مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Islam Ahmed
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 2623
التقييم : 1
العمر : 19
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ   الإثنين 3 فبراير - 12:39

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين, ولا إله إلا هو له الحمد في الأولى والآخرة وله الحكم وإنا إليه راجعون, وصلى الله وسلم وبارك وأنعم على خير رُوحٍ وأزكى نفْسٍ, خاتم الأنبياء والمرسلين, وقائد الغر المحجلين, يكفيه أنه أحب الناس إلى الله, وكفى بها فخراً وعزّاً وشرفاً.
 ورضي الله عن أبي الوليد إذ قال:
وَأَحْسَنُ مِنْكَ لَمْ تَرَ قَطُّ عَيْنِيِ  ...   وَأَجْمَلُ مِنْكَ لَمْ تَلِدِ النِّسَاءُ
خُلِقْتَ مُبَرَّأً مِنْ كُلِّ عَيْبٍ  ...   كَأَنَّكَ قَدْ خُلِقْتَ كَمَا تَشَاءُ
 لو سُطِرت جلود المؤمنين صحائفاً ورقمت بدمائهم تحبيراً؛ ما وفوا معشار ما في قلوبهم من محبته, فقد بعثه الله بالنور الذي ملأ الخافقين ضياءً وسناءً وهدىً ورشاداً, وهو السبب في نجاتهم وفلاحهم وفوزهم, وعتق رقابهم من نار الجبار وغضبه. أما بعد:

 فلا تزال أمة الإسلام تُرمَى من أعاديها, ويُسخر من نبيّها وهاديها, من لدن أقوام حَزّتْ لَغَاصِمَ إنصافِها أسْوِدةُ الأحقاد, خاصة أهل الكتاب من أدعياء أتباع المرسلين, الحَقَدةِ على سيّد ولد آدم أجمعين, فأشاعوا في البَرِيّةِ عِلَلَ تمويهٍ يرتجون بها التلبيس على العقلاء, واستمالة الدهماء الى كاذب الأخبار وفاسد الآراء, فيسخرون من الكامل, ويختلقون عليه الخبر ويقيمون كذبة صلعاء بلقاء, لا تجد ما يستر عُرْيَهَا وعيبها عن ناظر العامّي النَّابِهِ, بلْه الفَحَصَةِ المُدَقِّقِينَ والبَحَثَةِ النَّصحةِ المُغربِلِين.

  فتارة يأتون بكذب محال كمن قال: جئتُ بقَرْنَيْ حمار! والحمار لا قُرونَ له, أو أوقدتُ من الشمس غداً, وسأشرب البحر بالأمس! ولا تعجب ففي القوم أَعْجَب!
 وتارة يُزَوِّرُون بتحوير الخَبَرِ وقلب وجهه..
فمالك تقبل زور الكلام   ...   وقدر الشهادة قدر الشهود
 ثُمَّ يَعدون على الرأي والفكر والمنطق فيسلقونها بتعسّف غليظ وتحكّم بغيض, وبالغثِّ البارد الخليِّ من الأدب والفروسية, فيرمون بذلك الغثاء عقول النبلاء ووجوه العقلاء مع وافر الفَعَلاتِ والبَذَاءِ, فانتهى بهم عند عاقل قومهم الى المذمّةِ والسقوط والرّذل.
 مع ذلك فقد أذهلوا بعض عقلائنا عن منازل الصبر, واستفزّوهم عن مواطن الحلم, ونقول لنبلائنا: لن تراعوا فقد غُودر الأذمُّ مرذولاً, سواء أكان بَابَاهُم أم كاهنهم أم قسيسهم وسياسيّهم وكاتبهم ورسّامهم ومخرجهم, ألم يقل رب العزة جل جلاله: "إنا كفيناك المستهزئين" (الحجر: 95) وقال سبحانه وبحمده: "إن شانئك هو الأبتر" (الكوثر:3)؟ ألم يكن السلف يستبشرون بفتح الحصن المنيع إذا نهق الأعداء بسبّه؟!
  وهؤلاء الأصاغر_وعِزَّةِ ربِّنا_ حقيقون بأن يكونوا طعام السيوف المسلمة, لولا وَهَنٌ رُمِيَ به جُلُّ ساستهِم وقادتهم وَمُقَدَّميهم, والمشتكى إلى الله.
يرون من الذُّعرِ صوت الرياح   ...   صهيل الجياد وخفق البنود
 مرّت القرون على حقائق كثير من الأمور عند أولئك القوم فطحنتها طحن الرحى فذرتها في الهواء يباباً, حتى تكلّموا في أمرٍ لم يَجْرُوا في غباره ولم يتعلقوا بأذياله, لسان حالنا: من ذا يعضُّ الكلبَ إن عَضَّا..
وكُنْ كيفَ شئتَ وقُلْ ما تشاء   ...   وأرْعِدْ يميناً وأبرِق شمالاً
نَجَا بِكَ عِرْضُكَ مَنْجَى الذُّبابِ   ...   حَمَتْهُ مقاديرُهُ أن يُنالا
 وموافقتهم لنا أو مخالفتهم سواء, كما قال أبو الطيّب:
ومن جهلت نفسُهُ قدره   ...   رأى غيرُه منه ما لا يرى
ولن نرمي من ههنا  مقاتلكم وإن كانت بادية, فقد بهرتْنَا سجايا حبيبنا وبهاء مجده أن يلتفت الخاطر لغير سيرته وجمال سجاياه وعذوبة أخباره وصِدْقِهَا, صلى الله عليه.
وسنرقم شيئاً من ذلك عَلَّ منهم نبلاء نَصَفَة, يقفون عليه مُحكّمينَ العقل والمنطق والبحث العلمي, المتجرد من علائق الهوى ودغائل الحقد.

