مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شاطر | 
 

 حقوق الآباء على الأبناء وحقوق الأبناء على الآباء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
2MtLkNy 7ObK
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 5417
التقييم : 2
العمر : 18
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: حقوق الآباء على الأبناء وحقوق الأبناء على الآباء   الإثنين 30 سبتمبر - 15:51

<حقوق الآباء على الأبناء وحقوق الأبناء على الآباء>
الحمد
لله الواحد الأحد الفرد الصمد حمدا يوافي نعمه ويكافي مزيده والصلاة
والسلام الأتمان الأكملان على الحبيب المصطفى وعلى آله وصحبه ومن والاه
وبعد موضوع اليوم <حقوق الآباء على الأبناء...>نستهل هذا الموضوع
بالآية الكريمة التي يقول فيها الخالق :عزوجل ( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا
إياه ، وبالوالدين إحسانا ، إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل
لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاكريما ، واخفض لهما جناح الذل من الرحمة
وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا ) الآية 0 ...أيها إن العصر الذي نعيش
فيه أصبحنا نرى من أولادنا ما يسئ إلينا يوجد من شبابنا من يشتم ابويه
ويرفع صوته عليهما وكل ذلك له أسباب نخترصها في جملة صغيرة وهي تأثرنا
الشديد بتقاليد غيرنا حيث ما أصبحت تخفى علينا بحكم التقارب الإعلامي الذي
ينقل الصورة والخبر في حينه وذلك كان هذف الحملات الصليبية والغزو الفكري
والعسكري الذي فرضه علينا من احتل أرضنا فقد جاهد في تربية جيل دوخ عقولهم
وسلبهم لبوسهم الإسلامي ليكونوا معول هدم لقيام وأخلاق أمتهم فكان مانرى
فلله الأمر فلا راد لما قضى ولا مانع لما أبرم فلقد أوثر أنهم قالوا: يقول:
<<دمروا الإسلام أبيدوا أهله>> و قال المستشرق
<<كيمون>> أعتقد أن من الواجب إبادة خمس المسلمين والحكم على
الباقين بالأشغال الشاقة وتدمير الكعبة ووضع قبر محمد وجثته في متحف
((للوفر)) انتهى، كتاب بأنثلوجيا الإسلام.... وقال ((عاردنر)) عن الحروب
الصليبية لم تكن لإنقاذ القدس إنها كانت لتدمير الإسلام....
وقال((لويس))التاسع ملك فرنسا في وثيقة محفوظة في دار الوثائق في فرنسا:
<<إنه لا يمكن الانتصار على المسلمين خلال حرب إنما يمكن الانتصار
عليهم بواسطة السياسة باتباع ما يلي:
1-
إشاعة الفرقة بين قادة المسلمين وإذا حدثت فليعمل على توسيع شقتها حتى
يكون عاملا على إضعاف المسلمين2 - عدم تمكين البلاد الإسلامية والعربية أن
يكون فيها حكم صالح.ـ3إفساد أنظمة الحكم في البلاد الإسلامية بالرشوة
والفساد والنساء حتى تنفصل القاعدة عن القمة4- العمل على الحيلولة دون قيام
وحدة عربية في المنطقة 5- العمل على قيام دولة غربية في المنطقة العربية
أعني إسرائيل تمتد ما بين غزة جنوبا وإنطاكية شمالا ثم تتجه شرقا وتمتد حتى
تصل إلى الغرب..وصرح (الكاردينال بول)) عن المسيحيين لابد لهم من التعاون
مع اليهود للقضاء على الإسلام وتخليص القدس وقال اليهود الأمريكيون: لابد
من تعديل مناهج التعليم بمصر لإفساد أبنائهم تحت ستار تطوير التعليم وقاموا
بتخصيص (57)مليون دولار للتطوير وحذفوا انتصارات الرسول على اليهود في
