مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الله أعلى وأجل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ونناسهه
عضو سوبر
عضو سوبر


عدد المساهمات : 1369
التقييم : 0
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: الله أعلى وأجل   الخميس 10 يوليو - 5:20

في غزوة أُحُد شاء الله أن يمتحن عباده المؤمنين ، ليميز الصادقين من المنافقين ، فحدث فيها ما حدث للرسول - صلى الله عليه وسلم - ومن معه من الصحابة الكرام ، من أحداث وآلام ، وتحول النصر إلى هزيمة .. وفي ذلك تأكيد لسنة الله في الصراع بين الإيمان والكفر ، والحق والباطل .. فقد جرت سنة الله في رسله وأتباعهم أن تكون الحرب سجالاً بينهم وبين أعدائهم ، ثم تكون لهم العاقبة في النهاية ، ولئن انتصر الباطل يوماً وكان له صولات وجولات ، إلا أن العاقبة للمتقين ، والغلبة للمؤمنين ، تلك هي سنة الله في خلقه ، ولن تجد لسنة الله تبديلا ..

بعد أن انقشع غبار المعركة في أحد وانتهت بما انتهت إليه ، انطلق أبو سفيان ـ قبل إسلامه ـ إلى معسكر المسلمين ليتحقّق من موت خصومه وأعدائه ، ويتفقّد نتائج المعركة ، فسأل بأعلى صوته عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم - وأبي بكر وعمر ـ رضي الله عنهما ـ ..

يقول البراء بن عازب - رضي الله عنه ـ :

( .. لقينا المشركين يومئذ ، وأجلس النبي - صلى الله عليه وسلم - جيشا من الرُّماة ، وأمَّرَ عليهم عبد الله بنَ جُبَير وقال : لا تبرحوا ، فإن رأيتمونا ظَهَرنا (انتصرنا) عليهم فلا تبرحوا ، وإن رأيتموهم ظهروا علينا فلا تُعِينونا ، فلما لقِينا هَرَبُوا ، حتى رأيتُ النساءَ يَشْتَدِدْنَ (يعدون) في الجَبَل ، رفعن عن سُوقِهِنَّ ، قد بَدَتْ خَلاخِيلُهنَّ ، فأخذوا يقولون : الغنيمة ، الغنيمةَ ، فقال عبد الله بنُ جُبير : عهد إليَّ النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - أن لا تبرحوا ، فأبَوْا ، فلما أبَوْا صرفَ الله وجوهَهم (كناية عن الهزيمة) ، فأصيبَ سبعون قتيلا ، وأشرف (اطلع) أبو سفيان فقال : أفي القوم محمد ؟ ، فقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : لا تجيبوه ، قال : أفي القومابن أبي قُحافةَ ؟ ، فقال : لا تجيبوه ، قال : أفي القوم ابن الخطاب ؟ ، فقال : إن هؤلاء قُتِلوا ، فلو كانوا أحياء لأجابوا ، فلم يملك عمر نفسه فقال : كذبتَ يا عدوَّ الله ، أبْقَى الله لك ما يُحزنك ، قال أبو سفيان : أُعْلُ هُبَل (صنمهم الذي يعبدونه ) ؟ ، فقال النبيُّ - صلى الله عليه وسلم – أجيبوهُ ، قالوا : ما نقول ؟ ، قال : قولوا : الله أعلى وأجَلُّ ، قال أبو سفيان : لنا العُزَّى ، ولا عُزّى لكم ، فقال النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - : أجيبوه ، قالوا : ما نقول؟ ، قال : قولوا : الله مولانا ولا مولَى لكم ، قال أبو سفيان : يوم بيومِ بدر، والحربُ سِجال (مرة ومرة) ، وتجدون مُثْلة (تشويه قتلى المسلمين) ، لم آمُرْ بها ولم تَسُؤْني .. )(البخاري) ..
وفي رواية قال عمر ـ رضي الله عنه ـ : ( لا سواء قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار )(أحمد) ..

في حوار أبي سفيان وسؤاله عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأبي بكر وعمر ـ رضي الله عنهما ـ دلالة واضحة على اهتمام المشركين بهؤلاء دون غيرهم ، لأنهم يعلمون أنهم أهل الإسلام وأركان دولته ، وبهم قام صرحه ، ففي موتهم ـ كما يظن المشركون ـ قضاء على الإسلام ، وكان السكوت عن إجابة أبي سفيان أولا تصغيراً له ، حتى إذا ملأه الكبر والغرور والتفاخر بالكفر ، أخبروه بحقيقة الأمر وردوا عليه بشجاعة وعزة ..