وسنتكلّم هنا عن
 شمائل النبي صلى الله عليه وسلم الجليلة, وأخلاقه الجميلة, وشخصيته الكاملة خَلْقًا وخُلُقًا:
يكفيه مدح الله تعالى له وتزكيته بقوله: "وإنك لعلى خلق عظيم" [القلم: 4]؛ فالأخلاق الجميلة بحذافيرها قد استوعبها وتـخلق بها بشكل عفوي وبدون تكلّف([1])، وحيثما تأملت في خلق نبيل وجدت لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم فيه أعلى المنازل، لذلك أوصى الله تعالى عباده بالتأسي به: "لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر" [الأحزاب: 21]، وكان كما روي عنه _وقد صحّ معناه دون لفظه_: «أدبني ربي فأحسن تأديبي»([2])، وقال عليه الصلاة والسلام: «إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق»([3]).

 والكمال المحمدي ضربان:

  الأول
: خاص به ولن يكون لغيره من بعده, كاصطفائه بالنبوة والرسالة وتلقي الوحي الإلهي. 
 الثاني: أُمِرَ الناسُ بالاقتداء به فيه, لأنه الأنموذج الكامل للاقتداء والتأسي.

 وقد كان يحث على حسن الخلق ويعد عليه أعظم الأجور «إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسًا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقًا»([4]). وسئل عن البرّ فقال: «حسن الخلق»([5])، وقال: «وخالق الناس بخلق حسن»([6]) صلى الله عليه وسلم وبارك.

 هذا ومن نماذج حسن خلقه وكريم سجاياه وحميد خصاله([7]) الكرم، فقد كان فيه مضرب الأمثال فكان لا يرد سائلاً، وقد سأله رجل حلّة كان يلبسها فأعطاه إياها مع حاجته إليها.
وقال عنه جابر رضي الله عنه: «ما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئًا قط فقال: لا، وقد أعطى رجلاً غنمًا بين جبلين، فأتى الرجل قومه وقال: يا قوم أسلموا فإن محمدًا يعطي عطاء من لا يخاف الفاقة».
 وحُملت إليه تسعون ألف درهم فوضعت على حصير فقام فقسمها كلها وما أخذ منها لنفسه شيئًا.
 وأعطى العباس من الذهب ما لم يطق حمله، وأعطى معوذ بن عفراء ملء كفه ذهبًا وحليًا لما جاءه بهدية من رطب وقثاء، وكان إذا سئل ولم يكن عنده شيء يقول: «ما عندي شيء ولكن ابتع علي فإذا جاءنا شيء قضيناه» أي اشتر ما تحتاجه على حسابي.

 أما الصدق والأمانة فكانا ملتصقين باسمه وبحاله حتى قبل مبعثه فقد كان يلقب في مكة قبل أن يوحى إليه بالصادق الأمين.

 أما عن حلمه فهو السيّد فيه بحق، فإنه لما شجّ المشركون وجنتيه وكسروا رباعيته ودخلت حلقتا المغفر في رأسه يوم أحد قال: «اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون».