الغزوات والمعارك انتهى،النصر الموعود في معركة الوجود . وقال زعيم
المبشرين ((زويمر))على جبل الزيتون في القدس إبان الاحتلال البريطاني سنة
1953 للميلادي(لقد قبضنا))أيها الإخوان في هذه الحقبة من الدهر من ثلث
القرن التاسع عشر إلى يومنا هذا على جميع((برامج التعليم))في الممالك
الإسلامية وأنكم أعددتم نشئا في ديارالمسلمين لا يعرف الصلة بالله ولا يريد
أن يعرفها وأخرجتم المسلم من الإسلام
<1469>
الفرنسي
لا يهتم بالعظائم ويحب الراحة والكسل ولا يعرف همه في دنياه إلا في
الشهوات فإذا تعلم فللشهوات وإذا تبوأ أسمى المراكز ففي سبيل الشهوات يجود
بكل شيء>>انتهى،...والذي يؤكد ترسخ عادة الغرب في جيل المسلمين
مشاركتهم في الاحتفال بأعياد الميلاد التي باتت جزءا لايتجزأ من ثقافتنا
لذا ترى الجم الغفير يتهيأ لإحياء هذه الليلة بعضهم بالحلوى وآخرون
بالكحوليات وقليل من يهدي باقة ورد يبارك بها لصديق وشاذ آخر قد يحمل سماعة
الهاتف يتصل بأبويه وهم في دار العجزة يهنئهما بالعام الجديد قدوة
بالعادات الدخيلة علينا من وراء البحار والخلاصة أن أسباب العقوق لها عوامل
ساعدت على تكوين نشإ متعدد الأهواء مشتت المزاج ليرى الرقي إلا فيما يعد
من المتاهات عند العقلاء فكم يتحسر القلب عندما ترى أمة أحيانا تكاد تجمع
على مايضر وقتها واقتصادها فتحسب ذاك عنوانا على الحضارة والرقي فأي فائدة
ترون ياأمتنا في تشجيع فريق دون آخر ليدحرج مكورا يقع بين خشبين لكن عربون
التحضر يكمن في الإبداع والعلم والصلح مع الخالق إن أوكار الفساد الممتدة
على طول البلاد وعرضها هي التي ولدت هذا الجيل الذي يخلد للراحة ويتفانى في
حب الشهوة نتمنى أن نرى في بلاد المسلمين يوما جهودا تتواصل بين عقلاء
البلاد لإنقاذ هذا الجيل من براثين الميوعة والفساد كما نتمنى أن تتكثف
الجهود للإغلاق معاطن العطب التي أفسدت الآباء والأبناء فإن لم ننهض جميعا
لتادرك ما قد فاتنا واستدارك ما يمكن استدراكه لرأينا سنة الله التي ما حبت
الأولين بل رأينا فيهم ما رئ في عاد وثمود وأصحاب الأيكة رأينا أمما ذهب
آثارها واضمحل سلطانها جراء تفسخها وإطلاقها للحريات التي فيها حتفها والآن
فإلى بيان الداء والدواء فمن ضمن حقوق الآباء على الأبناء ما يلي :
أولا > البر بهما والإحسان اليهما ، ففي صحيح البخاري عن
عبدالله قال : سألت النبي صلى الله علي وسلم ، أي العمل أحب إلى الله عزوجل ؟ قال
الصلاة
على وقتها 0 قال : ثم أي ؟ قال : ثم بر الوالدين 0 قال : ثم أي ؟ قال
:الجهاد في سبيل الله 0 ويقول القرطبي رحمه الله : أمر الله تعالى عباده
بعبادته وتوحيده)
وفي صحيح مسلم : عن عبدالله بن عمرو أن رسول الله قال
(إن
من الكبائر شتم الرجل والديه 0 قالوا : يارسول الله وهل يشتم الرجل والديه
؟ قال :نعم ، يسب الرجل أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه )..وفي
الصحيح عن عبدالله بن عمرو قال : جاء رجل الى النبي يستأذنه في الجهاد فقال له النبي : أحي والداك ؟ قال : نعم 0 قال : ففيهما جاهد ) وفي رواية : إذهب فأضحكهما كما أبكيتهما )
ثانيا :> صلة أهل ودهما وهومن تمام برهما ، ففي الصحيح عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله يقول : إن من أبر البر صلة الرجل أهل ود أبيه بعد أن يولى 0 وروى أبو أسيدرضي الله عنه -- وكان بدويا -- قال : كنت مع النبي
