مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 هوى آلنفس: پين آلعلم وآلإيمآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفلكي محمد
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد المساهمات : 157
التقييم : 0
العمر : 55
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: هوى آلنفس: پين آلعلم وآلإيمآن    السبت 22 مارس - 22:44



  

آحپتي في آلله

هوى آلنفس: پين آلعلم وآلإيمآن



آلدرآسآت آلعلمية تؤگد أن آلدمآغ يتضرر پشگل گپير أثنآء آلعلآقآت
آلعآطفية آلحميمة، وغير آلمشروعة

گآلعشق وآلحپ وآلهيآم،


ولذلگ فقد نهآنآ آلإسلآم عن ذلگ ليضمن لنآ آلسعآدة وآلصحة وآلآستقرآر، و
لمعرفة آلمزيد عن هدآ آلموضوع تعآلوآ آحپآئي نطآلع مآ چآء على لسآن آلمهندس آلپآحث
عپد آلدآئم آلگحيل 000


لقد حرَّم آلإسلآم گل أنوآع آلعشق وآلحپ وآلهيآم
إلآ مآ گآن خآلصآُ لله تعآلى، فآلمحپة في آلله هي أعظم أنوآع آلحپ،

ولگن
هذآ آلنوع طپعآً لآ يعرفه إلآ آلمؤمنون آلذين قآل آلله تعآلى فيهم: (وَآلَّذِينَ
تَپَوَّءُوآ آلدَّآرَ وَآلْإِيمَآنَ مِنْ قَپْلِهِمْ يُحِپُّونَ مَنْ هَآچَرَ
إِلَيْهِمْ وَلَآ يَچِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَآچَةً مِمَّآ أُوتُوآ وَيُؤْثِرُونَ
عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ گَآنَ پِهِمْ خَصَآصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ
فَأُولَئِگَ هُمُ آلْمُفْلِحُونَ * وَآلَّذِينَ چَآءُوآ مِنْ پَعْدِهِمْ يَقُولُونَ
رَپَّنَآ آغْفِرْ لَنَآ وَلِإِخْوَآنِنَآ آلَّذِينَ سَپَقُونَآ پِآلْإِيمَآنِ وَلَآ
تَچْعَلْ فِي قُلُوپِنَآ غِلًّآ لِلَّذِينَ آَمَنُوآ رَپَّنَآ إِنَّگَ رَءُوفٌ
رَحِيمٌ) [آلحشر: 9-10].


ورپمآ نتذگر أن أعظم
أنوآع آلحپ هو "حپ آلله" ثم "حپ رسول آلله" ثم حپ آلمؤمنين... پل إن آلحپ هو رگن
مهم من أرگآن حلآوة آلإيمآن، پل لآ يمگن للإنسآن أن يتذوق حلآوة آلإيمآن إلآ إذآ
گآن آلله ورسوله أحپَّ إليه ممآ سوآهمآ!

ونتذگر قصة ذلگ آلأعرآپي
آلذي چآء يسأل عن آلسآعة، فقآل له آلحپيپ آلأعظم: (ومآذآ أعددتَ لهآ)، ولگن
آلأعرآپي لم يگن لديه گثير قيآم أو صيآم أو صدقة، پل گل مآ گآن لديه أنه (أحپ آلله
ورسوله)، ويقول آلحپيپ صلى آلله عليه وسلم گلمة أگثر من رآئعة: (أنت مع من تحپ يوم
آلقيآمة)!!! هذه نتآئچ آلحپ آلصآدق في آلله تعآلى.


ولگن يآ أحپتي آنتشر
آلحپ آلعآطفي پشگل گپير پين آلمسلمين، فلم يعودوآ يتذوقون حلآوة آلحپ في آلله،
ولذلگ أنصح گل مؤمن أن يحول أي علآقة حپ يمر پهآ، إلى علآقة حپ في آلله، وهذآ آلحپ
له ضوآپطه وأسسه وقوآعده. فآلحپ في آلله يعني پآلدرچة آلأولى آلصدق مع من تحپ،
ويعني پآلدرچة آلأولى آلصدق مع آلله أيضآً، وآلإحسآس پأن آلله يرآقپگ ويرآگ في گل
لحظة، فإن لم تگن ترآه فإنه يرآگ!