 ولما جذبه الأعرابي بردائه الخشن جذبة شديدة حتى أثَّرَت على صفحة عنقه الشريف والأعرابي الجلف يقول بصلف: احمل لي على بعيريّ هذين من مال الله الذي عندك فإنك لا تحمل لي من مالك ولا مال أبيك، فحلم عليه السيد الكريم صلى الله عليه وسلم ولم يزد على قوله: «المال مال الله وأنا عبده، ويُقاد منك يا أعرابي ما فعلت بي» فقال الأعرابي: لا. فقال صلى الله عليه وسلم: «لم؟» فقال: لأنك لا تكافئ السيئة بالسيئة. فضحك صلى الله عليه وسلم ثم أمر أن يحمل له على بعير شعيرٍ وعلى آخر تمر. ولم ينتصر لنفسه قط، ولا ضرب خادمًا ولا امرأة ولا طفلاً قط، ولما جاءه زيد بن سعنه ــ أحد أحبار يهود المدينة ــ وجذبه بثوبه وأخذ بمجامع ثيابه، وقال مغلظًا القول له ــ اختبارًا([8])ــ: إنكم يا بني عبد المطلب مطلٌ، فانتهره عمر وشدّد عليه، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم تبسم وقال: «أنا وهو كنا إلى غير هذا أحوج منك يا عمر، تأمرني بحسن القضاء، وتأمره بحسن التقاضي»، ثم قال: «لقد بقي من أجله ثلاث» ثم أمر عمر أن يقضيه وأن يزيده عشرين صاعًا لما روّعه، فأسلم الحبر لتحقق النبوءة التي عنده في رسوله محمد صلى الله عليه وسلم أنه يسبق حلمه جهله؟ وأن شدة الجهل عليه لا تزيده إلا حلمًا.

 أما عفوه فيكفيه أنه لم ينتقم لنفسه قط بل يعفو ويصفح مع كمال قدرته وسلطته، ولما أخذ غورث بن الحارث سيفه وسلّه عليه وقال: من يمنعك مني؟ قال: «الله» فسقط السيف من يد غورث وأخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: «من يمنعك؟» فقال غورث: كن خير آخذ، فتركه وعفا عنه.

 ولما دخل المسجد الحرام صبيحة الفتح الأعظم وقف على باب الكعبة وتحته رجالات قريش وصناديد المشركين الذين أهانوه وأحزنوه وقتلوا أصحابه وأخرجوه وهمّوا بقتله مرارًا، وهم ينتظرون حكمه النافذ بعد انتصاره عليهم واستسلامهم له، وقال لهم: «يا معشر قريش ما تظنون أني فاعل بكم؟» قالوا: أخ كريم وابن أخ كريم، قال: «اذهبوا فأنتم الطلقاء».

 وحينما سحره لبيد بن الأعصم اليهودي عفا عنه ولم يعاقبه مع قدرته على قتله وصلبه واستحقاقه له.

 وحينما تآمر عليه المنافقون في طريق عودته من تبوك إلى المدينة وأرادوا قتله بترديته من شاهق فأنجاه الله منهم عفا عنهم ولم يعاقبهم.

 أما عن شجاعته فقد كانت في قلبه وصدره ولسانه وجسده، وقد شهد له بالشجاعة مشاهير الشجعان، قال علي رضي الله عنه ــ وكان مضرب المثل في الشجاعة ــ: «كنا إذا حمي البأس واحمرّت الحدق نتقي برسول الله صلى الله عليه وسلم» أي نتقي الضرب والطعان به عند عظمة كروب الضرب والطعن والجلاد، وحينما انهزم أكثر أصحابه في أُحُدٍ وقف كالجبل الأشم حتى فاءوا إليه ولاذوا به والتفوا حوله، كذلك في حنين حين هرب الأبطال وتراجع البواسل وقف شامخًا مجسدًا كل معاني الجسارة وكمالات الشجاعة وهو يقاتل ويصاول ويقول:
أنا النبي لا كذب   ...   أنا ابن عبد المطلب
 وما زال في أتون المعركة ينادي أصحابه مثبتًا لهم نافضًا عن قلوبهم دهشة الفزع وهو يقول: «إلي عباد الله إلي عباد الله» حتى عاد إليه أصحابه، وعاودوا الكرة على عدوهم حتى هزم الله عدوهم، هذا مع كون أصحابه مضرب المثل بين الأمم بوفائهم له وتضحيته بنفوسهم لدينه واسترخاص أرواحهم بين يديه، ولكن اقتضت حكمة الله تعالى أن يظهر الله شجاعة نبيه صلوات الله وسلامه عليه في مواقف ينفرد فيها بالكمال دون غيره، حتى لا يسبقه أحد في الإقدام والاستبسال والشجاعة والجسارة.

