مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أسئلة في الدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طريق النجاح
عضو سوبر
عضو سوبر


عدد المساهمات : 5447
التقييم : 1
العمر : 19
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: أسئلة في الدين   الخميس 10 أكتوبر - 12:02

السؤال: ما هو فضل شهر ذي الحجة على غيره من الشهور؟ وما هي أفضل أيامه؟
الجواب: شهر ذي الحجة من الأشهر الحرم الأربعة وهي ذو القعدة وذو الحجة ومحرم ورجب، التي عظمها الله تعالى، وجعلها من أفضل شهور السنة فقال تعالى: "إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ". وسماها الله حرما لأمرين: الأول لتحريم القتال فيها، والثاني لتعظيم انتهاك الحرمات فيها، ويرجع تفضيل هذا الشهر الكريم لعدة أمور منها: أن فيه الحج وهو من أركان الإسلام. وفيه يوم عرفة وصومه يعدل صوم سنتين، وفيه يوم التروية، وفيه ليلة جمع وهي ليلة المزدلفة، وفيه الأضحية ملة إبراهيم الخليل عليه السلام وسنة خاتم المرسلين عليه الصلاة والسلام. وأما أفضل أيام شهر ذي الحجة فهي الأيام العشر الأولى، لأن الله تعالى أقسم بها فقال: "وَالْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْرٍ"، وسماها الله تعالى الأيام المعلومات فقال: "وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ"، وشهد النبي صلى الله عليه وسلم أنها أفضل أيام الدنيا وأن العمل الصالح فيها خير من العمل في سائر أيام السنة. ففي صحيح البخاري وسنن أبي داود عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ" يَعْنِي أَيَّامَ الْعَشْرِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ؟ قَالَ: "وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ"، وأفضل أيام العشر هو يوم عرفة، روى مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: إِنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "مَا مِنْ يَوْمٍ أَكْثَرَ مِنْ أَنْ يُعْتِقَ اللهُ فِيهِ عَبْدًا مِنْ النَّارِ مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ، وَإِنَّهُ لَيَدْنُو ثُمَّ يُبَاهِي بِهِمْ المَلاَئِكَةَ فَيَقُولُ: مَا أَرَادَ هَؤُلاَءِ"، وروى أحمد وابن خزيمة عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللهَ يُبَاهِي بِأَهْلِ عَرَفَاتٍ أَهْلَ السَّمَاءِ فَيَقُولُ لَهُمْ: انْظُرُوا إِلَى عِبَادِي جَاءُونِي شُعْثًا غُبْرًا"، وروى مالك عن طَلْحَةَ بْنِ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ كَرِيزٍ الكَعْبِيِّ الخُزَاعِيِّ التابعي رضي الله عنه أنّ رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم قال: "مَا رُئِيَ الشَّيْطَانُ يَوْمًا هُوَ فِيهِ أَصْغَرُ وَلاَ أَدْحَرُ وَلاَ أَحْقَرُ وَلاَ أَغْيَظُ مِنْهُ فِي يَوْمِ عَرَفَةَ، وَمَا ذَاكَ إِلاَّ لِمَا رَأَى مِنْ تَنَزُّلِ الرَّحْمَةِ وَتَجَاوُزِ اللهِ عَن الذُّنُوبِ العِظَامِ".
.
السؤال: هل يجوز لي أن أقترض لأجل شراء الأضحية؟
الجواب: إذا كنت لا تقدر على ردّ الدَّيْنِ فلا يجوز لك أن تقترض للأضحية لما فيه من الإضرار بنفسك وغريمك، ولا يكلف نفسك ما لا تطيق، كما قال الله عزّ وجلّ: "لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا"، أما إن كنت ترجو وفاء دَيْنِك وترغب في إحياء السنة فلك أن تقترض ثمنها وتضحي ويُخْلِفُ الله عليك ببركة اتباعك للنبي صلى الله عليه وسلم، وقد ورد في ذلك حديث غير أنه ضعيف لكن معناه صحيح رواه الدارقطني والبيهقي عن عائشة رضي الله عنها أنّها قالت: "قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَسْتَدِينُ وَأُضَحِّى؟ قَالَ صلى الله عليه وسلم: نَعَمْ فَإِنَّهُ دَيْنٌ مَقْضِيٌّ". 
.
السؤال: نحن مجموعة من الإخوة وأبناء العمومة نرغب في الاشتراك في شراء عجل لنضحي به، فهل يصح أن نفعل ذلك؟ لأننا سمعنا بعض القنوات أن المذهب المالكي يمنع الاشتراك في ثمن الأضحية ولو كانت من البقر أو الإبل، فما هو رأي سيادتكم في الموضوع؟
الجواب: ما سمعته صحيح، لأن المشهور في المذهب المالكي عدم صحة الاشتراك في ثمن الأضحية ولو كانت من البقر أو الإبل، وأجاز باقي الأئمة أن يشترك سبعة أشخاص في البدنة أو البقرة، وهو اختيار بعض المالكية لقوة أدلة الجمهور، منها ما رواه مالك ومسلم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أنه قال: "نَحَرْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَامَ الحُدَيبِيَةِ البَدَنَةَ عَنْ سَبْعَةٍ، وَالبَقَرَةَ عَنْ سَبْعَةٍ"، وروى أحمد والترمذي والنسائي عن ابن عباس رضي الله عنه قال: "كُنَا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سَفَرٍ، فَحَضَرَ الأَضْحَى، فَذَبَحْنَا البَقَرَةَ عَنْ سَبْعَةٍ والبَعِيرَ عَنْ عَشَرَةٍ"، وروى أحمد عن حذيفة رضي الله عنه: "أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَشْرَكَ بَيْنَ المُسْلِمِينَ البَقَرَةَ عَنْ سَبْعَةٍ"، وفي قول الجمهور فسحة، وفيه توسعة على الناس وتيسير عليهم، خاصة إذا كانت أسعار الماشية مرتفعة وكان الناس في ضائقة مالية، أو بخلوا بأموالهم عن إقامة السنة، فإن العمل بقول المخالف لأداء العبادة وإحياء السنة أفضل.
.
السؤال: عندي كبش سقطت أسنانه بسبب صدمة أصابته، فهل يجوز أن أضحي به؟
الجواب: سقوط الأسنان بالنسبة إلى الأضحية فيه تفصيل، إذا سقطت الأسنان أو قلعت بسبب مرض أو ضرب ونحوه فإن كانت سنا واحدة فإنها تجزئ لخفتها، وإن كانت أكثر من واحدة فلا تجزئ، وأما إذا سقطت بسبب كبر السن أو إثغار فإنها تجزئ على الراجح ولو سقطت كل أسنانها.
.
السؤال: هل الكبش الذي انكسر قرنه يصح أضحية؟ 