وآلحپ يعني أنگ تحپ لله وفي آلله ومن
أچل آلله!! وهذه درچآت لآ يصل إليهآ إلآ من أدرگ عظمة آلخآلق تپآرگ وتعآلى، ومن هنآ
ندرگ لمآذآ أمرنآ آلله پآلتفگر في مخلوقآته، لنزدآد معرفة په، وحپآً له، وشوقآً
للقآئه. پل إن آلخوف من آلله هو أهم قآعدة من قوآعد آلحپ، وهنآ نرى پيآنآً إلهيآً
رآئعآً، يقول تعآلى: (وَأَمَّآ مَنْ خَآفَ مَقَآمَ رَپِّهِ وَنَهَى آلنَّفْسَ عَنِ
آلْهَوَى * فَإِنَّ آلْچَنَّةَ هِيَ آلْمَأْوَى) [آلنآزعآت: 40-41]. هذآ پيآن إلهي
يحدثنآ عن ذلگ آلمؤمن آلذي نهى نفسه عن هوآهآ، فگآنت آلنتيچة أن آلله أگرمه پآلچنة.
وفي هذآ إشآرة إلى أن من يتپع هوى نفسه لآپد أن يقوده هذآ آلهوى إلى آلمهآلگ، وهذآ
مآ يؤگده آلعلم آلحديث!


فآلخوف أولآً: (خَآفَ مَقَآمَ رَپِّهِ) وآلنهي
ثآنيآً: (وَنَهَى آلنَّفْسَ)، وهذآ يعطينآ حلآً للمشآگل آلعآطفية آلتي يعآني منهآ
آلگثيرون، فمعظمهم فقَد آلإحسآس پمرآقپة آلله، وأصپح گل تفگيره في آلحپيپ، ولذلگ
آستحوذ عليه هذآ آلحپّ، ولآپدّ من علآچ نآچع، ولآ يگون آلعلآچ فعآلآً إلآ پآلخوف من
آلله تعآلى، ولذلگ قآل تعآلى: (خَآفَ مَقَآمَ رَپِّهِ ... وَنَهَى آلنَّفْسَ عَنِ
آلْهَوَى).


ولگن قد يقول قآئل: أين آلإعچآز في هذآ آلگلآم؟ ونقول يآ
أحپتي إن آلعلم أثپت آلأضرآر آلگپيرة آلنآتچة عن علآقآت آلحپ غير آلمشروعة، وهذآ مآ
نهآنآ آلإسلآم عنه، وهنآ يتچلى آلإعچآز، وهو أن آلله تعآلى نهآنآً عن "هوى آلنفس"
لأن فيه ضررآً لنآ، وقد نزل هذآ آلنهي في زمن لم يگن أحد على وچه آلأرض يعلم شيئآً
عن أضرآر هذآ آلهوى، ولگن آلله تعآلى يعلم پأضرآر هذآ آلعشق على آلپشر، گيف لآ وهو
خآلق آلپشر! وإليگم مآ توصل إليه آلپآحثون في آلغرپ.


پحث علمي چديد عن
آلحپ


في پحث چديد قآم پآحثون پإخضآع "ظآهرة آلحپ" وأعرآضه للپحث
وآلدرآسة آلعلمية، وگآنت آلنتيچة أن آلآم آلحپّ تتشآپه گثيرآً مع أي مرض عضوي، پل
إنهآ قد تقود إلى آلموت أحيآنآً!! ولگن مآ لم يگن في آلحسپآن هو أن يثپت آلعلم
پآلتچرپة آلعملية


وآلمخپرية خطورة آلعشق وآلهيآم وآتپآع هوى آلنفس.
وآلمقصود هنآ "پمرض آلحپ" أي آلذي لآ يستطيع أي عقآر آلتغلپ على أعرآضه، وآلمتمثل
في آلآم آلعشق ومعآنآة آلفرآق پين آلأحپَّة ومآ يصآحپ ذلگ من سهَر وأرَق وغيرهآ من
آلأعرآض آلنفسية وآلچسدية.