جالسا فجاءه رجل من الأنصار فقال : يارسول الله هل بقي من بر والدي من بعد
موتهما شيئ ؟ فقال : نعم 0 الصلاة عليهما ، والاستغفار لهما ، وإنفاذ
عهدهما ، وإكرام صديقهما ، وصلة الرحم التي لا رحم
<1470>
لك إلا من قبلهما ، فهذا الذي بقي عليك ) وقال بعض التابعين ( من دعا لوالديه خمس
مرات
في اليوم ، فقد أدى حق والديه في الدعاء 0 لأن الله عزوجل قال ( أن اشكر
لي ولوالديك إلي المصير ) فشكر الله عزوجل أن يصلي خمس مرات في اليوم ،
كذلك شكر الوالدين أن يدعوا لهما في كل يوم خمس مرات 0
ثلثا : > الدعاء لهما بالرحمة قال تعالى ( وقل ربي ارحمهما كماربياني صغيرا ) وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله
إن الرجل لترفع درجته في الجنة ، فيقول يارب أنى لي هذا ؟ فيقال :
باستغفار ولدك لك)رواه احمد وابن ماجد والبيهقي ، وفي الحديث عن ابن عمر
رضي الله عنهما قال : قال رسولالله
: ( إذا مات إبن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث ، صدقة جارية ، أوعلم ينتفع
به ، أو ولد صالح يدعوا له ) رواه البخاري ومسلم وأبو داوود 0
ثالثا>التصدق عليهما بعد موتهما وهو من البر لما رواه أحمد ومسلم فعن أبي هريرة رضي اللهعنه قال : قال رجل للنبي : ( إن أبي مات وترك مالا ولم يوصي فهل يكفر عنه أن أتصدق عنه ؟ قال : نعم 0 رواه أحمد ومسلم وغيرهما 0
خامسا الصوم عنهما ، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : جاء رجل إلى النبي
فقال : ( يارسول الله إن أمي ماتت وعليها صوم شهر أفأقضيه عنها ؟ قال : لو
كان على أمك دين أكنت قاضيه عنها ؟ قال نعم 0 قال : فدين الله أحق أن يقضى
)رواه البخاري
سادسا >الحج عنهما عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ قَالَ
كَانَ
الْفَضْلُ بْنُ عَبَّاسٍ رَدِيفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ فَجَاءَتْهُ امْرَأَةٌ مِنْ خَثْعَمَ تَسْتَفْتِيهِ فَجَعَلَ
الْفَضْلُ يَنْظُرُ إِلَيْهَا وَتَنْظُرُ إِلَيْهِ فَجَعَلَ رَسُولُ
اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصْرِفُ وَجْهَ الْفَضْلِ
إِلَى الشِّقِّ الْآخَرِ فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ فَرِيضَةَ
اللَّهِ فِي الْحَجِّ أَدْرَكَتْ أَبِي شَيْخًا كَبِيرًا لَا يَسْتَطِيعُ
أَنْ يَثْبُتَ عَلَى الرَّاحِلَةِ أَفَأَحُجُّ عَنْهُ قَالَ نَعَمْ
وَذَلِكَ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ> الموطإ .البخاري .وروى مسلم :عَنْ
عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ
بَيْنَا أَنَا جَالِسٌ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ إِذْ أَتَتْهُ امْرَأَةٌ فَقَالَتْ إِنِّي تَصَدَّقْتُ عَلَى
أُمِّي بِجَارِيَةٍ وَإِنَّهَا مَاتَتْ قَالَ فَقَالَ وَجَبَ أَجْرُكِ
وَرَدَّهَا عَلَيْكِ الْمِيرَاثُ قَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّهُ
كَانَ عَلَيْهَا صَوْمُ شَهْرٍ أَفَأَصُومُ عَنْهَا قَالَ صُومِي عَنْهَا
قَالَتْ إِنَّهَا لَمْ تَحُجَّ قَطُّ أَفَأَحُجُّ عَنْهَا قَالَ حُجِّي
عَنْهَ.....
