مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 محمد صلى الله عليه وسلم .. الإنسان الرقيق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AHMED LZRG
عضو سوبر
عضو سوبر


عدد المساهمات : 1312
التقييم : 0
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: محمد صلى الله عليه وسلم .. الإنسان الرقيق    الثلاثاء 5 أغسطس - 11:54

من أهم الجوانب المثيرة للاهتمام بقوة في شخصية النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه كان إنسانًا رقيقًا مرهف الإحساس، وعرفت عنه هذه الرقة على مدار حياته، مارسها بعفوية تؤكد أنها جزء أصيل في مكونه النفسي، وأنها ليست ناتجة عن افتعال أو تكلف.

ولن نتفهم روعة الرقة في شخصية النبي محمد صلى الله عليه وسلم إلا إذا أدركنا أن هذه الصفة كانت تحسب سلبًا على الشخصية العربية في المجتمع العربي قبل الإسلام، الذي لم يكن مجتمعًا حقيقيًّا وفقًا للمعايير المجتمعية، فهو يتمثل في قبائل متناثرة معزولة عن العالم الخارجي الذي لا يربطه به سوى رحلات تجارية موسمية، أو رحلات علمية فردية نادرة، وليس له قانون ثابت موحد، وإنما تغلب عليه فلسفة القوة وثقافة العنف.

ومن الطبيعي في مثل هذه البيئة الإنسانية أن يصبح دور الرجل الضعيف والمرأة مهمشًا وغير فاعل؛ لأن الجدارة المواطنية تعتمد على القوة القتالية اللازمة لحماية الديار، أو حراسة القوافل التجارية، أو الكر والفر، والترحال المتواصل وراء الماء والمرعى.


وقد أثارت رقة النبي محمد صلى الله عليه وسلم بعض معاصريه من العرب، كما حدث مع الأقرع بن حابس وهو رجل من أهل نجد عندما دخل عليه ورآه يقبِّل حفيده الحسن بن علي، فتعجب من ذلك وأخبره بأن له عشرة من الولد ما قبل منهم أحدًا، فيأتي تعليق النبي محمد صلى الله عليه وسلم على قوله بردّ هذه الرقة إلى رحمة الله تعالى، ووجّهه إلى أن يكون رحيمًا، وأن رحمة الله بالناس مرهونة على رحمتهم بأنفسهم، وساق هذه الحكمة الإنسانية في جملة بليغة: «من لا يرحم لا يرحم».



ولم تكن تلك الرحمة خاصة بحفيده الذي يحبه فقط، فالشمائل الأصيلة لا تتجزأ، ولكنها تجري كنهر رائق في مجراه التاريخي بلا كدر، فكان إذا مرَّ على صبية يلعبون سلم عليهم وداعبهم.



بل إن جسامة مسئولياته وتنوع همومه لم تمنعه من مواساة طفل صغير رآه حزينًا لموت عصفوره، فيلاطفه بكنيته ويسأله: «يا أبا عمير، ما فعل النغير؟».



وذات الرقة مع الأطفال، تتجلى فيه وهو في ساحة القتال، قائدًا مظفرًا له الكلمة العليا، فموقفه من الأسرى المحاربين، وهو في قمة نشوة الانتصار على عدوِّه اللدود قريش التي آذته وحاصرته وكافحت لقتله والقضاء على دعوته حتى هاجر من قريته مكرهًا. ففي أول انتصار حاسم له عليها، لم يظهر أبدًا كقائد عسكري يعبر عن قوته بإراقة الدماء، والتنكيل بالعدو المنهزم، ولكنه عبّر بتلقائية عن سموّ نفسه، ورقي إنسانيته.



فبعدما استشار أصحابه في موقفهم من الأسرى، اختار أن ينحاز لقبول الفداء منهم، أو العفو عنهم مقابل أن يعلم كل أسير منهم عشرة من المسلمين القراءة والكتابة، بل إنه بادر بطلب إجراء تبادل للأسرى مع أعدائه ليعيد إليهم جارية وابنتها وقعتا في سهم صاحبه سلمة بن الأكوع.

وهل عرفت البشرية قائدًا عسكريًّا منتصرًا يتحلى برقة النبي محمد صلى الله عليه وسلم؟



وأيّ قائد عسكري هذا الذي يلفت نظره مشهد امرأة في الأسر تبحث بلهفة عن ولدها الذي فارقها حتى عثرت عليه فألزقته ببطنها وأرضعته، ولفت نظر أصحابه إليها، واتخذ من رحمتها بولدها درسًا تربويًّا لهم؟



وفي نصره الأكبر، عندما دخل مكة فاتحًا منتصرًا بعدما انكسر أعداؤه من قريش واستسلموا له، دخلها متواضعًا، مطأطئ الرأس، بلا أقواس نصر، بلا انتقام أو إراقة دماء، وأصدر عفوه الشامل عن أعدائه المستسلمين ببساطة وبلا شروط.. «لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ‏ اذهبوا فأنتم الطلقاء».