درآسة أمريگية تقول:
"مرض آلحپ" قد يؤدي إلى آلموت


منذ شهر فپرآير 2005 وآلپآحثون
يخضعون "ظآهرة آلحپ" وأعرآضه للدرآسة وآلپحث، وخلصوآ إلى نتيچة مفآدهآ أن آلآم
آلحپّ تتسآوى مع أعرآض گثير من آلأمرآض آلعضوية آلأخرى. وسچل فريق پحث أمريگي
آرتفآع درچة ترگيز هرمونآت آلإعيآء في آلدم، مشيرين إلى أن هذآ آلترگيز آلمرتفع في
آلشرآيين يؤدي إلى إرهآق عضلآت آلقلپ، ويمگن أن يسپپ أضرآرآً للقلپ، ورپمآ يؤدي إلى
توقف نپضآته، وفقآً لمآ ورد في مقآلة للپآحث آيلآن فيتستآين في مچلة "نيو إنچيلآند"
للطپ.


وأگدت ذلگ تچآرپ أخرى من خلآل آلگشف على آلدمآغ أچريت في گل من
آلولآيآت آلمتحدة وپريطآنيآ. وتقول هذه آلتچآرپ پأنه في حآلة مآ إذآ وقعت عيون
إنسآن عآشق متيَّم من آلدرچة آلأولى على صورة عشيقته، فإن دمآغه يصپح في حآلة تشپه
حآلآت تعآطي آلگوگآيين!! وعلى آلعگس من ذلگ عندمآ سحپت صورة آلمعشوق، ترآچعت حآلة
آلدمآغ وآلأعضآء إلى حآلتهآ آلطپيعية وگأنمآ صُپَّ عليهآ مآء پآرد.



درآسة ألمآنية: آلعشق يترگ آثآرآً خطيرة على
آلدمآغ

قآم فريق من آلپآحثين في چآمعة تورينچن آلألمآنية، پرئآسة
آلدگتور عآرف نچيپ، پآلگشف عن أدمغة مچموعة من آلنسآء آلتي هچرهن شرگآؤهن قپيل وقت
قصير. آلنتيچة گآنت ملحوظة للعيآن وهي أن آنفصآل هؤلآء آلنسوة عن شرگآئهن ترگ
أثآرآً على آلدمآغ لديهن، گمآ أدى إلى حدوث تغييرآت في آلأنسچة تسآوي تلگ آلتي تحدث
عند مآ يصآپ آلمرء پحآلة آلآگتئآپ آلنفسي. گمآ سچلت تغييرآت ملحوظة في پؤرة آلدمآغ
آلمرگزية آلمسؤولة عن تحفيز آلمشآعر وآلدوآفع، وأحدثت تغييرآت گذلگ في منآطق مهمة
أخرى گثيرة في آلدمآغ.







تظهر آلصور آلملتقطة پچهآز آلمسح پآلرنين
آلمغنطيسي أن آلدمآغ يتأثر سلپيآً پأي علآقة عآطفية غير مشروعة، وتگون آلأضرآر
گپيرة في حآل فشلت آلعلآقة، ويعتقد آلعلمآء آليوم أن "مرض آلحپ" له نتآئچ وأعرآض
تشپه آلأمرآض آلعضوية، ولذلگ ينصحون پآلآپتعآد عن مثل هذه آلعلآقآت، وذلگ من أچل
صحة أفضل وسعآدة أگثر،


وآلسؤآل: أليس هذآ مآ نهى
عنه آلإسلآم؟!

درآسة نمسآوية: آلآم آلعشق قد تتسپپ
في تعطيل عمل آلقلپ


آلرچآل أيضآً يتعرضون لنفس آلمعآنآة، وهذآ مآ
حآولت آلپآحثة آلنفسية آلنمسآوية چيرتي سينچر آگتشآفه من خلآل سؤآلهآ لمچموعة مگونة
من 40 رچلآً و30 آمرأة عآنوآ من عذآپ آنهيآر علآقآتهم آلعآطفية. وتوصلت سينچر في
هذآ آلپحث آلذي مثل أطروحتهآ آلعلمية للحصول على آلدگتورآه، إلى نتيچة مفآدهآ وچود
تشآپه گپير في آلمعآنآة لدى آلرچآل وآلنسآء، ولگن في أوقآت مختلفة. فآلنسآء يعآنين
من آلآم آلحپ عآدة قپل وصول آلعلآقة آلعآطفية إلى طريق مسدود، وآلنسآء في آلعآدة
هنَّ من يضعن نهآية للعلآقة.


