مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 نفحات من الجوري والريحان تتغشى ارواحكم على طريق الجنان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
FARES
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 13535
التقييم : 45
العمر : 35
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: نفحات من الجوري والريحان تتغشى ارواحكم على طريق الجنان   الإثنين 5 مايو - 1:38


نفحات من الجوري والريحان


تتغشى ارواحكم على طريق الجنان


القرآن : هو النور الذي يملأ قلب المؤمن فيضيء له حياته ، وينوّر له دربه ، وكل شيء سوى القرآن ظلام ،
فهو يُبدّد الظلمات التي تُخيِّم على القلب فيُضيء عواطفه،
والتي تتراكم على العقل فيفتح أفكاره، وتحيط بالروح فينعش أشواقها، وتحدق بالحياة، فيكشف لنا طريق حركتنا فيها:
{ قَدْ جَآءَكُم مِّنَ ٱللَّهِ نُورٌۭ وَكِتَـٰبٌۭ مُّبِينٌۭ }
{ ٱللَّهُ نُورُ ٱلسَّمَـٰوَ‌ٰتِ وَٱلْأَرْضِ ۚ مَثَلُ نُورِهِۦ كَمِشْكَوٰةٍۢ فِيهَا مِصْبَاحٌ ۖ ٱلْمِصْبَاحُ فِى زُجَاجَةٍ ۖ ٱلزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌۭ دُرِّىٌّۭ
يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍۢ مُّبَـٰرَكَةٍۢ زَيْتُونَةٍۢ لَّا شَرْقِيَّةٍۢ وَلَا غَرْبِيَّةٍۢ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِىٓءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌۭ ۚ نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍۢ ۗ
يَهْدِى ٱللَّهُ لِنُورِهِۦ مَن يَشَآءُ ۚ وَيَضْرِبُ ٱللَّهُ ٱلْأَمْثَـٰلَ لِلنَّاسِ ۗ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَىْءٍ عَلِيمٌۭ }
قوله تعالى : {

مَثَلُ نُورِهِۦ } أي : مثل نور الله تعالى في قلب المؤمن ، وهو النور الذي يهتدي به ،

كما قال تعالى: {َهُوَ عَلَىٰ نُورٍۢ مِّن رَّبِّهِۦ ۚ }

وكان ابن مسعود يقرأ : [ مثل نوره في قلب المؤمن ]. وقال سعيد بن جبير عن ابن عباس : مثل نوره الذي أعطى المؤمن .
وقال بعضهم : الكناية عائدة إلى المؤمن ، أي : مثل نور قلب المؤمن ، وكان أبي يقرأ : [ مثل نور من آمن به ]،
وهو عبد جعل الإيمان والقرآن في صدره . وقال الحسن وزيد بن أسلم: أراد بالنور القرآن
وقال الحسن وابن زيد هذا مثل القرآن ، فالمصباح هو القرآن فكما يستضاء بالمصباح يهتدى بالقرآن ،
والزجاجة قلب المؤمن والمشكاة فمه ولسانه والشجرة المباركة شجرة الوحي ، ((يكاد زيتها يضيء )) تكاد حجة القرآن تتضح وإن لم يقرأ ،
نور على نور : يعني : القرآن نور من الله - عز وجل - لخلقه مع ما أقام لهم من الدلائل والأعلام قبل نزول القرآن ، فازداد بذلك نورا على نور.
قال ابن عباس : هذا مثل نور الله وهداه في قلب المؤمن كما يكاد الزيت الصافي يضيء قبل أن تمسه النار ،
فإذا مسته النار ازداد ضوءا على ضوئه ، كذلك يكاد قلب المؤمن يعمل بالهدى قبل أن يأتيه العلم ،
فإذا جاءه العلم ازداد هدى على هدى ونورا على نور وقال السدي : نور الإيمان ونور القرآن.
القرآن الكريم كتاب هداية للخلق جميعًا ، ختم الله تعالى به ما سبقه من الكتب وأودع فيه ما يحتاجه الخلق لإصلاح حياتهم،
عقيدة وشريعة وآدابًا وسلوكًا، فكان حقًا نورًا مضيئًا، أنار للناس طريقهم نحو السعادة الحقَّة واستضاءت به الدنيا بعد الظلمات،
واستنارت به العقول بعد الجهالة ، قال تعالى { وأنزلنا إليكم نوراً مبيناً } فأخبر الله تعالى الناس عمومًا،
أنه قد جاءهم الحق من ربهم وأنهم قد جاءتهم البراهين القاطعة التي تقيم عليهم الحجة وتوضح لهم المحجة بما بعث به نبيه محمد وشرع به شرعه القويم،
والنور المبين هو القرآن الكريم لوقوع نو ر الإيمان في قلوب أهله ،
ولكونه سببًا في إخراج الناس من ظلمات الكفر والضلال والجهل إلى نور الإيمان والهداية والعلم واليقين ،
فهو نيّر بنفسه منير لغيره، كالنور الحسي.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.a7la-7ekaya.com/
FARES
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 13535
التقييم : 45
العمر : 35
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: نفحات من الجوري والريحان تتغشى ارواحكم على طريق الجنان   الثلاثاء 6 مايو - 2:32

شكرآ للمرور الجميل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.a7la-7ekaya.com/
 
نفحات من الجوري والريحان تتغشى ارواحكم على طريق الجنان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-