 وحينا جاءه أبي بن خلف راكضًا على فرسه وقد تدرع بدرع على جميع جسده، وهو يصيح: أين محمد لا نجوت إن نجا. فأراد بعض المسلمين أن يعترضه فقال صلى الله عليه وسلم: «خلوا طريقه» وتناول الحربة وانتفض انتفاضة فتطاير عنه أصحابه تطاير الوبر من ظهر البعير إذا انتفض، واستقبل عدو الله بطعنة نجلاء في عنقه تدأدأ بها عن فرسه مرارًا وهو يصيح قتلني محمد، حتى هلك.

 وفزع أهل المدينة فانطلق ناس قِبلَ الصوت بعد أن اجتمعوا وتأهبوا فتلقاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم راجعًا وقد سبقهم لوحده إلى الصوت وهو يقول مطمئنًا لهم: «لن تراعوا».
 وقال عنه عمران بن حصين رضي الله عنهما: «ما لقي رسول الله صلى الله عليه وسلم كتيبة إلا كان أول من يضرب".
 وكان صلى الله عليه وسلم يقول: «بعثت بالسيف بين يدي الساعة حتى يعبد الله وحده لا شريك له، وجعل رزقي تحت ظل رمحي، وجعلت الذلة والصغار على من خالف أمري، ومن تشبه بقوم فهو منهم»([9]).
 وكان يقول: «نصرت بالرعب مسيرة شهر»([10])، وكان يقول: «أنا نبي الرحمة، أنا نبي الملحمة»([11])، وقال ابن عباس رضي الله عنهما عنه: «اسمه في التوراة أحمد، الضحوك القتال، يركب البعير، ويلبس الشملة، ويجترئ بالكسرة، سيفه على عاتقه»([12]).
قال ابن القيم: «وأما صفته صلى الله عليه وسلم في بعض الكتب المتقدمة بأنه الضحوك القتال، فالمراد منه أنه لا يمنعه ضحكه وحسن خلقه ــ إذا كان حدًا لله وحقًا له ــ أن يأخذ بذلك، ولا يمنعه عن ذلك تبسمه في موضعه، فيعطي كل حال ما يليق بتلك الحال»([13]).

 أما عن صبره وتجلده فيكفيه أنه كان لوحده من البشر في كفة وأهل الأرض قاطبة في كفة أخرى لـمّا بعثه الله تعالى فتجلد وصبر وصابر ورابط حتى نصر الله دعوته، وصبر على أذية قريش وهو بلا نصير من البشر في مكة وقد ضربوه وأدموه ووضعوا الشوك في طريقه وألقوا الأذى في برمته([14]) وطرحوا السَّلا على ظهره وشتموه وكادوه وقتلوا أصحابه وحاصروه ثلاث سنين مع بني هاشم في شعبهم، وحكموا عليه بالقتل وتمالؤا على ذلك وبعثوا رجالهم لاغتياله، وماتت زوجته وأنسه خديجة ثم مات العم الحنون المدافع عنه أبو طالب، فلم تفتّ هذه الرزايا في عضده ولم توهن عزيمته ولم تقصر من همته، بل قابل ذلك بصبر لم يعرف له في تاريخ الأبطال نظير أو مثيل، وصبر وصابر ــ بأبي هو وأمي ونفسي وولدي ــ في كافة غزواته في بدر وأحد والخندق والفتح وحنين والطائف وتبوك وغيرها فلم يجبن ولم ينهزم ولم تضعف عزيمته ولم يكل ولم يملّ وهو ينتقل من غزوة إلى أخرى طيلة عشر سنوات، وصبر على تآمر اليهود عليه بالمدينة وتحزيبهم الأحزاب لحربه ونقضهم لعهده، وصبر على الجوع الشديد حتى أنه مات ولم يشبع من خبز شعير مرتين في يوم، وكان يربط الحجر والحجرين على بطنه من الجوع بلا شكوى ولا تضجر بل بصبر وسماحة وسمو.