لگن آلآختلآف آلگپير پين آلرچآل وآلنسآء
في هذآ آلچآنپ هو في مدى آستعدآد أي من آلچنسين للحديث عن نفسه. ففي آلوقت آلذي سچل
فيه آلرچآل آلذين يسرّون پمعآنآتهم لغيرهم فقط نسپة 30 في آلمآئة، گآنت نسپة آلنسآء
93 في آلمآئة. وتفسر هذه آلظآهرة پأن منطقة آلآستچآپة في آلدمآغ عند آلرچآل هي
نفسهآ لدى آلنسآء، لگن يپدو أن معآنآة آلرچآل أگپر من معآنآة
آلنسآء.


درآسة إيطآلية: آلمرض پسپپ
آلحپّ


قآم معهد ريزآ في ميلآند پإيطآليآ پتوچيه آلسؤآل لـ 1000
شخص في آلفئة آلعمرية مآ پين 24 وَ 65 سنة حول مآ إذآ گآنوآ قد تعرضوآ في حيآتهم
للمرض پسپپ آلحپ. أگثر من ثلث آلرچآل قآلوآ نعم، پينمآ وآحدة فقط من گل خمس نسآء
أچآپت پنعم.
ويلچأ آلرچآل عآدة أگثر من آلنسآء إلى آلمغآمرآت آلچنسية، هروپآً
من آلوآقع پعد فشل آلعلآقة آلعآطفية مع آلشريگ. وتقدر آلپآحثة آلنمسآوية سينچر پأن
آلرچآل يحتآچون إلى حوآلي 11 شهرآً للتعآفي من آثآر فشل آلعلآقة آلعآطفية، پينمآ
تحتآچ آلنسآء إلى فترة أطول قد تصل إلى 15 شهرآً.


هل ندرگ لمآذآ حرَّم آلإسلآم آلحپ غير
آلمشروع؟



هذه يآ أحپتي نتآئچ لدرآسآت علمية أچرآهآ پآحثون،
وتپين لهم پمآ لآ يقپل آلچدل آلآثآر آلمدمرة للعشق وآلمغآمرة آلعآطفية، وآلقرآن
عآلچ هذه آلظآهرة پگلمآت قليلة: (وَنَهَى آلنَّفْسَ عَنِ آلْهَوَى)، وأعطآنآ طريقة
عملية لدرء مخآطر آلعلآقآت آلعآطفية من خلآل إچرآء پسيط وهو غض آلپصر! يقول تعآلى:
(قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوآ مِنْ أَپْصَآرِهِمْ وَيَحْفَظُوآ فُرُوچَهُمْ
ذَلِگَ أَزْگَى لَهُمْ إِنَّ آللَّهَ خَپِيرٌ پِمَآ يَصْنَعُونَ) [آلنور: 30]. فهذه
آلطريقة تضمن عدم آلخوض في علآقآت لآ تُحمد عقپآهآ، فآلنظرة سهم من سهآم
إپليس!


خطوآت عملية للعلآچ


آلإنسآن
عپآرة عن گتلة من آلعآطفة فمآذآ يفعل إذآً؟ نقول إن آلنپي عليه آلصلآة وآلسلآم
أعطآنآ آلحل آلعملي ألآ وهو آلزوآچ، أو آلصوم!! ولگن أحيآنآً تگون آلصعوپآت
آلآقتصآدية أو آلآچتمآعية سپپآً في تأخر آلزوآچ، وقد نچد أشخآصآً متزوچين ولگنهم
يقعون في علآقآت عآطفية، وقد آنتشرت هذه آلظآهرة آليوم پسپپ سهولة آلآتصآلآت
وآلتگنولوچيآ آلتي


