مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ((( التسلـــيم لله )))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
meke
عضو فعال
عضو فعال



ذكر
عدد المساهمات : 628
التقييم : 12
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: ((( التسلـــيم لله )))   الإثنين 20 يناير - 12:12



:
:

للطبيعة حتمية تحكمها , وللأنسان قدره . و التسليم بهذا القدر هو الفكرة النهائية العليا للإسلام .

فهل القدر موجود .. و أي شكل يتخذ ؟ 

دعنا ننظر في حياتنا لنرى ماذا تبقى من خططنا العزيزة على أنفسنا و ما بقي من أحلام شبابنا ! ألم نأت إلى هذا العالم بلا حول لنا ولا قوة في ذلك , ثم واجهنا تركيبتنا الشخصية , و مُنحنا قدرا من الذكاء قل او كثر , وملامح جذابه أو مُنفرة , وتركيبة بدنية رياضية أو قزمية , و نشأنا في قصر ملك أو كوخ شحاذ , في أوقات عصيبة أو زمن سلام , تحت حكم سلطان طاغية جبار أو أمير نبيل , وفي ظروف جغرافية و تاريخية لم يتم استشارتنا بشأنها !

كم هي محدودة تلك التي نسيمها إرادتنا .. وكم هو هائل وغير محدود قدرنا ! 

لقد وُضع الانسان في هذا العالم وقُدّر له أن يعتمد في وجوده على كثير من الحقائق التي لا يملك عليها سلطاناً . و تتأثر حياته بعوامل قريبة منه و عوامل أخرى نائية عنه أكثر مما يتخيل . في أثناء اقتحام الحلفاء لأوروبا سنه 1944 ( خلال الحرب العالمية الثانية ) حدث للحظات قليلة اضطراب شمل جميع الاتصالات اللاسلكية , و كان من الممكن أن يسبب هذا كارثة تقضي على العمليات العسكرية التي كانت قد بدأت تشق طريقها . ولم يعرف أحد سبب هذا الاضطراب إلا بعد عدة سنوات , حيث عُزي هذا الاضطراب إلى انفجار حدث في مجموعة تبعد عن كوكبنا عدة ملايين من السنوات الضوئية . ويوجد على الأرض نوع من الزلازل الفاجعة يرجع
إلى تغيرات معينة تحدث على سطح الشمس .
 وكلما نمت معرفتنا عن العالم تزايد إدراكنا بأننا لا يمكن أن نكون أسياد مصائرنا . 
حتى مع افتراض أعظم تقدم ممكن للعلم , فإن مقدار ما سيكون تحت سيطرتنا من عوامل لا يساوي شيئا اذا ما قورن بالكم الهائل من العوامل الخارجية عن هذه السيطرة . إن حجم الانسان لا يتناسب مع حجم هذا الكون الفسيح , وعمر الانسانية كلها ليس وحدة قياس لما يجري في هذا الكون من أحداث . وهذا هو سبب ما يعتري الانسان من شعور دائم بالخطر , وما ينعكس على نفسيته من حالات
التشاؤم و التمرد و اليأس و اللامبالاة , أو التسليم لله . 


إن الاسلام يجتهد في تنظيم هذا العالم عن طريق التنشئة و التعليم و القوانين التي شرعها , وهذا هو مجاله المحدود.. أما مجاله الرحيب فهو التسليم لله . 

إن العدالة الفردية لا يمكن أن تكون كافية في إطار هذا الوجود المحدود . إننا قد نتبع جميع القواعد و التعاليم الاسلامية التي من شأنها أن تمنحنا السعادة في الدارين ( الدنيا و الآخرة ) , وقد نضيف إلى ذلك اتخاذ جميع الاجراءات الطبية و الاجتماعية
و الأخلاقية , بسبب التشابك الرهيب للأقدار و الرغبات و الحوادث , فإننا سنظل نُصاب في أجسامنا وفي نفوسنا بكثير من المعاناة.


فما الذي يمكن أن يُعزَي أماً فقدت ابنها الوحيد ؟ وأي سلوى ممكنة لرجل أصيب في حادثة فأصبح قعيداً معوقا ؟ 

لابد أن نكون على وعي بظروفنا الانسانية , فنحن منغمسون في أوضاع معينة . وقد أستطيع أن أعمل على تغيير هذا الوضع ,, ولكن تبقى هناك أوضاع لا تقبل بطبيعتها التغيير . قد تتخذ هذه الأوضاع أشكالا مختلفة وقد تنحجب عنا قوتها الغالبة , و لكن تبقى أمامنا هذه الحقائق : إنني لا مفر من أن أموت , ولا بد أن أعاني , و أن أناضل , إنني ضحية الحظ , إنني أتعثر
دون رغبة مني في مشاعر الذنب , هذه الظروف الأساسية في حياة الانسان يُطلق عليها (( الأوضاع الحدية )) . 


