مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الاستخارة والاستشارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ĸɪиɢ вσy
عضو فعال
عضو فعال


ذكر
عدد المساهمات : 810
التقييم : 0
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: الاستخارة والاستشارة   الجمعة 12 سبتمبر - 6:37

الاستخارة والاستشارة



الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، سيِّدنا محمد وعلى آله وأصحابه وسلِّم تسليمًا كثيرًا.


ففي كل يوم يَمُر في حياة المسلم، فإنه لا بد له من جُمْلة من القرارات بعضها حاسمة وبعضها أقل من ذلك، وربما تَمُر أيام ليُقرِّر فيها قراراتٍ مصيرية، ربما تتعلَّق بشخص المسلم أو أسرته وأبنائه وعشيرته، أو مؤسسته التي يعمل فيها، أو ربما دولته التي ينتمي إليها، قرارات : كبيع أو شراء، نِكاح أو تجارة أو عمل أو سفر أو غيرها.


وهنا تبدأ القصة في قرارات مصيرية لا يَتبيَّن فيها للمسلم وجهُ النفع والضر فيتردَّد كثيرًا في اتخاذها.


كانت الجاهليَّة سابقًا لها وسائلها في مِثْل هذه القرارات المصيرية التي يتردَّد صاحبها في اتخاذها، فكانوا يلجؤون إلى الكُهَّان والعرَّافين والدجَّالين والذين يضربون بالرمل والمنجِّمين، فيتكهَّنون لهم بالسير في هذا الاتجاه أو ذاك، وربما كانوا يتطيَّرون من شكل طير أو صوته فيدفعهم للمضي أو يُحجِّمهم عن السير، وقد ذكَر ربنا عز وجل في كتابه فقال : ﴿ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ ﴾ [المائدة: 3]، وهو نوع من الخيرة بالسِّهام كان مشهورًا عند الجاهلية فحرَّمه الله تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ [المائدة: 90].


وكما أن الله عز وجل حرَّم الربا فقد فتح باب التجارة، وحرَّم الزنا وفتح باب النكاح، وحرَّم الخمرَ وفتح باب بقيَّة المشروبات، فكذا في الخِيَرة فإن الله حرَّم الاستقسام بالسِّهام وأباحها بصلاة عظيمة أسماها صلاة الاستخارة، قال فيها جابر - والحديث عند الإمام البخاري رحمه الله في صحيحه -: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُعلِّمنا الاستخارةَ في الأمور كما يُعلِّمنا السورةَ من القرآن يقول : ((إذا همَّ أحدُكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة، ثم ليَقُل : اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستَقدِرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تَقدِر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، أو قال عاجل أمري وآجله، فاقدره لي ويسِّره لي، ثم بارِك لي فيه وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شرٌّ لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، أو قال في عاجل أمري وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه، واقْدُر لي الخيرَ حيث كان، ثم أرضني به))، ثم قال : ((ويُسمِّي حاجتَه)).


حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم دائمًا ما يُردِّد : ((اللهم خِرْ لي واختر لي))، وهو ما روته عائشة رضي الله عنها في الشُّعب للبيهقي، وكان يَحُث أصحابَه على ذلك بقوله : ((يا أنس، إذا هممتَ بأمر فاستَخِر ربك عز وجل))، بل ربما جعل الأمر يتعلَّق بالسعادة والشقاوة كما أخرج الحاكمُ في مُستدركه من حديث سعد بن أبي وقاص أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ((من سعادة ابن آدم : استخارته إلى الله، ومن شقاوة ابن آدم : تَرْكه استخارة الله)).


من هنا نفهم قولَ جابر في حديث الاستخارة : "كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يُعلِّمنا الاستخارةَ في الأمور كما يُعلِّمنا السورةَ من القرآن"؛ نظرًا لأهميتها في حياة المسلم وقراراته، وقد ذكر ابن كثير في البداية والنهاية أن داود عليه السلام سأل ربَّه فقال : ((أيُّ عبادك أبغض إليك؟ قال : عبد استخارني في أمر، فخِرْتُ له فلم يرضَ به)).


ومع الاستخارة هناك أمر مهم وهو الاستشارة؛ كما قال تعالى : ﴿ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ﴾ [آل عمران: 159]، وقال : ﴿ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ ﴾ [الشورى: 38]، ويُقصَد منها سؤال العارف بمقاصد ما تنوي القيام به، فالإنسان بطبيعة خِلْقته عاجز عن إدراك جميع جزئيات الحياة وبتعاونه مع مَن يَثِق بهم بالاستشارة ربما يستطيع أن يجمع أطرافَ القرار، ومع الفَهْم الجمعي بالاستشارة فإنه لا غنى للخَلْق عن الخالق، فيتوجَّهوا إليه بدعاء الاستخارة لاحتمال أن تتوافَق العقول على خلل أو نَقْص أو تقصير.



والسؤال هنا : أيهما يُقدَّم : الاستخارة أم الاستشارة؟


فمن العلماء مَن يُقدِّم هذه على تلك، ومنهم مَن يرى أن الأمر سواء، والأخير هو الأقرب... والله أعلم.