تسهّل نشوء مثل هذه آلعلآقآت عپر آلإنترنت وغيره.
ولآ پد من إچرآءآت وقآئية لتچنپ هوى آلنفس ولذلگ أقترح هذه آلخطوآت
آلعملية:


1- غض آلپصر عن گل مآ حرَّمه آلله:
هذآ أهم إچرآء، فآلنظرة إلى آلمحرَّمآت هي مفتآح آلشر، ولذلگ قآل تعآلى: (قُلْ
لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوآ مِنْ أَپْصَآرِهِمْ)، وفي عدة درآسآت أثپت آلعلمآء أن
مدآومة آلنظر إلى آلأفلآم آلإپآحية أو آلمنآظر آلخليعة تتسپپ في أمرآض عديدة أقلّهآ
آلآگتئآپ وآلقلق، وأمرآض چسدية أقلّهآ آلوهن وآلآنحطآط آلچسدي. وأنصح إخوتي پأن
يتچنپوآ آلنظر إلى آلنسآء سوآء في آلوآقع أو في آلإنترنت أو في آلتلفزيون، فآلنتيچة
وآحدة، وأن يتذگروآ هذه آلآية آلعظيمة: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوآ مِنْ
أَپْصَآرِهِمْ وَيَحْفَظُوآ فُرُوچَهُمْ ذَلِگَ أَزْگَى لَهُمْ إِنَّ آللَّهَ
خَپِيرٌ پِمَآ يَصْنَعُونَ) [آلنور: 30]، وذلگ گلمآ وسوس لهم آلشيطآن، پل وأن
يحفظوهآ عن ظهر قلپ ويگرروهآ سپع مرآت لضمآن آستچآپة آلدمآغ
لمعنآهآ.



2- إدرآگ فوآئد غض آلپصر: أن يدرگوآ فوآئد غض آلپصر، ولذلگ
قآل تعآلى في آلآية آلسآپقة: (ذَلِگَ أَزْگَى لَهُمْ)، فغض آلپصر يسآعد على آستقرآر
عمل آلقلپ وآستقرآر عمل آلدمآغ، ويچنپ آلإنسآن آلگثير من آلعلآقآت آلتي تضيّع وقته
ومآله وچهده. وآلنظر إلى آلمحرمآت يقود للوقوع في هذه آلمحرمآت ومآ تسپپه من أمرآض
أقلّهآ آلإيدز! وأمرآض أخرى نفسية وچسدية، ولذلگ أگد لنآ آلپيآن آلإلهي أن آلآمتنآع
عن آلنظر إلى مآ يغضپ آلله، يزگي آلنفس (ذَلِگَ أَزْگَى لَهُمْ).



3-
آلإحسآس پمرآقپة آلله: أن يشعروآ پمرآقپة آلله لهم في گل ثآنية وفي گل حرگة وفي گل
گلمة، ولذلگ ختم آلله آلآية آلسآپقة پقوله: (إِنَّ آللَّهَ خَپِيرٌ پِمَآ
يَصْنَعُونَ)، وپآلتآلي يچپ أن تدرگ أن آلله يرآگ، ليس هذآ فحسپ، پل هنآگ ملآئگة
موگَّلة عليگ وهي ترآگ وتسچل عليگ أعمآلگ وأقوآلگ وتحرگآتگ، وأن تعلم أن هذه
آلأعمآل ستُعرض عليگ يوم آلقيآمة وستچدهآ حآضرة أمآمگ، فگيف ستقآپل آلله وأنت على
هذه آلحآل؟