من المؤكد أن واجب الانسان هو أن يبذل جهده لتحسين كل شئ في هذا العالم بمقدوره أن يُحسنه . و مع ذلك , فسيظل أطفال يموتون بطريقة مأساوية حتى في أكثر المجتمعات كمالاُ . و الانسان على أحسن الفروض قد يستيطع أن يقلل من كم المعاناة في هذا العالم. ومع ذلك سيبقى الظلم و الألم مستمرين , ومهما كانا محدودين , فلن يتوقفا عن أن يكونا سبباُ للتجديف و الانحراف .

التسليم لله أو التمرد - إجابتان مختلفتان للسؤال نفسه .

في التسليم لله يوجد شئ من كل حكمة إنسانية فيما عدا واحدة : تلك هي التفاؤل السطحي , فإن التسليم هو قصة المصير الانساني ولذا فإن التشاؤم نافذ إليه , لأن كل مصير هو مصير تراجيدي مأساوي إذا نحن قمنا بتحليله إلى أعمق أعماقه . 

الاعتراف بالقدر , استجابة مثيرة للقضية الانسانية الكبيرة التي تنطوي في جوهرها على المعاناة التي لا مرد لها . إنه اعتراف بالحياة على ما هي عليه , وقرار واع بالتحمل و الصمود و التجمل بالصبر . وفي هذه النقطة يختلف الاسلام اختلافا حادا عن المثاليةالمصطنعة وعن الفلسفة الأوروبية التفاؤلية وحكايتها الساذجة عن (( الأفضل من كل ما هو ممكن في العالمين )) .
ذلك لأن التسليم لله هو ضوء يانع يخترق التشاؤم و يتجاوزه 

كنتيجة لاعتراف الانسان بعجزه وشعوره بالخطر وعدم الأمن يجد أن التسليم لله في حد ذاته قوة جديدة و طمأنينة جديدة . 
إن الايمان بالله و الايمان بعنايته يمنحنا الشعور بالأمن الذي لا يمكن تعويضه بأي شئ آخر . ولا يعني التسليم لله سلبية في موقف الانسان كما يظن كثير من الناس خاطئين . في الحقيقة(( كل السلالات البطولية كانوا من المؤمنين بالقدر )) . إن طاعة الله تستبعد طاعة البشر و الخضوع لهم . إنها صلة جديدة بين الانسان و بين الله , ومن ثم بين الانسان و الانسان . 

إنها أيضا حرية يكتسبها الانسان بمواصلته الايمان بقدره . ومواصلة الكدح و الجهاد سمتان انسانيتان معقولتان , وفيهما يتحقق الاعتدال .. و اذا نحن آمنا بأن النتيجة النهائية ليست بأيدينا , إنما علينا أن نسعى و نعمل , أما الباقي فبين يدي الله . 

فلكي ندرك حقيقة وضعنا في هذا العالم يعني أن نستسلم لله , و أن نتنفس السلام , وألا يحملنا الوهم على أن نبدّد جهودنا في الاحاطه بكل شئ و التغلب عليه . علينا أن نتقبل المكان و الزمان اللذين أحاطا بميلادنا , فالزمان و المكان قدر الله وارادته. إن التسليم لله هو الطريقة الانسانية الوحيدة للخروج من ظروف الحياة المأساوية التي لا حل لها ولا معنى .. إنه طريق للخروج
بدون تمرد ولا قنوط ولا عدمية ولا انتحار . إنه شعور بطولي 
( لا شعور بطل ) , بل شعور إنسان عادي قام بأداء واجبه و تقبل قدره . 

إن الاسلام لم يأخذ اسمه من قوانينه ولا نظامه ولا محرماته ولا من جهود النفس و البدن التي يطالب الانسان بها , وإنما من شئ يشمل هذا كله ويسمو عليه : من لحظة فارقة تنقدح فيها شرارة وعي باطني .. من قوة النفس في مواجهة محن الزمان .. من التهيؤ لاحتمال كل ما يأتي به الوجود .. من حقيقة التسليم لله . 

إنه استسلام لله .. و الإسم اسلام ! 


بقلم علي عزت رحمه الله


منقووووووول ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
marqise
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 1541
التقييم : 0
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: ((( التسلـــيم لله )))   الإثنين 20 يناير - 12:57

شكرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
$$$ الغامض $$$
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 481
التقييم : 0
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: ((( التسلـــيم لله )))   الإثنين 7 أبريل - 20:30

بارك الله فيك اخي العزيز واصل


 :karlhff: 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maher
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 3362
التقييم : 2
العمر : 15
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: ((( التسلـــيم لله )))   الثلاثاء 8 أبريل - 17:18

جزاك الله خيرآآ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nnn2
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 4861
التقييم : 3
العمر : 19
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: ((( التسلـــيم لله )))   الثلاثاء 8 أبريل - 23:40

شكرا لك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وسام للكومبيوتر
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 7109
التقييم : 8
العمر : 28
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: ((( التسلـــيم لله )))   الأربعاء 9 أبريل - 20:53

شكرا لك اخي موظوع مميز وجميل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.br3k.com/vb/
 
((( التسلـــيم لله )))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-