مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
طريقة مراسلتنا بالبيانات


تنبيه : لا نتحمل مسؤولية إرسالك البيانات لشخص آخر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
nadija
 
miss ran
 
نور الإيمان
 
AsEm JoO
 
amghidh
 
abuahmad
 
MoSaB jOo
 
CISCO
 
رفعت عبد الكريم
 
jeje.jako
 
شاطر | 
 

 127838: نصائح وتوجيهات مهمة لأخت تحب شيختها أكثر من والديها !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Arabian Star
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 8929
التقييم : 1
العمر : 18
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: 127838: نصائح وتوجيهات مهمة لأخت تحب شيختها أكثر من والديها !   الأحد 20 يوليو - 9:25

السؤال : هل شعور طالبة العلم تجاه شيختها بالحب ، والاحترام ، أكثر من حب الوالدين هو من العقوق ؟ وماذا تنصحون بخصوص هذا ؟.

الجواب :
الحمد لله
 
إن شعور الطالبة بالحب والتقدير لشيختها أمر طيب ، وإن بذل الاحترام لها من الأخلاق الجليلة في شرع الله تعالى ، ولكن لا نرى مجالاً للمقارنة بين حبِّ الطالبة لشيختها مع حبها لوالديها ؛ ذلك أن حب الوالدين فطري ، ومنبعه ليس كمنبع حب الشيخة المتولد من سبب دفعها لذلك الحب .
 
ولكن ينبغي الحذر هنا من أمرين :
الأول :أن يتطور هذا " الحب " بين الطالبة وشيختها إلى " إعجاب " ، وهو داء عظيم ابتليت به فئام من الناس ، فتعلق الطالب بأستاذه ، والعكس ، وتعلقت الفتاة بمدرستها ، والعكس ، ونتج عن ذلك مفاسد لا حصر لها ، وكنا قد نبهنا على هذا الداء ، وذكرنا مفاسده ، وآثاره السيئة ، وكيفية علاجه في جواب السؤال رقم (104078) فلينظر ؛ ليحذر من الوقوع في هذا الداء .
 
والثاني : أننا نخشى أن يتطور ذلك " الحب " بين الطالبة وشيختها إلى " التعظيم " ، و " التقديس " ، وهو ما يحصل في الجماعات الصوفية ، وخاصة ما يطلق عليه جماعة " القبيسيات " في دمشق ، أو " الطبَّاعيات " في الأردن ، أو " السَّحَريات " في لبنان ، أو " بيادر السلام " في الكويت ، وكلها أسماء لمسمى واحد ، وهي جماعة صوفية نسائية ، تتبنى الطريقة النقشبندية ، وتجتمع على تعظيم الشيخة ! وتقديسها ، وتتربى الفتيات والنساء المنتسبات لهذه الجماعة على تقديم شيختهن على الوالدين ، وعلى الأزواج ، وهو ما سبَّب فتناً كثيرة في بيوت تلك المنتسبات ، وأدى لطلاقهن .
 