سابعا : >نموذج في العقوق وهو وضع الوالدين
في دور العجزة اتباعا للغربيين فلقد رأينا القناة الأولى تنقل هذا النموذج
حيث بثث شكاوى من آباء رمى بهم أباناؤهم في دور العجزة بالدار البيضاء ولم
يعودوا يزرونهم .. أما متى نشأت دور العجزة وما السبب فنقول : دور العجزة
أول ما نشأت في البلاد الأوروبية التي تضيعفيها الانساب و ينفصل الابن عن الوالدين عندما يبلغ الثامنة عشرأول دارللمسنين في سورية في البيمارستان النوري عام 1911وكانت البداية نتيجةالتأثر بالغربيين أكثر منها ضرورة لازمة في المجتمع في ذلك الوقت حيث كان يعتبركبار السن هم بركة
<1471>
الأمة ما لبثنا أن اقتربناقليلا قليلا من الحياة الغربيةفنسمع الآن عمن يرسل أقاربه إلى دار المسنينولا حول ولاقوة إلا بالله........... وتساءل بعض الناس في شبكة
المعلومات قائلا : قال الله تعالى في محكم تنزيله (وقضى ربك ألاتعبدوا إلا
إياه وبالوالدين إحسانا)هل ستكون امك يوماً ما في دار العجزة وانت حي دار
العجزه ظاهره منتشره في كل مكان هذه الدار المأوى الذي يحوي آباء وأمهات قد
هرمو وكبرو لابناء تركوهم وقد يكون رموهم ولم يسألو عنهم خلف هذه الدار
....فهل دار العجزه نكران ام جميل ام عقوق للوالدين........ هناك ظاهرة لا
تقل خطورة من ظاهرة وضع الآباء في دار للعجزة ،وهي ظاهرة وضع الأبناء في
روض الأطفال مند ولادتهم.واعتبرت أن نتيجة الثانية هي الأولى.لكن ليست
وحدها سببا لوضع الآباء في دور العجزة أو المسنين.بل هناك أسبابا أخرى نتجت عن الثورة الصناعية والعولمة
بصفة عامة ،وهي غلاء المعيشة .مما يضطر الزوجين للعمل كلاهما لمسايرة
الإحتياجات اليومية للأسرة.هذا بالإضافة لعدم رغبة الزوجة في الإعتناء
بوالدي زوجها.وربما تكون والدة الزوج بمثابة مربية لأحفادها وتكون الأسرة
قد تخلصت من مشكل وضع الأولاد في الروض مبكرا.وكحل بديل لمسؤولية الدكور
اتجاه آبائهم قد تكون البنات مؤهلة أكثر لتحمل هذه المسؤولية،شريطة أن يقبل
أزواجهن بذلك .فإن كانت البنت ربة بيت وليس لها عمل خارج المنزل ستكون أحن
على والديها من زوجة أخيها.وستصبر عليهما أكثر منها.ومسؤولية المسنين ليست
بالهينة .فالطفل الصغير يمكن أن تربيه وتحسن من تصرفاته أما المسنين
فتصرفاتهم تزيد من سوء إلى أسوء.ومن له بال ضيق لا يمكنه تحملهما بسهولة
.غير الله إسمح لينا من حق الوالدين.لكن ليس هذا كله سببا لوضعهما في دار
المسنين وتركهما لمصير مجهول.فبعدما كانت حياتهم مليئة بالنشاط وحولهم ناس
كثر سيصبحون معزولين ومنكمشين على أنفسهم.لا حول ولا قوة إلا بالله.
ثامنا> ـ أسباب عقوق الوالدين
ولو استقصينا أسباب العقوق لوجدناها تنحصر في أغلب ما يأتي: أولها:
جهل كثير من الناس بما أعده الله من أجر عظيم لمن بر والديه, فهو لا يرى
في بر الوالدين منقبة، ولا يرى في بر الوالدين مرقى إلى الملكوت الأعلى
والرضا من الله جل وعلا، والله جل وعلا يقول: وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ
بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا [العنكبوت:8]، وقال تبارك وتعالى: أَنِ اشْكُرْ لِي
[لقمان:14]، أي: بالعبادة، وَلِوَالِدَيْكَ [لقمان:14]، أي ببرهما، وقال لمن سأله الخروج إلى الجهاد (ألك والدين؟ قال: نعم، قال: الزمهما فثم الجنة)، .
ومما أسهم في وجود ناشئة يعقون والديهم
ما يرونه ويسمعونه في بعض المسلسلات والأفلام من عدم وجود حرمة للوالدين
وبر الوالدين في ثنايا المسلسل أو الفيلم، فيصور العائلة على أنها أفراد
متكافئين والوالد يكلم ولده استرحاماً، والولد يكلم والده علواً وما إلى
ذلك حتى غرس في القلوب واستقر في العقول أن هذه هي الحياة الطبيعية؛ لأن
النشء من كثرة ما يسمع وما يرى وما إلى ذلك وجد أن الأمر طبيعياً فلا يجد
غضاضة ولا ملاماً ولا عتاباً أن يرفع صوته على أحد والديه؛ أمه أو
<1472>
أبيه؛
لأنه يرى أن هذا أمر طبعي جبل الناس عليه بدليل أنه رآه في مسلسل، أو
بدليل أنه قرأه في قصة، أو بدليل أنه رآه في فيلم ذات يوم في بيته أو في
غيره من بيوت أصحابه. كذلك مما أسهم في عقوق الوالدين: رفقاء السوء،
فإن كثيراً من الشباب -عفا الله عنا وعنهم- يهون بعضهم لبعض مسألة بر
الوالدين، حتى أحياناً من الشباب الموسومين بالاستقامة فقد يفضل حضور
محاضرة أو درس أو الذهاب إلى نافلة من الطاعات على بره لوالديه، ولا ريب إن
هذا خلاف الحق وخلاف الصحيح، فإن إجابة أمر الوالدين واجب وما عدا ذلك من
حضور المحاضرات والدروس فإن غالبه داخل في عموم النوافل.
