيوتر
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 7109
التقييم : 8
العمر : 28
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: شرح حديث"لا تغضب"40/16   الجمعة 7 نوفمبر - 11:28

موضوع غاية في الروعة بارك الله فيك
واصل ابداعك...وننتظر جديدك
دمت بخير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.br3k.com/vb/
AsEeR CaFe
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 7455
التقييم : 9
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: شرح حديث"لا تغضب"40/16   السبت 20 يونيو - 16:27

مرحبا بك ..
اشكرك ع الطرح المتميز
واصل ي بطل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Suarez
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 2371
التقييم : 0
العمر : 18
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: شرح حديث"لا تغضب"40/16   الأحد 21 يونيو - 4:31

شكراا لك ...  :;وردة حمراء ه:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.vivaalgeria.com
aLmOjREm|B.M.W
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 2762
التقييم : 0
العمر : 16
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: شرح حديث"لا تغضب"40/16   الأحد 21 يونيو - 4:32

ججزآككء آللهه خيررء .. !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
7RoOf-DeS
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 1978
التقييم : 0
العمر : 18
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: شرح حديث"لا تغضب"40/16   الأحد 21 يونيو - 11:36

شكرا لك ~

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.m-7roof.com
 
شرح حديث"لا تغضب"40/16
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-