مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 العلماء ورثة الأنبياء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AHMED LZRG
عضو سوبر
عضو سوبر


عدد المساهمات : 1312
التقييم : 0
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: العلماء ورثة الأنبياء   السبت 30 أغسطس - 1:44

العلم صفة الأنبياء

إن أعلى منزلة وأسمى رتبة في الخلق وبين البشر عند الله تعالى هي منزلة الأنبياء ورتبة النبوة، ولمكانة العلم ولأهميته القصوى ومكانته في ميزانه سبحانه وتعالى، فإن الله تعالى قد ربط في كتابه الكريم بين الأنبياء وصفة العلم، على أساس أنها صفة ثابتة ولازمة لهم، بل وضَّح سبحانه أن العلم هو أهم الصفات التي يتميز بها هؤلاء الأنبياء، وكيف لا والدور الرئيسي لهم في الدنيا أن يُعلِّمُوا غيرهم؟

فإذا كان فاقد الشيء لا يُعطيه كما قيل- فكان لزامًا على النبي أن يكون عالمًا، بل وأن يحرص على زيادة علمه، وفي ذات الوقت يكون حريصًا على نقل علمه هذا إلى غيره، وألا يكتم علمًا علَّمه الله إياه.. قال تعالى: {وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ} [النور: 54].


فكيف يُبلِّغ شيئًا بلاغًا مبينًا وهو يجهله ولا يعلمه؟!


ومن هنا فقد جاء ذِكْرُ الأنبياء دائمًا مرتبطًا بالعلم، فقال سبحانه في حق آدم عليه السلام: {وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا} [البقرة: 31].


وقال في حق لوط عليه السلام: {وَلُوطًا آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا} [الأنبياء: 74].
وقال في حق موسى عليه السلام: {وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا} [القصص: 14].
وقال في حق يعقوب عليه السلام: {وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} [يوسف: 68]. وقال في حق يوسف عليه السلام: {وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ} [يوسف: 22].


وقال في حق داود وسليمان عليهما السلام: {فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا} [الأنبياء: 79].
وقال في حق عيسى عليه السلام: {وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ} [المائدة: 110].
وقال كذلك في حق رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى} [النجم: 3- 5].
وقال أيضًا: {وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ} [النساء: 113].


وقد روى البخاري عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ أُتِيتُ بِقَدَحِ لَبَنٍ، فَشَرِبْتُ حَتَّى إِنِّي لَأَرَى الرِّيَّ يَخْرُجُ فِي أَظْفَارِي، ثُمَّ أَعْطَيْتُ فَضْلِي عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ. قَالُوا: فَمَا أَوَّلْتَهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: الْعِلْمَ" [1].


فكان العلم أثمن ما يمتلك الأنبياء، ولذلك كان هو الذي أورثوه لنا. وعليه فمن أراد أن يحمل لواء الأنبياء، وأن يسير في طريقهم، ومن ثم يُحشر في زمرتهم يوم القيامة، فعليه بطريق العلم.


العلم ميزان التفاضل

ولعظم قيمة العلم ومكانته، فقد امتن به الله تعالى على أُناس معينين واختصهم بالزيادة منه، وقد اصطفاهم سبحانه على غيرهم، فجعل -على سبيل المثال- مؤهلات القيادة عند طالوت عليه السلام هي العلم والقوة، فقال: {إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ} [البقرة: 247].


وقد قدَّم هنا العلم على القوة؛ لأن العلم بإمكانه أن يُسخِّر القوة لصالحه، وليس العكس بصحيح، إذ أنه بإمكان الرجل الضعيف أن يُسخر الأسد القوى لخدمته، كون هذا لا يرجع إلى معيار القوة والضعف عند الرجل، وإنما يرجع إلى سعة علمه وإحاطته بما يمكن من خلاله أن يتفادى مهاجمة الأسد له، وما يمكن من خلاله أن يزلِّلَه له.


بل إن الله عز وجل جعل العلم سببًا في السيطرة والهيمنة والعلوّ، فقال في قصة سليمان عليه السلام مع بلقيس ملكة سبأ: {وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ} [النمل: 42].


وينسب الله تعالى إلى أهل العلم دائما كل صلاحٍ وفلاح، بل وشهادة حق وعمق نظرة ودراية، فيقول في إشارة إلى من أدرك منهم حقيقة التوحيد: {شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} [آل عمران: 18].


ويقول عن أولئك الذين يحفظون القرآن في صدورهم: {بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ} [العنكبوت: 49].


وفيمن يدرك الحق من غيره، يقول سبحانه: {وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ} [سبأ: 6].


وفي إشادة بأولئك الذين فقهوا حقيقة الدنيا والآخرة في قصة قارون يقول تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ} [القصص: 80].
وقد مدح أيضًا الخضر، ودلّ موسى عليه السلام عليه ليتعلّم منه، لأنه اتصف بالرحمة والعلم فقال: {فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا} [الكهف: 65].
وقد امتن سبحانه على المؤمنين بصفة خاصة، فقال: {لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} [آل عمران: 164].


وامتن على الإنسان بصفة عامة، فقال: {الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2) خَلَقَ الْإِنْسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ} [الرحمن: 1 - 4].