ومن أسباب العقوق كذلك: أن كثيراً من الشباب
أو من الرجال يكون لديه ضعف في شخصيته، أو كما يطلق بعض الناس على هذه
الحالة: أن لديه مركب نقص، فيريد إن يظهر قوته وسلطانه أمام أقرانه وزملائه
ورفقائه وأصحابه بأن يعصي والديه أمامهم، أو أن يتجرأ على الوالدين
أمامهم، أو أن يبين لهم أنه ليس لوالديه سلطان عليه، فهو يغدو ويروح، ويذهب
ويجيء، ويرفع الصوت ولا يبالي، ويأخذ من الأموال ما شاء فيتعجب الرفقاء
والقرناء والأصحاب من قوة شخصيته، وهؤلاء يقول الله في مثلهم: شَيَاطِينَ
الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ
غُرُورًا [الأنعام:112]، وصدق الله: وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي
الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ [الأنعام:116]،
وأما حقوق الأبناء على الآباء فهي كما يلي :
الحق الأول الاختيار الأمثل للزوجة الصالحة المتدينة بذات الدين امتثالا لقول الرسول ( فاظفر بذات الدين تربت يداك ) 0 لأن الزوجة الصالحة هي خير متاع الدنيا وهي المناسبة في تربية أبنائها التربية الدينية 0
الحق الثاني للأبناء على الآباء التعوذ بالله من الشيطان الرجيم قبل الجماع 0 ولهذا فقد روى البخاري ومسلم عن إبن عباس رضي الله عنه ، أن النبي قال : ( لو أن أحدكم إذا أتى أهله قال بسم الله ، اللهم جنبنا الشيطان ، وجنِب الشيطان ما رزقتنا فقضي بينهما ولد لم يضره ) 0
الحق الثالث للأبناء أن يؤذن في أذنيه بعد ولادته ، وقد روى عن الحسين بن علي رضي الله عنهما قال : قال رسول الله ( من ولد له مولود فأذن في أذنه اليمنى وأقام في أذنه اليسرى لم تضره أم الصبيان ) 0 وقد أذن الرسول
في أذن الحسن بن علي حين ولدته فاطمة الزهراء رضى الله عنها ، ومن السنة
التح*-تم الحذف. كلمة غير محترمة لا يسمح بها في هذا المنتدى-* ففي صحيح البخاري ومسلم عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت :
حملت بعبدالله بن الزبير في مكة ونزلت المدينة وولدته بقباء ، ثم أتيته
النبي فدعا بتمرة فمضغها ثم تفل في فيه فكان أول شيئ دخل جوفه ريق رسول الله ، ثم حنكه ودعى له وبارك عليه الحق الرابع للأبناء أن تتخير له إسما حسنا ذكرا كان أو أنثى ،
فعَنْ
نَافِعٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ أَحَبَّ أَسْمَائِكُمْ إِلَى اللَّهِ عَبْدُ
اللَّهِ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ> مسلم وفي الحديث الشريف يقول الرسول صلى
الله عليه
<1473>
وسلم
: ( إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم ، فأحسنوا أسمائكم ) 0
رواه أبوداود .وفي الحديث : ( إن أحب الأسماء إلى الله عبدالله و
عبدالرحمن وأصدقها حارث وهمام وأقبحها حرب و مرة )رواه أبو داود وهو ضعيف
كما قال الألباني ،
الحق السادس للأبناء على الآباء فهوأن يذبح عنه يوم سابعه ، فعن سمرة بن جندب رضي الله عنه أن رسول الله قال : ( كل غلام رهين بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه ويحلق ويسمى ) ( سنن أبي داود )وصححه الألباني
الحق الثامن للأبناء
أن يختنه ذكرا كان أو انثى إلا أن معظم المجتمعات العربية لا تقوم بختان
الإناث ، فعن شداد بن أوس رضي الله عنه قال : قال رسول الله ( الختان سنة للرجال مكرمة للنساء ) 0 أخرجه أحمد والبيهقي 0