إن المتتبِّع لقرارات الإنسان في حياته، سيلمِس بوضوح وجود رؤيتين واضحتين وهما : العشوائية والفردية، وليس لهاتين الخَصلتين إلا بعلاجين من مِثْلهما، فالعشوائية علاجها الاستخارة، والفردية علاجها الاستشارة.


وإن المتأمِّل في حياة الصحابة يَلمِس وبشكل واضح أهمية الاستخارة والاستشارة في واقعهم؛ فهذه زينب، وكما جاء حديثها في الصحيحين عن أنس قال : لما انقضتْ عِدَّة زينب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لزيد : ((اذهب فاذكُرها عليَّ))، قال : فانطلق زيدٌ حتى أتاها، فقلت : يا زينب، أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم يَذكُرك، قالت : ما أنا بصانعة شيئًا حتى أؤامر ربي، فقامت إلى مسجدها ونزل القرآن.


وهنا مسألة مهمَّة، وهي هل يستخار في المسائل الواضحة الفضل؟ كزواج زينب بنت جحش من رسول الله صلى الله عليه وسلم، يذكر العلماء أن استخارتها لم تكن من أجل زواجها من رسول الله عليه الصلاة والسلام، إنما كانت استخارتها خوفًا من تقصيرها في حقِّه كنبي، وإلا فإن الأمور الواضحة البيان في الفضل : كالصلاة والحج والزكاة والطاعات والقربات، لا يُستخار لها، بل ولا حتى للمباحات كطعام أو شراب أو غيره، نعم ربما يستخار ويستشار في الوسائل التي تُقام بها تلك الفرائض كالسفر بالطائرة للحج أو برًّا، أو سلوك هذا السبيل أو ذاك، أما أصل الفريضة فلا يُستخار له؛ لأن الأصل في الاستخارة الجهالة بالنفع والضر المترتِّب على ذلك القرار.


يروي أهلُ السير عن حادثة إعادة بناء الكعبة زمن إمارة ابن الزبير : لما احترق البيتُ الحرام في إمارة عبدالله بن الزبير رضي الله عنهما، جمَع الناس واستشارَهم في هدم الكعبة وإعادة بنائها، فقال له ابن عباس رضي الله عنهما : أرى أن تُصلِح ما تَضرَّر وتُبقي الحجارة التي أسلم عليها الناس، وأسلم عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال ابن الزبير : أيرضى أحدكم أن يحرق بيته ثم لا يُعيد بناءه؟ فإني مستخير لربي ثلاثًا، فاستخار ثم عزم بعد ذلك على هدم البيت فهدمه، وأعاد بناءه من جديد على قواعد إبراهيم عليه وعلى نبينا أفضل صلاة وسلام.



إخوتي الكرام، قالت العرب سابقًا : "ما خاب من استخار ولا نَدِم من استشار".


فالاستخارة والاستشارة ركنان أساسيان لكل قرار حكيم وموفَّق .. والله من وراء القصد.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AmEr-Dz
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 6648
التقييم : 4
العمر : 21
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: الاستخارة والاستشارة   الجمعة 12 سبتمبر - 17:00

شكرا لك عزيزي

واصل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mahmadawad
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 4528
التقييم : 3
العمر : 23
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: الاستخارة والاستشارة   الجمعة 12 سبتمبر - 17:04

شكرا لك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.e3tmadat.com
AgiLiEdiI
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 4608
التقييم : 4
العمر : 24
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: الاستخارة والاستشارة   الأحد 14 سبتمبر - 10:16

بٌأًرًڳّ أِلٌلُهً فَيٌڳّ عِلٌى أَلِمًوُضِوًعَ أٌلّقِيُمّ ۇۈۉأٌلُمِمّيِزُ

وُفّيُ أٌنِتُظٌأًرِ جّدًيًدّڳّ أِلّأَرّوّعٌ وِأًلِمًمًيِزَ


لًڳَ مِنٌيّ أٌجَمًلٌ أِلًتَحِيُأٌتِ


وُڳِلً أِلٌتَوَفّيُقٌ لُڳِ يّأِ رٌبِ


تقبلو تحياتي

agiliedi :;وردة حمراء ه:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aLmOjREm|B.M.W
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 2762
التقييم : 0
العمر : 17
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: الاستخارة والاستشارة   الأحد 8 مارس - 0:23



بٌأًرًڳّ أِلٌلُهً فَيٌڳّ عِلٌى أَلِمًوُضِوًعَ أٌلّقِيُمّ ۇۈۉأٌلُمِمّيِزُ

وُفّيُ أٌنِتُظٌأًرِ جّدًيًدّڳّ أِلّأَرّوّعٌ وِأًلِمًمًيِزَ


لًڳَ مِنٌيّ أٌجَمًلٌ أِلًتَحِيُأٌتِ


وُڳِلً أِلٌتَوَفّيُقٌ لُڳِ يّأِ رٌبِ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاستخارة والاستشارة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-