 أما عدله فقد شهد له الأعداء والأولياء، ويكفيه قوله لما أمر بقطع يد المخزومية التي سرقت: «والله لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطعت يدها» وكان تحته تسع نسوة فكان يعدل بينهن ويتحرى العدل التام، وكان لا يأخذ أحدًا بتهمة أحد ولا يصدق أحدًا على أحد حتى يأتي بالبينة، ويكفيه في عدله سمو شريعته واشتمالها على تفاصيل العدل وحذافيره في المعاملات والبيوع والجنايات والعقود وغيرها حتى صارت مضرب المثل عند من يدرسونها ويطبقونها.

 أما عن زهده في الدنيا فقد كان أزهد الناس فيها بلا منازع([15])، وقد عرض عليه ربه أن يجعله ملكًا نبيًا أو عبدًا رسولاً، فاختار العبودية والرسالة، ولو شاء أن يكون أغنى الناس لكان، ويقول: «لو كان لي مثل أحد ذهبًا لما سرّني أن يبيت عندي ثلاثًا إلا قلت فيه هكذا وهكذا([16]) إلا شيئًا أرصده لدين»([17]).

 ولما رآه عمر ينام على فراش من أدم([18]) حشوه ليف، وقد أثر السرير على جنبه من خشونته، فدمعت عيناه وقال: يا رسول الله كسرى وقيصر ينامان على كذا وكذا، وأنت رسول الله تنام على هذا! فقال: «ما لي وللدنيا يا عمر، وإنما أنا فيها كراكب استظل بظل شجرة ثم راح وتركها»([19])، هذا وربه قد عرض عليه أن يحول الأخشبين([20]) ذهبًا وفضة فاختار الزهد فيهما كما قيل «قليل يكفي خير من كثير يلهي».

وقالت عنه زوجه أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: «وما في بيتي شيء يأكله ذو كبد إلا شطر شعير في رفّ لي» وقد قبض صلوات الله وسلامه عليه ودرعه مرهونة عند يهودي في ثلاثين صاعًا من شعير لأهله، ولما نزل عليه ضيف لم يجد في بيوت أزواجه إلا الماء.

 أما عن حسن عشرته للناس صلوات الله وسلامه عليه فقد وصفه علي رضي الله عنه بقوله: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أوسع الناس صدرًا، وأصدق الناس لهجة، وألينهم عريكة، وأكرمهم عشرة»، وقال عنه أبو هالة رضي الله عه: «كان دائم البشر، سهل الخلق، لين الجانب، ليس بفظ ولا غليظ، ولا سخاب ولا فحّاش، ولا غيّاب ولا مدّاح، يتغافل عما لا يشتهي ولا يؤيس منه، وكان يجيب من دعاه، ويقبل الهدية ممن أهداه ولو كانت كراع شاة ويكافئ عليها».

 وقال عنه أنس رضي الله عنه: «خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنوات فما قال لي أفّ قط، وما قال لشيء صنعته: لم صنعته؟ ولا لشيء تركته: لم تركته».

وقالت عائشة رضي الله عنها: «ما كان أحد أحسن خلقًا من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما دعاه أحد من أصحابه ولا أهل بيته إلا قال: «لبيك»، وما أخذ أحد بيده فيرسل يده حتى يرسلها الآخر، ولم يُر مقدمًا ركبته بين يدي جليس له، وكان يبدأ من لقيه بالسلام والمصافحة، ويؤثر بالوسادة من دخل عليه، ويكنّي أصحابه ويدعوهم بأحب أسمائهم، لا يقطع حديث أحد، وكان إذا جلس إليه أحد وهو يصلي خفف صلاته وسأله عن حاجته فإذا فرغ عاد إلى صلاته»، وحسبنا في بيان أدبه وحسن عشرته قول ربه فيه: "وإنك لعلى خلق عظيم" [القلم: 4]،  "فبما رحمة من الله لنت لهم"[آل عمران: 159].

 أما حياؤه صلى الله عليه وسلم فقد وصفه أصحابه بقولهم: «كان أشد حياء من البكر في خدرها، وكان إذا كره شيئًا عرفناه في وجهه» وكان إذا بلغه شيء عن أحد لم يسمّه بل يقول: «ما بال أقوام يصنعون كذا، أو يقولون كذا» وكان يكنّي مما يضطره الكلام إليه مما يُكره ولا يُصرّح به، وقد ذكر الله تعالى حياءه في محكم التنزيل فقال: "إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحيي منكم والله لا يستحيي من الحق" [الأحزاب: 53].