وقد صدرت فتوى مطولة بخصوص تلك الجماعة من علماء اللجنة الدائمة ، نقتطف منها :
1. الطرق الصوفية ، ومنها النقشبندية : كلها طرق مبتدعة مخالفة للكتاب والسنة .
2. الطرق الصوفية لم تقتصر على كونها بدعة - مع ما في البدعة من الضلال - ، ولكن داخلها كثير من الشرك الأكبر ، وذلك بالغلو في مشائخ الطرق والاستغاثة بهم من دون الله .
3. ومن ذلك ما ورد في السؤال من قولهم : " مَن لا شيخ له : فشيخه الشيطان " ، و " مَن لم ينفعه أدب المربي : لم ينفعه كتاب ولا سنَّة " ، و " مَن قال لشيخه : لمَ ؟ : لمْ يفلح أبداً " ، وهذه كلها أقوال باطلة ، مخالفة للكتاب والسنَّة ؛ لأن الذي يقبل قوله مطلقاً بدون مناقشة ، ولا معارضة هو رسول الله صلى الله عليه وسلم .
4. فالواجب : الحذر من الصوفية ، ومَن يتبعها ، رجالاً ، ونساءً ، ومِن توليهم التدريس ، والتربية ، ودخولهم في الجمعيات النسائية وغيرها ؛ لئلا يفسدوا عقائد الناس ، والواجب على الرجل : منع موليته من الدخول في تلك الجمعيات ، أو المدارس التي يتولاها الصوفية ، أو يدرسون فيها ؛ حفاظاً على عقائدهن ، وحفاظاً على الأسَر من التفكك ، وإفساد الزوجات على أزواجهن .
5. والذي ننصح به للنسوة المذكورات هو التوبة إلى الله ، والرجوع إلى الحق ، وترك هذا المذهب الباطل ، والحذر من دعاة السوء ، والتمسك بمذهب أهل السنَّة والجماعة ، وقراءة الكتب النافعة المشتملة على العقيدة الصحيحة ، والاستماع للدروس والمحاضرات والبرامج المفيدة التي يقوم بإعدادها العلماء المستقيمون على المنهج الصحيح ، كما ننصح لهن بطاعة أزواجهن وأولياء أمورهن في المعروف .
الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد العزيز آل الشيخ ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ صالح الفوزان ، الشيخ بكر أبو زيد .
" فتاوى اللجنة الدائمة " المجموعة الثانية ( 2 / 74 – 79 ) .
 
فننصح الأخت السائلة أن تقتصد في حب شيختها ، وأن تكون محبتها لها مبنية على الشرع ، فتحبها لاستقامتها ، من غير غلو ولا إفراط ، وإذا رأت أن محبتها بدأت تنحرف عن مسارها الشرعي الصحيح إلى ما ذكرناه من " إعجاب " ، أو " تعظيم " : فلتسارع لعلاج نفسها ، ولتقوِّم تلك المحبة ، فإن لم تستطع : فلتتركها ، ولن تكون آثمة ، بل الإثم – حينئذٍ – في الاستمرار بتلك العلاقة .
 
ولتعلمي أيتها السائلة ، أن لأبويك عليك حقاً ، وأي حق ، وأن لزوجك عليك حقاً ، وأي حق ، وأن لأبنائك عليك حقاً ، وأن لمعلمتك عليك حقاً ، فأعطي كل ذي حق حقه .
 
والله أعلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Veko
عضو لا يفي بالوعد
عضو لا يفي بالوعد
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 4294
التقييم : 3
العمر : 18
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: 127838: نصائح وتوجيهات مهمة لأخت تحب شيختها أكثر من والديها !   الإثنين 13 أكتوبر - 15:11

موضوع اكثر من رائع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://myabda3.0wn0.com
وسام للكومبيوتر
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 7109
التقييم : 8
العمر : 29
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: 127838: نصائح وتوجيهات مهمة لأخت تحب شيختها أكثر من والديها !   الثلاثاء 28 أكتوبر - 20:04

موضوع مميز ورائع واصل ابداعك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.br3k.com/vb/
AmEr DeSiGN
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 18267
التقييم : 0
العمر : 18
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: 127838: نصائح وتوجيهات مهمة لأخت تحب شيختها أكثر من والديها !   الإثنين 3 نوفمبر - 23:55

شكرا لك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibda3araby.com/
Password
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar


ذكر
عدد المساهمات : 7511
التقييم : 9
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: 127838: نصائح وتوجيهات مهمة لأخت تحب شيختها أكثر من والديها !   السبت 20 يونيو - 15:50

مرحبا بك ..
اشكرك ع الطرح المتميز
واصل ي بطل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
127838: نصائح وتوجيهات مهمة لأخت تحب شيختها أكثر من والديها !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section :: المنتدى العام :: قسم الركن الإسلامي-