4- ذگر آلله وآلآستغفآر: وهي خطوة مهمة چدآً، فمن لزم
آلآستغفآر چعل آلله له من گل همّ فرچآً ومن گل ضيق مخرچآً، وآلآستغفآر هو أحد أهم
أسپآپ آلرزق، وهو أحد أهم أسپآپ محپة آلله لگ، ورپمآ نتذگر ذلگ آلعپد آلذي أذنپ عدة
مرآت وفي گل مرة گآن يستغفر آلله، فقآل آلله لملآئگته: وهل علم عپدي أن له رپآً
يغفر آلذنپ ويأخذ په، قآلوآ نعم يآ رپ، قآل قد غفرت لعپدي فليفعل مآ يشآء! وفي هذآ
آلحديث إشآرة إلى أن آلإنسآن مآدآم يدرگ أن آلله موچود وقآدر على مغفرة آلذنوپ، فإن
أفعآله ستگون خآلصة لله تعآلى ولن يفگر پآلمعصية أپدآً. يقول تعآلى: (وَآلَّذِينَ
إِذَآ فَعَلُوآ فَآحِشَةً أَوْ ظَلَمُوآ أَنْفُسَهُمْ ذَگَرُوآ آللَّهَ
فَآسْتَغْفَرُوآ لِذُنُوپِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ آلذُّنُوپَ إِلَّآ آللَّهُ) [آل
عمرآن: 135].




5- عدم آلإصرآر: لأن آلله تعآلى يقول: (وَلَمْ
يُصِرُّوآ عَلَى مَآ فَعَلُوآ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) [آل عمرآن: 135]. وآلنپي يقول:
(إنمآ آلأعمآل پآلنيآت). فآلنية ضرورية چدآً لعلآچ أي خلل في حيآتگ، فعلمآء آلنفس
يؤگدون أن مآ يفگر په آلإنسآن له دور گپير في علآقآته آلعآطفية، فإذآ مآ قرَّرت أنگ
لن تعصي آلله أپدآً، فإن آلله سيسآعدگ وسوف تچد آلقوة آلگآفية لتنهى نفسگ عن آلهوى.
وإن أسوأ عمل يمگن للإنسآن أن يقوم په أن يچعل هوآه إلهآً له، ولذلگ قآل تعآلى:
(أَرَأَيْتَ مَنِ آتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَآهُ أَفَأَنْتَ تَگُونُ عَلَيْهِ وَگِيلًآ)
[آلفرقآن: 43].



6- آلعهد مع آلله: أن تقطع عهدآً مع آلله ألآ تعود
لذلگ أپدآً، (تعآهد آلله تعآلى أنگ لن تنظر إلى مآ حرّم آلله ولن تتگلم إلآ پمآ
يرضي آلله ولن تحپ إلآ في آلله، وأن يپقى هذآ آلعهد دينآً في عنقگ تتذگره گل يوم
حتى تلقى آلله وقد وفَّيت پعهده، وأن تسأل آلله ليمنحگ آلقوة على آلآلتزآم پهذآ
آلعهد) وهذه آلخطوة ضرورية چدآً، يقول تعآلى: (وَأَوْفُوآ پِآلْعَهْدِ إِنَّ
آلْعَهْدَ گَآنَ مَسْئُولًآ) [آلإسرآء: 34]. وآلله سيعينگ على تنفيذ هذآ آلعهد، پل
رپمآ يگون هذآ آلعهد سپپآً في نچآتگ من عذآپ آلله يوم آلقيآمة، وپآلتأگيد سيگون هذآ
آلعهد سپپآً في نچآحگ في آلدنيآ أيضآً.



7- إچرآءآت عملية أخرى:
لنتأمل نتآئچ آلوفآء پآلعهد مع آلله تعآلى: (آلَّذِينَ يُوفُونَ پِعَهْدِ آللَّهِ
وَلَآ يَنْقُضُونَ آلْمِيثَآقَ * وَآلَّذِينَ يَصِلُونَ مَآ أَمَرَ آللَّهُ پِهِ
أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَپَّهُمْ وَيَخَآفُونَ سُوءَ آلْحِسَآپِ * وَآلَّذِينَ
صَپَرُوآ آپْتِغَآءَ وَچْهِ رَپِّهِمْ وَأَقَآمُوآ آلصَّلَآةَ وَأَنْفَقُوآ مِمَّآ
رَزَقْنَآهُمْ سِرًّآ وَعَلَآنِيَةً وَيَدْرَءُونَ پِآلْحَسَنَةِ آلسَّيِّئَةَ
أُولَئِگَ لَهُمْ عُقْپَى آلدَّآرِ * چَنَّآتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَآ وَمَنْ صَلَحَ
مِنْ آَپَآئِهِمْ وَأَزْوَآچِهِمْ وَذُرِّيَّآتِهِمْ وَآلْمَلَآئِگَةُ يَدْخُلُونَ
عَلَيْهِمْ مِنْ گُلِّ پَآپٍ * سَلَآمٌ عَلَيْگُمْ پِمَآ صَپَرْتُمْ فَنِعْمَ
عُقْپَى آلدَّآرِ) [آلرعد: 20- 24].
هذآ آلنص آلقرآني مليء پآلإچرآءآت
آلعملية آلتي تضمن لگ آلپعد عن آلمحرمآت: آلوفآء پعهد آلله... أن تصل آلرحم... أن
تخشى آلله.. أن تخآف سوء آلحسآپ يوم آلقيآمة.. أن تصپر آپتغآء وچه آلله... أن تحآفظ
على آلصلوآت.. أن تنفق وتتصدق على آلفقرآء... أن تسآرع لفعل آلخير لتمحو په
آلسيئآت... وستگون آلنتيچة آلرآئعة: دخول آلچنة پغير حسآپ!!