وبعد فتح خيبر مر صاحبه بلال بن رباح بامرأتين من أسرى الحصن على قتلاهم، فصاحت إحداهما وحثت على رأسها التراب، فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال له: «أنزعت منك الرحمة يا بلال، حين تمر بامرأتين على قتلى رجالهما؟».

ووصايا النبي محمد صلى الله عليه وسلم تنبع من رقيِّه الإنساني في الحرب كما في السلم سواء بسواء.

وهل عرف التاريخ قائدًا عسكريًّا يقود جيوشه المنتصرة دائمًا بهذه الروح الإنسانية السامية؟

فالحرب في دين محمد لا تستهدف القتل، ولا تبتغي فرض الإرادة على الآخر، ولكنها دفع إنساني لإزالة الطغاة الذين يحولون بين الناس وحقهم في الاختيار الحر لقيم حياتهم، ونمط سلوكهم؛ لهذا جاءت أوامره لجيوشه صريحة في النص على حرمة التعرض لغير المقاتلة: «‏اغزوا باسم الله، في سبيل الله، مَنْ كفر بالله، لا تغدروا، ولا تغلوا، ولا تقتلوا وليدًا ولا امرأة، ولا كبيرًا فانيًا، ولا منعزلاً بصومعة، ولا تقطعوا نخلاً ولا شجرة، ولا تهدموا بناء‏».‏‏



وهو الحاكم الذي يؤمن أتباعه بأن طاعته طاعة لله، ومخالفته توجب العذاب وتجلب سخط الله، ورغم هذا تأتيه الجارية فتأخذ بيده فلا يمتنع منها حتى يقضي لها حاجتها، ويعينها على أمرها الذي أعجزها، ويداعب المرأة العجوز، ويلاعب الأطفال الصغار، ويحمل حفيديه فوق ظهره ويمشي بهما على أربع، ويرقّ لبكاء طفل فيرحم قلب أمه ويتجوّز في صلاته، ولا يرفع رأسه من سجوده حتى ينزل حفيده الذي اعتلاه.

وعند فتح مكة يأتيه صاحبه أبو بكر بأبيه الذي كان لا يزال على شركه طمعًا في إسلامه، وكان أبوه طاعنًا في السن، فينظر الرسول صلى الله عليه وسلم إليه ويقول: «هلاّ تركت الشيخ في بيته حتى أكون أنا آتيه فيه؟».



كما أن محمدًا النبي صلى الله عليه وسلم لم يتمتع بأبهة السلطة، ولم يستثمر حب المسلمين الجارف له لحيازة متع شهوانية، فكان يخصف نعله بيده، ويرقع ثوبه بيده، ويحلب شاته بذاته، ويعاون أهله في مهنتهم، ويخدم نفسه بنفسه.



ويدخل عليه رجل فيهابه وترتعد فرائصه، فيهدئ من روعه ويسكنه، ويقول له: «هوِّن عليك فإني لست بملك، إنما أنا ابن امرأة تأكل القديد».



وهو المربي العظيم الذي يحمل عبء الانتقال بالإنسان من صحراء الجاهلية إلى واحة الإيمان، فيأتي إدراكه لحقوق الفئات الضعيفة في المجتمع ليعبر تعبيرًا صادقًا عن عظمته الإنسانية التي لم تتألق في مجتمعه العربي القديم فحسب، وإنما ما زالت متوهجة في سماء الإنسانية إلى يومنا هذا.



فهو ينهر أحد أصحابه لأنه سبّ رجلاً أسود وعيره بسواد أمه وينسب فعله العنصري إلى الجاهلية، ويطرح الفهم الراقي لطبيعة العلاقة بين الطبقات الاجتماعية المتفاوتة، ويؤكد على وجوب الإحسان إلى الفئات الاجتماعية الضعيفة ماديًّا كالخدم والعمال، ويعبر عنهم بلفظ الإخوة، وأن الله خوَّلهم أن يكونوا تحت أيديهم، ويصدر توجيهه الإنساني الراقي: «فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يأكل، وليلبسه مما يلبس، ولا تكلفوهم ما يغلبهم، فإن كلفتموهم فأعينوهم».