 أما عن خوفه من ربه تعالى وخشيته وحسن عبادته له؛ فقد كان أخشى الناس لله وأعلم الناس بما يتقي، وقد كان يصلي ولصدره أزيز كأزيز المرجل من البكاء من خشية الله وتعظيمه وإجلاله، وكان يستغفر في اليوم أكثر من مئة مرة، ويُعد له في المجلس الواحد أكثر من سبعين مرة، وكان يطيل الصلاة حتى تورمت قدماه مع أن الله قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، ولما سئل عن ذلك قال: «أفلا أكون عبدًا شكورًا»([21])، وكان عمله ديمة، وإذا عمل عملاً أثبته، وقد جعلت قرة عينه في الصلاة، وكان يذكر الله على كل أحواله. ولما قرأ ابن مسعود عنده آية سورة النساء: "فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيداً" [النساء: 41]، قال: «حسبك» قال ابن مسعود: فنظرت إليه فإذا عيناه تذرفان([22]).

 أما عن تواضعه فعلى قدر عظمة سيادته وشرفه كانت عظمة تواضعه للخلق، فمع أنه كان سيد الخلق وأشرفهم وأكرمهم على الله إلا أنه كان أشدهم تواضعًا، فقد كان يركب الحمار والبغلة، ويردف خلفه، ويعود المساكين ويجالس الفقراء، ويجيب دعوة العبيد، ويجلس بين أصحابه مختلطًا بهم بلا تمييز له بمجلس أو زي أو هيئة، بل كان يجلس حيث ينتهي به المجلس حتى يحار القادم الغريب أيّهم رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ وكان يُدعى إلى خبز الشعير والإهالة السنخة فيجيب، وتأخذ بيده المرأة والعجوز والأمة وتوقفه طويلاً وهو واقف يسمع كلامها ويجيب سؤالها، وكان يقول: «لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم، إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله»([23]).

 وفي حجة الوداع أهدى مئة بدنة وهو على بعير فوقه رحل عليه قطيفة لا تساوي أربعة دراهم، فقد كانت الدنيا في يده لا في قلبه بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم، ولما فتح مكة ظافرًا منصورًا راكبًا ناقته كان مطأطئ الرأس خاضعًا مستكينًا متواضعًا متطامنًا لعظمة ربه تعالى حتى إن لحيته لتكاد تمس قائم رحله،وهذا موقف لم ينقل لبشري سواه ــ فيما نعلم ــ. وكان يقول: «نحن أحق بالشك من إبراهيم عليه السلام إذ قال رب أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي»، قال: «ويرحم الله لوطًا لقد كان يأوي إلى ركن شديد، ولو لبثت في السجن طول ما لبث يوسف لأجبت الداعي»([24])، وكل هذا من تواضعه عليه الصلاة والسلام.

 وكان في بيته في مهنة أهله يفلي ثوبه، ويحلب شاته، ويرقع ثوبه، ويخصف نعله، ويخدم نفسه، ويقم البيت، ويعقل البعير، ويعلف ناقته، ويأكل مع الخادم، ويعجن معه، ويحمل بضاعته من السوق، ولما دخل عليه رجل فأصابته من هيبته رعدة قال له: «هوّن عليك فإني لست ملكًا وإنما أنا ابن امرأة من قريش تأكل القديد»([25])، صلوات ربي وسلامه عليه.

هذا ومن تمام خلقه وعظيم هيبته أنه كان يمازح أصحابه ويداعبهم ويؤانسهم، ولا يقول إلا حقًا، كما قال لمن طلب منه أن يحمله على بعير: «إنا حاملوك على ولد الناقة» فقال الرجل: يا رسول الله، ما أصنع بولد الناقة؟! ظنّ أنه يقصد صغيرها. فقال: «وهل تلد الإبل إلا النوق»([26]).

 ويومًا ما رأى أحد أصحابه يبيع متاعًا له في السوق فاحتضنه من خلفه وهو يقول: «من يشتري هذا العبد؟» فقال: يا رسول الله، إذن والله تجدني كاسدًا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لكنك عند الله لست بكاسد». وكان يقول لهذا الرجل واسمه زاهر: «إن زاهرًا باديتنا ونحن حاضره»([27]).

 وقال يومًا ما لامرأة طلبت منه أن يدعو الله أن يدخلها الجنة، فقال: «يا أم فلان! إن الجنة لا يدخلها عجوز» فولت العجوز تبكي فقال: «أخبروها أنها لا تدخلها وهي عجوز فإن الله تعالى يقول: "إنا أنشأناهن إنشاءً . فجعلناهن أبكاراً . عرباً أتراباً" [الواقعة: 35ــ 37]([28]) أي أن الله يردها شابة في الجنة بإنشائها إنشاءً آخر.