مع ملاحظ تقديم تعليم القرآن على خلق الإنسان، مع أن الإنسان خُلق أولا ثم عُلِّم، ولكنه قدم العلم ليوحي بأن الإنسان إذا فقد العلم فَقَدَ معه إنسانيته، فكأنه لم يُخلق بعد، ثم إنه أعقب الحديث عن خلق الإنسان بقوله: {عَلَّمَهُ الْبَيَانَ}، وكأن العلم يحيط بحياة الإنسان من أولها إلى أخرها، فقبل ذكْر الخلق يمدح العلم، وبعد ذكْر الخلق يمدح العلم.


ولم يَقْصُر سبحانه رفع العلم لأصحابه على عالم الإنس فقط، بل تعدى ذلك عنده ليشمل عالم الجن أيضًا، قال تعالى: { قَالَ عِفْرِيتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ (39) قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ} [النمل: 39-40].


وفي عالم الحيوان والطير، فإنه سبحانه يرفع من شأن الجوارح المعلَّمة والكلب المعلَّم عن الجوارح غير المعلمة، فيُحل الصيد الذي تصطاده الجوارح المعلمة، ويحرِّم الذي تصطاده غير المعلمة، قال تعالى: {يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ} [المائدة: 4].


وقد جعله رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرًا عظيمًا يجب على الإنسان أن يتنافس فيه مع غيره، ويتمنى أن لو تفوَّق فيه عليهم. يروي في ذلك البخاري ومسلم عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: "لَا حَسَدَ إِلَّا فِي اثْنَتَيْنِ: رَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالاً فَسُلِّطَ عَلَى هَلَكَتِهِ فِي الْحَقِّ، وَرَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ الْحِكْمَةَ فَهُوَ يَقْضِي بِهَا وَيُعَلِّمُهَا" [2].


كل هذه الملاحظات وغيرها تبين مدى أهمية العلم، وأنه أعظم النعم التي أنعم بها الله العليم الخبير على مخلوقاته. فلا غرو إذن أن يكون العلم من الأشياء القليلة التي أمر الله تعالى رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم أن يطلب الاستزادة منها، فقال تعالى موجهًا نبيه والأمة الإسلامية من بعده: {وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا} [طه: 114].


ثم إن الإنسان لَيقف مذهولاً أمام علم الله تعالى الذي وصفه سبحانه في كتابه حيث قال: {وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا} [الأنعام: 80].


وقد وصف سبحانه علم البشر بكل أنواعه وتصانيفه وتفريعاته، من علوم فضاء وسلاح وكيمياء وطب وهندسة وجغرافيا، وعلوم نووية وبيولوجية وغيرها، وصف كل هذه العلوم بالقليل فقال تعالى: {وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا} [الإسراء: 85].


وذلك في إشارة خفيَّة منه سبحانه إلى البحث عن المزيد، والتنقيب عن ذلك المجهول.
وإننا لم نسع إلى حصر كل ما جاء عن العلم في كتاب الله عز وجل، أو في سنة رسوله صلى الله عليه وسلم؛ فإن ذلك أمر يصعب جدًّا، ولكننا فقط نضع أيدينا على الوزن الحقيقي له من منظور الشريعة الإسلامية؛ فلن يهتم إنسان قطّ إلا بما يشعر بأهميته وقيمته، ونسأل الله تعالى أن يُعِزَّ الإسلام والمسلمين.


[1] البخاري: كتاب العلم، باب فضل العلم (82)، ومسلم: كتاب فضائل الصحابة، باب من فضائل عمر رضي الله عنه (2391)، وأحمد (586.
[2] البخاري: كتاب العلم، باب الاغتباط في العلم والحكمة (73)، ومسلم: كتاب صلاة المسافرين، باب من يقوم بالقرآن ويعلمه (816)، وابن ماجه (420، والطبراني في الأوسط (1712)، وأبو يعلي (507، والبزار (1890)، والبيهقي في شعب الإيمان (752.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mahmadawad
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 4528
التقييم : 3
العمر : 23
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: العلماء ورثة الأنبياء   السبت 30 أغسطس - 9:44

شكرا لك،

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.e3tmadat.com
Mr.majeed
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 2192
التقييم : 2
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: العلماء ورثة الأنبياء   الإثنين 1 سبتمبر - 18:39

شكرا لك على الموضوع الجميل... :;وردة حمراء ه:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.a-ibda3.com
mr.hedjouli
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر
عدد المساهمات : 207
التقييم : 0
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: العلماء ورثة الأنبياء   الإثنين 8 سبتمبر - 0:39

بوركت

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AgiLiEdiI
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 4608
التقييم : 4
العمر : 24
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: العلماء ورثة الأنبياء   الأحد 14 سبتمبر - 12:33



بٌأًرًڳّ أِلٌلُهً فَيٌڳّ عِلٌى أَلِمًوُضِوًعَ أٌلّقِيُمّ ۇۈۉأٌلُمِمّيِزُ

وُفّيُ أٌنِتُظٌأًرِ جّدًيًدّڳّ أِلّأَرّوّعٌ وِأًلِمًمًيِزَ


لًڳَ مِنٌيّ أٌجَمًلٌ أِلًتَحِيُأٌتِ


وُڳِلً أِلٌتَوَفّيُقٌ لُڳِ يّأِ رٌبِ


تقبلو تحياتي

agiliedi

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العلماء ورثة الأنبياء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-