ولم تقتصر رقة النبي محمد صلى الله عليه وسلم على البشر فحسب، بل تجاوزته إلى الحيوانات العجماء التي تعجز عن التعبير عن آلامها وحاجاتها، فهو يحض أتباعه على الرفق بالحيوان، فيقص عليهم قصة الرجل الذي رحم كلبًا عطشان فسقاه، فغفر الله له بذلك وأدخله الجنة.



ويرهبهم من إيذاء الحيوان والإضرار به، ويربط ذلك الفعل المشين بنار جهنم، فيروي لهم خبر المرأة التي دخلت النار؛ لأنها حبست هرَّة فلا هي أطعمتها، ولا هي تركتها لتبحث عن طعامها.



ونهى عن تحميل الدواب فوق طاقتها، وأمر برحمتها والإحسان إليها.



ولم تقتصر رقة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ورحمته بالحيوان في حياته فحسب، وإنما جاءت وصاياه لتعبر بدقة عن أصالتها في نفسه، فهو ينهى أصحابه عن ذبح دوابهم أمام القطيع، فالأم لا تذبح أمام ابنتها، والبنت لا تذبح أمام أمها، كما أمرهم بأن يحسنوا إلى ذبائحهم عند الذبح ولا يكونوا قساة، فيسببوا لها عذابًا أو إيلامًا، ويخبرهم بأن هذا أمر من الله تعالى: «إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح، وليحدّ أحدكم شفرته فليرح ذبيحته».



ومحمد النبي صلى الله عليه وسلم كان في حياته الخاصة إنسانًا عبقريًّا بكل المقاييس، فقد تزوج بالعديد من النساء اللاتي يتباينّ في المرحلة العمرية، فمنهن التي تكبره سنًّا كخديجة وسودة بنت زمعة، والصغيرة كعائشة.



والخلفية الثقافية والدينية، فمنهن من نشأت يهودية كصفية وجويرية، ومن نشأت نصرانية كمارية، وغالبيتهن تربين في البيئة العربية المشركة.



كما أنهن تفاوتن في المستوى الاجتماعي والجمالي، وكان القاسم المشترك الأبرز الذي جمعهن أنهن جميعًا أحببنه حبًّا جمًّا.



والمجتمع العربي الذي توأد فيه البنات تحاشيًا لوقوعهن في الفاحشة، أو سقوطهن في الأسر فيصبحن جواري مسترقة.



في هذه البيئة نجد محمدًا صلى الله عليه وسلم وهو النبي والزعيم يعبر عن حبِّه لعائشة بين أصحابه بلا حرج، فعندما سأله أحد أصحابه: أي الناس أحب إليك؟ قال: «عائشة». فقال: من الرجال؟ فقال: «أبوها».



واللطيف أنه لم يقل: أبو بكر، وإنما نسبه إليها.



وتوجه إليها ذات ليلة بقوله: «أستأذن منك لأخلو بربي». قالت: والله يا رسول الله إني لأحب قربك وأوثر هواك.



والتاريخ يكاد يجمع على تلازم العنف أو الغلظة بشخصية الملوك والحكام والقادة العسكريين، إلا أن شخصية محمد كانت متفردة بجوانبها المعجزة.



والقرآن الكريم يكشف لنا طرفًا من العلاقة الخاصة بينه وبين نسائه عندما دفعت الغيرة بعضهن إلى التآمر عليه، فاتفقن على أن يخبرنه بأن رائحة فمه عسلاً، لتميز إحدى نسائه عليهن بتقديم العسل إليه، فما كان منه إلا أنه حرم على نفسه العسل الذي يحبه ويشربه لمجرد أن رائحته لا تعجب بعض نسائه، فلم يغضب، ولم يعاقب، ولم ير في مقولتهن إهانة له. بل إن المتأمل في الحدث يستشعر أنه تصرف معهن باعتبار أن تحريم شرب العسل على نفسه حق لنسائه اللاتي يجب عليه أن يحرص على مشاعرهن، ولو بتحريم الحلال الذي أحله الله له.



ويعلن القرآن الكريم عن عتاب الله لرسوله محمد صلى الله عليه وسلم؛ لأنه حرم على نفسه ما أحله الله له، ويطرح ملابسات الواقعة ليتعرف الناس على جانب من أدق خصوصياته.



ولم يثبت أنه عنَّف أو ضرب أحدًا من نسائه على مدار حياته، بل كان على النقيض من ذلك تمامًا، فكان يحسن معاشرتهن، ويتودد لهن، ويداعبهن، ويسمح لهن بحضور الجموع في الأعياد ومشاهدة رياضات القوم، بل ويدخل معهن في سباق عدو.