وقال له أبو هريرة رضي الله عنه: يا رسول الله إنك تداعبنا! قال: «إني لا أقول إلا حقًا»([29])، أي لا يكذب في مزاحه ولا يؤذي بل يؤانس ويتبسط ويتألف.

 أما فصاحته فلم تلد النساء أفتق لغة منه، فقد كان أفصح الناس لسانًا، وأبلغهم قولاً، وأوضحهم بيانًا، قد أوتي جوامع الكلم، وبدائع الحكم، تنفجر ينابيع البلاغة والإيجاز من فيه، يقول الكلمة فتصبح حكمة منقولة، ومن أقواله التي صارت حكمًا يتناقلها الناس: «الناس معادن»([30])، «المستشار مؤتمن»([31])، «الناس كأسنان المشط»([32])، «المرء مع من أحب، ولا خير في صحبة من لا يرى لك ما ترى له»([33])، «وإنما لكل امرئ ما نوى»([34])، «رحم الله عبدًا قال خيرًا فغنم أو سكت فسلم»([35])، «أسلم تسلم يؤتك الله أجرك مرتين»([36])، «شر الناس ذو الوجهين»([37])، «السعيد من وعظ بغيره»([38])، «لا يلدغ المؤمن من جحر واحد مرتين»([39]) وغيرها كثير.

أما رحمته صلى الله عليه وسلم فقد أودعها الله قلبه حتى فاضت على الناس والحيوان، فقد وسعهم قلبه الرحيم، ويكفيه وصف الله تعالى له: "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين" [الأنبياء: 107]، فهي رحمة عامة بجميع الخلق، ثم وهبه الله رحمة أخرى خاصة بالمؤمنين "بالمؤمنين رؤوف رحيم" [التوبة: 128] فمن ذلك أن ملك الجبال لما استأذنه في إطباق جبلي مكة على أهلها الذين كذبوه وشتموه وآذوه فكانت رحمته بهم هي جزاؤه لهم فقال للملك: «لا، بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده ولا يشرك به شيئًا»([40]).

وقال لعائشة رضي الله عنها لما أتعبت جملها لتروّضه: «يا عائشة عليك بالرفق»([41]). ورقّ قلبه لطائر الحمّرة([42]) حين جاءت ترفّ على رأسه وعلى رؤوس أصحابه فقال بكل رحمة: «أيكم فجع هذه؟» فقال رجل من القوم: أنا أخذت بيضها. فقال: «ردّه رحمة لها»([43])، وقال للمرأة التي نذرت أن تنحر الناقة التي نجت عليها من أسرها: «بئس ما جزيتيها بعد أن نجاك الله بها» ونهاها عن نحرها([44]). 

 وقد علمت البهائم واستشعرت رحمته بها([45])، فشكت إليه شدة أهلها عليها كما في البعير الذي شكى إليه فقال: «إنه يشتكي إلي كثرة العمل وقلة العلف فأحسنوا إليه»([46])، ولما اشتكى له بعير آخر اشتراه وسيّبه في الشجر حتى نبت له سنام، وأوصى بالرفق بالحيوان فقال: «اتقوا الله في هذه البهائم المعجمة فاركبوها صالحة واتركوها صالحة»([47]).

 ولما هاج جمل لأحد الأنصار ودخل عليه الرسول صلى الله عليه وسلم أقبل إليه الجمل وحنّ وذرفت عيناه، فمسح النبي صلى الله عليه وسلم رأسه وذفريه([48]) فسكن، ثم نادى صاحب الجمل وقال: «ألا تتقي الله ف يهذه البهيمة التي ملكك الله إياها؟ فإنما شكى إلي أنك تجيعه وتدئبه»([49])، ولما تعجب الناس من خضوع البهائم له وشكواها إليه قال: «إنه ليس شيء بين السماء والأرض إلا يعلم أني رسول الله، إلا عاصي الجن والإنس»([50]).

 وكان يقول: «دخلت امرأة النار في هرة حبستها حتى ماتت، فلا هي أطعمتها ولا تركتها تأكل من خشاش الأرض»([51])، وقال: «في كل ذات كبد رطبة أجر»([52])، وأخبر أن بغيًّا غفر الله لها بسبب رحمتها بكلب سقته كان يأكل الثرى من العطش([53])، وحتى في ذبح الحيوان أوصى بالرفق فقال: «إن الله كتب الإحسان على كل شيء؛ فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته»([54]). ونهر الذي يري الشاة السكين قبل ذبحها وقال: «أتريد أن تميتها موتات»([55])، ونهى أن تذبح البهيمة وأختها تنظر إليها.