قال ابن حجر : " وفي هذا الحديث من الفوائد : منزلة أبي بكر وعمر من النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وخصوصيتهما به ، بحيث كان أعداؤه لا يعرفون بذلك غيرهما ، إذ لم يسأل أبو سفيان عن غيرهما .. وأنه ينبغي للمرء أن يتذكر نعمة الله ويعترف بالتقصير عن أداء شكرها .. وفيه شؤم ارتكاب النهي وأنه يعم ضرره من لم يقع منه ، كما قال تعالى : { وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة }(الأنفال: من الآية25) .. وأن من آثر دنياه أضر بأمر آخرته ولم تحصل له دنياه ، واستفيد من هذه الكائنة أخذ الصحابة الحذر من العود إلى مثلها ، والمبالغة في الطاعة ، والتحرز من العدو الذين كانوا يظهرون أنهم منهم وليسوا منهم ، وإلى ذلك أشار سبحانه وتعالى في سورة آل عمران أيضا : { وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ }(آل عمران: من الآية140)، إلى أن قال : { وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ }(آل عمران:141)،وقال : { مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ }(آل عمران: من الآية179) .." ..

وعن هذا الحوار الذي دار بين أبي سفيان وعمر بعد معركة أُحُد يقول ابن القيم في كتابه " زاد المعاد " :

" .. فأمرهم ـ صلى الله عليه وسلم ـ بجوابه عند افتخاره بآلهته وبشركه ، تعظيماً للتوحيد ، وإعلاماً بعزة إله المسلمين ، وقوة جانبه ، وأنه لا يُغْلَب .. ولم يأمرهم بإجابته حين قال : أفيكم محمد؟ ، أفيكم ابن أبي قحافة ؟ ، أفيكم عمر ؟ ، بل روى انه نهاهم عن إجابته ، وقال: لا تجيبوه ، لأن كَلْمَهم (مصابهم) لم يكن بَرُدَ في طلب القوم ، ونار غيظهم بعد متوقدة ..
فلما قال لأصحابه : أما هؤلاء فقد كفيتموهم ، حَمِي عمر بن الخطاب واشتد غضبه وقال : كذبت يا عدو الله ، فكان في هذا الإعلام من الإذلال ، والشجاعة وعدم الجبن ، والتعرف إلى العدو في تلك الحال ما يؤذيهم بقوة القوم وبسالتهم ، وأنهم لم يهنوا ولم يضعفوا ، وأنه وقومه جديرون بعدم الخوف منهم ، وقد أبقى الله لهم ما يسؤوهم منهم ..
وكان في الإعلام ببقاء هؤلاء الثلاثة بعد ظنه وظن قومه أنهم قد أصيبوا من المصلحة ، وغيظ العدو وحزبه ، والفت في عضده ما ليس في جوابه حين سأل عنهم واحداً واحدا ، فكان سؤاله عنهم ونعيهم لقومه آخر سهام العدو وكيده ، فصبر له النبي - صلى الله عليه وسلم - حتى استوفى كيده ، ثم انتدب له عمر فرد بسهام كيده عليه ، وكان ترك الجواب عليه أحسن ، وذكره ثانياً أحسن ..
وأيضا فإن في ترك إجابته حين سأله عنهم إهانة له ، وتصغيراً لشأنه ، فلما منَّته نفسه موتهم ، وظن أنهم قد قُتِلوا ، وحصل له بذلك من الكبر والأشر ما حصل ، كان في جوابه إهانة له ، وتحقير وإذلال ، ولم يكن هذا مخالفا لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - :( لا تجيبوه ) ، فإنه إنما نهى عن إجابته حين سأل : أفيكم محمد ؟ ، أفيكم فلان؟ ، ولم ينه عن إجابته حين قال : أما هؤلاء فقد قتلوا ، وبكل حال فلا أحسن من ترك إجابته أولاً ، ولا أحسن من إجابته ثانياً .." .

لقد كانت غزوة أحد بكل أحداثها ـ قبل وأثناء وبعد المعركة ـ، ورغم ما فيها من آلام وجراح ، تربية للأمة في كل زمان ومكان، لما فيها من دروس وعبر ، تتوارثها الأجيال بعد الأجيال ..

موقع مقالات اسلام ويب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
JAR7
عضو سوبر
عضو سوبر



انثى
عدد المساهمات : 13599
التقييم : 39
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: الله أعلى وأجل   الخميس 10 يوليو - 6:25

جزاك الله خيرا على الموضوع الرائع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
7RoOf-DeS
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 1978
التقييم : 0
العمر : 18
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: الله أعلى وأجل   الخميس 10 يوليو - 6:52

دُمتَمْ بِهذآ الع ـطآء أإلمستَمـرٍ

يُسع ـدنى أإلـرٍد على مـوٍأإضيعكًـم

وٍأإألتلـذذ بِمـآ قرٍأإتْ وٍشآهـدتْ

تـقبلـوٍ خ ـآلص إحترامي

لآرٍوٍآح ـكُم أإلجمـيله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.m-7roof.com
aLmOjREm|B.M.W
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 2762
التقييم : 0
العمر : 17
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: الله أعلى وأجل   الجمعة 11 يوليو - 12:30

شكرا لك على الموضوع :;وردة حمراء ه: وجزاك الله الف خير^_^

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Suarez
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 2371
التقييم : 0
العمر : 18
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: الله أعلى وأجل   السبت 12 يوليو - 11:04

شكرااا لك موضوع مميز  :;وردة حمراء ه:  جزاك الله خيرا  :karlhff: 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.vivaalgeria.com
 
الله أعلى وأجل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-