كان هذا منذ خمسة عشر عامًا، وفي صحراء العرب الفقيرة الجاهلية، والمجتمعات المعاصرة ما زالت إلى يومنا هذا تضج بالشكوى من العنف ضد النساء، وتتنادى مؤسسات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان للتواصي بالتدابير اللازمة لحمايتهن من العنف، وتأتي المفارقة فيما أقدمت عليه مجالس البلديات في بريطانيا من إعداد ما اصطلحوا على تسميته بـ"غرف الرعب"، وهي منازل خاصة لحماية النساء من الشركاء الذين يتسمون بالعنف، وهذا المشروع الذي ينطوي على خَلْق غرف ذات تقنيات أمنية عالية للنساء اللاتي يقعن ضحايا للعنف المنزلي، تم تبنّيه من قِبل 120 سلطة محلية في إنجلترا و165 أخرى تخطط في هذا الاتجاه.



وتأتي شهادة نساء النبي محمد صلى الله عليه وسلم برقته معهن، لتدمغ الإنسان المعاصر بأنه يحمل رغم حضارته المادية صفات جاهلية. تقول زوجه عائشة رضي الله عنها: (ما ضرب رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم شيئًا قط بيده، ولا امرأة، ولا خادمًا، إلا أن يجاهد في سبيل اللَّه، وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم اللَّه تعالى فينتقم لله تعالى).



ويوصي صاحبه أبو بكر المؤمنين بأن يقتدوا بسلوك النبي محمد صلى الله عليه وسلم مع أزواجه، فيقول لهم: (ارقبوا محمدًا صلى الله عليه وسلم في أهل بيته).



وقد يتمكن الإنسان من التحرز بمداراة عيوبه، والتجمل بافتعال الحسن من سلوكياته أمام الناس، لكنه يعجز عن ارتداء قناع مزيف على مدار اليوم والليلة، ومع خادمه المرافق الذي يضطلع على أدق خصوصياته.



لهذا تعتبر شهادة الفتى أنس بن مالك خادم النبي محمد صلى الله عليه وسلم من أصدق الوثائق الدالة على رقيّ نفسية النبي ونبل أخلاقه؛ يقول أنس رضي الله عنه: (ما مسست ديباجًا ولا حريرًا ألين من كف رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا شممت رائحة قط أطيب من رائحة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولقد خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما قال لي قط: أف، ولا قال لشيء فعلته: لمَ فعلته؟ ولا لشيء لم أفعله: ألا فعلت كذا؟).



والمتأمل في تفاصيل حياة النبي محمد صلى الله عليه وسلم سيبهره أنها جاءت خالية تمامًا من العنف.



فحياة الاضطهاد والظلم التي عاناها لم تسمه بالعدوانية، ولم تفجر في داخله القسوة والرغبة الجامحة في الثأر والانتقام، وظلت شخصيته مثالاً بديعًا للإنسان السوي.



آذته قريش وأعلنت عليه الحرب، فلم تسالمه منذ أعلن دعوته على الملأ، وجهر بفكرته المغايرة لثوابت مجتمعهم.



واللافت للنظر في رد فعله تجاه هذا الإصرار على إيذائه ووأد دعوته، فرغم ممارساتهم الشيطانية التي طالت نفسه وأهله وأصحابه وجسده، كان أشد ما رد به عليهم عندما كان يمر عليهم ذات يوم في طوافه حول الكعبة وهم جلوس يسخرون منه مع كل دورة همزًا ولمزًا، فوقف قبالتهم وقال لهم: «‏أتسمعون يا معشر قريش، أما والذي نفسي بيده، لقد جئتكم بالذبح‏».فما كان منهم إلا أن قاموا إليه يسترضونه ويقرون له بخلقه وحلمه وقالوا له: (انصرف يا أبا القاسم، فو الله ما كنت جهولاً).



وما تعرض له من إيذاء المنافقين المحسوبين على الصف المسلم، كان يقابله بالقول الطيب، والصفح الجميل، وإحسان المعاملة.



فهذا واحد منهم يأتيه ليأخذ من الصدقة ويصرخ فيه بغلظة وهو في وسط أصحابه بقوله: (يا رسول الله، اعدل) فيمنع عنه إيذاء أصحابه الذين ثاروا لسبِّه رسول الله، ويرد على القول الغليظ الخشن بقوله: «ويلك، من يعدل إذا لم أعدل؟!».