.الحق التاسع أن يعلمه القرآن ، فعن رسول الله أنه قال : ( حق الولد على الوالد أن يعلمه الكتاب والسباحة وألا يرزقه إلا طيبا ) 0 أخرجه أحمد والبيهقي 0 .الحق العاشر أن يدرب الإبن على الصلاة لسبع سنوات ،فعن عمرو بن شعيب ، عن أبيه عن جده قال : قال رسول الله : ( مروا صبيانكم بالصلاة لسبع ، واضربوهم عليها لعشر سنين ، وفرقوا بينهم بالمضاجع ) 0 رواه أحمد وأبو داود ، .الحق الحادي عشرأن يعلم الآداب ، فعن إبن عباس رضي الله عنهما أنه قال : قال رسول الله : ( أكرموا أولادكم ، و أحسنوا أدبهم ) 0 رواه ابن ماجه ، وعن جابر إبن سمرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله : ( لأن يؤدب الرجل ولده ، خير له من أن يتصدق بصاع ) .رواه الترمذي
نماذج من تربية سلفنا الصالح لجيلهم ولأبنائهم.من ذلك :
1ـ> تربية يعقوب ولقمان عليهما السلام لأبنائهما
يقول
الله عز وجل عن يعقوب عليه السلام، وهو يتلطف مع يوسف ويأخذه بالرفق
واللين: { قَالَ يَا بُنَيَّ لا تَقْصُصْ رُؤْياكَ عَلَى إِخْوَتِكَ
فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْداً إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ
مُبِينٌ } [يوسف:5] يقول: يا بني؛ تحبيباً وتقريبا، وأهل البلاغة يصغرون
الاسم المنادى؛ ليكون أوقع في القلوب.وكذلك لقمان، يربي ابنه التربية التي
يرضاها الله ويريدها، ويبدأ معه في المعتقد، ثم في العبادات، ثم في الأخلاق
والأدب والسلوك؛ يقول الله عز وجل مستفتحاً القصة من أولها: { وَلَقَدْ
آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ } [لقمان:12] فأي حكمة هذه الحكمة؟ وما
مدلولها وأثرها؟ { وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ
لِلَّهِ وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ
فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ * وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لاِبْنِهِ
وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ
لَظُلْمٌ عَظِيمٌ } [لقمان:12-13] هذا هو غرس الإيمان في قلب الطفل، يوم أن
ينشأ عابداً لله عز وجل، يوم أن يسقط الطفل على الأرض وهو يسقط مسلماً
حنيفاً ولم يكن من المشركين، فما من مولود إلا ويولد على الإسلام، فأبواه
يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه. وبعد أن انتهى من حقوق الوالدين قال له: {
يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ } [لقمان:17] هل سمعت أسلوباً أعجب من هذا؟!
وهل سمعت جودة أعظم من هذه الجودة؟! { يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ
وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ } [لقمان:17] ثم قال: {
وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ }
<1474>
[لقمان:17]
فعلم أنه بعد أن يقيم الصلاة ويفرق طريق المسجد ومن طريق المسجد تلغى طريق
الخمارة والمقهى والمعصية، وقرناء السوء والفساد وأهل الجريمة، وما وقع
كثير من الشباب في تعاطي المخدرات، وفي الزنا -والعياذ بالله- وفي ضياع
الأوقات، وفي استماع الترهات؛ إلا حين انحرفوا عن طريق المسجد.
انتهى من العبادة والعقيدة، ثم أتى إلى الأخلاق والأدب
والسلوك فقال له: { وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي
الْأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ }
[لقمان:18] لا تتكبر على عباد الله، لا تزهو، لا تكن تياهاً معجباً، فأنت
عبد للواحد الأحد.