الجواب: لا يضر كسر القرن إذا برئ وكان لا يدمي، أما إذا لم يبرأ فلا تجزئ الأضحية به.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nnn2
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 4861
التقييم : 3
العمر : 19
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة في الدين   الخميس 10 أكتوبر - 17:08

جزاك الله خيراً

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسير الماضي
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 8889
التقييم : 4
العمر : 21
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة في الدين   الجمعة 11 أكتوبر - 18:37

جَزَاك الْلَّه خَيْر الْجَزَاء
وَشُكْرَا لَطـــرَحُك الْهَادَف وَإِخْتِيارِك الْقَيِّم
رِزْقِك الْمَوْلَى الْجِنـــــــــــــة وَنَعِيْمَهَا
وَجَعَلـ مَا كُتِب فِي مَوَازِيّن حَســــنَاك
وَرَفَع الْلَّه قَدْرَك فِي الْدُنَيــا وَالْآخــــرَّة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
marqise
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 1541
التقييم : 0
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة في الدين   الإثنين 20 يناير - 19:19

شكرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maher
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 3362
التقييم : 2
العمر : 15
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة في الدين   الخميس 17 أبريل - 17:26

بسم الله الرحمن الرحيم

كيفك اخي

ان شاء الله تمام

~

شكرا لك على الموضوع الرائع

جزاك الله خيرا

ْ تحياتي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسئلة في الدين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-