ويعترض آخر على قسمة قسمها ويصيح فيه على مسمع من أصحابه: (اتق الله يا محمد)، فيرفض أن يمسه أحد بسوء، ويخاطبه برقته المعهودة وبلهجة المعلم الرحيم: «من يطع الله إذا عصيت؟! أيأمنني الله على أهل الأرض فلا تأمنونني؟!‍».



وينزل عليه أعرابي ليعينه على دية قتيل فيعطيه ثم يسأله: «أحسنت إليك؟» قال الأعرابي: لا، ولا أجملت. فغضب بعض المسلمين وهمُّوا أن يقوموا إليه، فأشار رسول الله صلى الله عليه وسلم إليهم أن كفوا، فلما قام رسول الله صلى الله عليه وسلم وبلغ إلى منزله دعا الأعرابي إلى البيت فقال: «إنك إنما جئتنا تسألنا فأعطيناك فقلت ما قلت»، فزاده رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئًا وقال: «أحسنت إليك؟» فقال الأعرابي: نعم، فجزاك الله من أهل وعشيرة خيرًا..



قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إنك جئتنا فسألتنا فأعطيناك فقلت ما قلت، وفي أنفس أصحابي عليك من ذلك شيء، فإذا جئت فقل بين أيديهم ما قلت بين يدي؛ حتى يذهب عن صدورهم». فقال: نعم. فلما جاء الأعرابي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن صاحبكم كان جاء فسألنا فأعطيناه فقال ما قال، وإنا قد دعوناه فأعطيناه فزعم أنه قد رضي، كذلك يا أعرابي؟» فقال الأعرابي: نعم، فجزاك الله من أهل وعشيرة خيرًا.



والإيذاء العفوي الذي أصابه من أصحابه كرفع صوتهم فوق صوته، ومناداتهم عليه بطريقة غليظة، والجلوس في حجراته وفي وجود نسائه لفترات طويلة، لم يواجهه بأمر عسكري، أو قرار سلطوي، وإنما كان متحرجًا من لفت نظرهم إليه، واستحى من مواجهتهم بما يؤذيه منهم، وظل صابرًا حتى أنزل الله تعالى جبريل؛ ليعلم أصحابه بما يؤذيه منهم، ويعلن ما يخفيه في نفسه من حرج.



إن النبي محمد صلى الله عليه وسلم شخصية ثرية تغري بالتأمل فيها، فهو إنسان فذّ بكافة المعايير، جدير بالوقوف في المقدمة الإنسانية.



أليس من حقه علينا كإنسان -وقد بلغنا من العلوم الإنسانية ما بلغنا- أن نتعرف عليه بمعايير علميَّة ومن وثائق التاريخ؟



إن الوقوف أمام شخصية النبي محمد صلى الله عليه وسلم سيدفعنا حتمًا لأنْ نتساءل عن كيفية نشوء هذه الشخصية العبقرية في هذا المجتمع الجاهلي؟



أين تعلَّم محمد؟ وأين تربى على كل هذه الصفات السامية؟ ومتى استوعب فنون السياسة والدبلوماسية وقيادة الجيوش وهو مجرد تاجر أمي بسيط؟



الذي لا مراء فيه أن العقل البشري يقف منبهرًا لوجود شخصية كمحمد صلى الله عليه وسلم في البيئة العربية قبل الإسلام.



أخبر التاريخ عن عرب أفذاذ قبل محمد صلى الله عليه وسلم، ولكن كان لكل واحد منهم تميزه في جانب من جوانب شخصيته، فمنهم شعراء وحكماء وأسخياء وقادة حربيون، ولكن في حالة محمد اجتمعت جوانب العظمة البشرية في شخصية واحدة.



إن عبقرية محمد صلى الله عليه وسلم لم تنبع من شخصية إنسانية مجردة، وإنما نبعت وتفردت من كونه بشرًا يوحى إليه من الله الذي اختاره وزكاه، وعلمه ورباه، وأرسله رحمة للعالمين كما قال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} [الأنبياء: 107].



ويمكننا أن نعالج اندهاشنا هذا بالنظر في وصف الله تعالى له بـ"رءوف رحيم".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Haeder Qasim
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 1727
التقييم : 0
العمر : 16
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: محمد صلى الله عليه وسلم .. الإنسان الرقيق    الثلاثاء 5 أغسطس - 17:09

شكرا الك على الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://haeder2000.forumarabia.com/
moslimmasri
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 6869
التقييم : 3
العمر : 21
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: محمد صلى الله عليه وسلم .. الإنسان الرقيق    الأربعاء 6 أغسطس - 19:48

جزاك الله كل خير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islamy4u.forumslife.com
 
محمد صلى الله عليه وسلم .. الإنسان الرقيق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-