وأخيرآً أقول: إذآ گآن آلنظر إلى آلمحرمآت هو مفتآح گل شرّ، فإن
تلآوة آلقرآن وتدپره وآلعمل په هو مفتآح گل خير! ولذلگ فإن أفضل شيء تقوم په هو أن
تشغل نفسگ پذگر آلله تعآلى، پتلآوة آلقرآن، وآلتعمق في معچزآته وأسرآره، آلدعوة إلى
آلله تعآلى، أن تقدم شيئآً لگتآپ آلله ينفعگ أمآم آلله يوم لقآئه، أي أن آلقرآن هو
آلعلآچ آلأمثل لهوى آلنفس، فهل تثق پهذآ آلعلآچ؟ إذآً آستمع معي إلى هذآ آلندآء
آلإلهي: (وَقَآلَ رَپُّگُمُ آدْعُونِي أَسْتَچِپْ لَگُمْ إِنَّ آلَّذِينَ
يَسْتَگْپِرُونَ عَنْ عِپَآدَتِي سَيَدْخُلُونَ چَهَنَّمَ دَآخِرِينَ) ].



_________________
  



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mhmd623.cinebb.com
FARES
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 13535
التقييم : 45
العمر : 35
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: هوى آلنفس: پين آلعلم وآلإيمآن    الأحد 23 مارس - 0:16

جزاك الله خيرآ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.a7la-7ekaya.com/
الفلكي محمد
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد المساهمات : 157
التقييم : 0
العمر : 55
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: هوى آلنفس: پين آلعلم وآلإيمآن    الثلاثاء 25 مارس - 22:28

مشكور على هذا الحضور والتألق
جزاك الله خيرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mhmd623.cinebb.com
maher
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 3362
التقييم : 2
العمر : 15
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: هوى آلنفس: پين آلعلم وآلإيمآن    الأربعاء 26 مارس - 8:45

شكرا لك على الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفلكي محمد
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد المساهمات : 157
التقييم : 0
العمر : 55
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: هوى آلنفس: پين آلعلم وآلإيمآن    الجمعة 28 مارس - 22:43

نحن لآ نپحث عن آلمرچآن
پل ننتقي چوآهره
گي يگون تحفة نآدرة پيننآ
عطآء وعطآء دآئم
چزآگ آلله خيرآ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mhmd623.cinebb.com
انور زياية
وكيل اعتمادات الجزائر
وكيل اعتمادات الجزائر



ذكر
عدد المساهمات : 14097
التقييم : 24
العمر : 54
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: هوى آلنفس: پين آلعلم وآلإيمآن    الجمعة 28 مارس - 22:50



موضوع قيم بــآرك الله فيك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://educ47online.0wn0.com/
الفلكي محمد
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد المساهمات : 157
التقييم : 0
العمر : 55
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: هوى آلنفس: پين آلعلم وآلإيمآن    الجمعة 28 مارس - 22:57

مشكور على هذا الحضور والتألق
جزاك الله خيرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mhmd623.cinebb.com
 
هوى آلنفس: پين آلعلم وآلإيمآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-