 وقال له رجل: يا رسول الله، إني لأذبح الشاة وأنا أرحمها. فقال صلى الله عليه وسلم: «والشاة إن رحمتها رحمك الله»([56]). ونهى عن التحريش بين البهائم([57])، بل حتى النبات كان ينهى عن إفساده وقطعه وتحريقه، ويؤكد على جيوشه بالامتناع عن ذلك.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.al3rba42a.com/
nnn2
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 4861
التقييم : 3
العمر : 19
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ   الأربعاء 5 فبراير - 0:30

شكرا لك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
G.Mohamed
الادارة العليا
الادارة العليا



ذكر
عدد المساهمات : 4312
التقييم : 5
العمر : 17
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ   الخميس 6 فبراير - 8:47

مشكور على الطرح المميز

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسير الماضي
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 8889
التقييم : 4
العمر : 21
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ   الخميس 6 فبراير - 15:54

جزاك الله خير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وسام للكومبيوتر
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 7109
التقييم : 8
العمر : 28
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ   الجمعة 7 فبراير - 16:13

موضوع رائع وجميل واصل ابداعك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.br3k.com/vb/
Islam Ahmed
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 2623
التقييم : 1
العمر : 19
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ   الجمعة 7 فبراير - 20:32

اسعدني مروركم
واتمنى ان تكونوا استفتكم
بارك الله فيكم
تحياتي
EsLaM A7mEd

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.al3rba42a.com/
G.Mohamed
الادارة العليا
الادارة العليا



ذكر
عدد المساهمات : 4312
التقييم : 5
العمر : 17
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ   السبت 8 فبراير - 19:47

شكرا ننتظر جديدك ومزيدك بفارغ الصبر
تحياتي amine salhi

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moslimmasri
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 6869
التقييم : 3
العمر : 21
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ   الأحد 9 فبراير - 23:50

شكرا علي الموضوع الجميل ..

جزاك الله كل خير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islamy4u.forumslife.com
maher
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 3362
التقييم : 2
العمر : 15
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ   الإثنين 10 فبراير - 20:07

اهلين اخي المبدع
كيفك ان شاء الله تمام
موضوع رائع جدا
بوركت
تحياتي لك ماهر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AgiLiEdiI
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 4608
التقييم : 4
العمر : 24
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ   الإثنين 19 مايو - 16:29

بارك الله فيك على الموضوع القيم والمميز

وفي إنتظار جديدك الأروع والمميز

لك مني أجمل التحيات

وكل التوفيق لك يا رب



تحياتي

agiliedi


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mr.majeed
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 2192
التقييم : 2
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ   السبت 24 مايو - 13:07

شكر لك على موضوعك المميز والرائع


ونتمنى ان نرى منك المزيد من هذه


المواضيع المميزة التي تطرحها


كالزهور

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.a-ibda3.com
Islam Ahmed
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 2623
التقييم : 1
العمر : 19
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ   الإثنين 9 يونيو - 11:41

اسعدني مروركم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.al3rba42a.com/
C.RONALDO
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 6051
التقييم : 5
العمر : 20
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ   السبت 14 يونيو - 13:50

أإسـ عٍ ـد الله أإأوٍقـآتَكُـم بكُـل خَ ـيرٍ

دآإئمـاَ تَـبهَـرٍوٍنآآ بَمَ ـوٍآضيعكـ

أإلتي تَفُـوٍح مِنهآ عَ ـطرٍ أإلآبدآع وٍأإلـتَمـيُزٍ

لك الشكر من كل قلبى 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.orliine.com/
nuri shain
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 1876
التقييم : 2
العمر : 23
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ   السبت 14 يونيو - 17:52

مشكور واصل ابدعاتك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MoSaB jOo
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 6135
التقييم : 3
العمر : 26
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ   الإثنين 16 يونيو - 19:48

شكرا لك
واصل اخي
جزاك الله خير
انتظار مواضيع افضل و اجمل

شكرا لك مرا اخره

تقبل مروري  :;وردة حمراء ه:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.e3tmadat.com
AmEr DeSiGN
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 18267
التقييم : 0
العمر : 17
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ   الثلاثاء 17 يونيو - 18:03

شكرا لك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibda3araby.com/
 
مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-