2>>ـ التربية الحقة في البيت النبوي
ورسولنا عليه الصلاة والسلام اعتنى بتربية الأبناء، بل هو المربي الأعظم، ورد عنه
أنه قال لـ أنس بن مالك رضي الله عنه وأرضاه: { يا بني! إن استطعت أن تنام
وليس في قلبك غش لأحد فافعل } وهذا الحديث حسن..... في سنن الترمذي بسند
حسن عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما وأرضاهما قال: { كنت رديف النبي ،
فقال لي: يا غلام! قلت: لبيك وسعديك يا رسول الله.قال: يا غلام! قلت: لبيك
وسعديك يا رسول الله.قال: يا غلام! قلت: لبيك وسعديك يا رسول الله.قال:
إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، تعرف على الله في
الرخاء يعرفك في الشدة، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله،
واعلم أن الأمة لو اجتمعوا على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه
الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك،
رفعت الأقلام وجفت الصحف }.3>>ـ يقول جعفر الصادق رضي الله عنه
وأرضاه، وهو يوصي ابنه: "يا بني! لا تصاحب فاجراً ولا عاقاً ولا بخيلاً ولا
كذاباً؛ فإن الفاجر قد استحق لعنة الله، وإن العاق قد أدركته ظلامة أبيه
وأمه، وإن البخيل يبيعك أحوج ما تكون إليه، وإن الكذاب يقرب لك البعيد
ويبعد لك القريب" هذه وصايا خالدة تبث للأبناء في بيوتهم من الآباء.
4>>ـ هذا سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه وأرضاه، الذي رباه رسول الله ،
عاش شاباً مؤمناً، فلما أرادت أمه أن تستهوي قلبه وأن ترده إلى الكفر،
أبى؛ لأن الإيمان أصبح في قلبه كالجبال الرواسي، قالت أمه: يا بني! إلا عدت
عن دينك وحلفت بآلهتها ألا تأكل ولا تشرب حتى يترك دينه.فقال لها قولة
المسلم الواثق من نفسه، المتمكن من إيمانه، الراسخ يقينه: [[ يا أماه!
والذي نفسي بيده، لو كانت لك مائة نفس، فخرجت نفساً نفساً ما عدت عن ديني،
فكلي أو دعي.فلما رأت الجد أكلت وبقيت على دينها ]] إنه إيمان غرسه محمد .
5>>ـ
وهذا مصعب بن عمير تأتيه الدنيا وهو في بيت الدنيا، يلبس الحرير والديباج،
ويتسور بالذهب وهو شاب في الجاهلية، أمه أغنى امرأة من نساء مكة ، فلما
دعته إلى دينها أبى؛ لأن الرسول --
غرس في قلبه لا إله إلا الله، فأصبح عبداً لله، وأصبح متوجهاً إلى الله،
وأصبح مخبتاً لله حبسته، ضربته، عذبته، قاطعته؛ فأبى وأتى إلى دين الله عز
وجل أتى ودخل على الرسول عليه الصلاة
<1475>
والسلام وعليه شملة ممزقة؛ فدمعت عيناه
وقال: { والله الذي لا إله إلا هو، لقد رأيت مصعب بن عمير وهو من أحسن
شباب مكة ، رواءً وثراءً، وقد ترك ذلك كله لله، فعسى الله أن يعوضه خيراً
من ذلك }.
6>>ـ نماذج من التربية عند النساء المؤمنات
الخنساء
رضي الله عنها وأرضاها -وهي النخعية- تُحضر أبناءها الأربعة إلى معركة
القادسية وقد ربتهم على الصلاة، وعلى الاستقامة والذكر، فلما حضرت المعركة
بين عباد الله المؤمنين وبين أعداء الله الكافرين، قالت لهم قبل بدء
المعركة بدقائق: يا أبنائي! أنا أمكم، والله ما خنت أباكم، ولا خدعت خالكم،
ووالله إنكم لأبناء رجل واحد، فإذا حضرت المعركة فيمموا وجهها، وأقبلوا
على أبطالها، وقاتلوا رجالها، عسى الله أن يقر عيني بشهادتكم.أي: أن يموتوا
شهداء، وبدأت المعركة وقتلوا الأربعة في أول النهار، وجاء بعض المسلمين
يهنئها بذلك؛ فتبسمت وفرحت كثيراً وقالت: الحمد لله الذي أسعدني بشهادتهم
في سبيله...والله أعلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.CfArAb.com
طريق النجاح
عضو سوبر
عضو سوبر


عدد المساهمات : 5447
التقييم : 1
العمر : 19
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: حقوق الآباء على الأبناء وحقوق الأبناء على الآباء   الإثنين 30 سبتمبر - 19:16

بارك الله فيك على المواضيع المفيدة والمجهودات القيمة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nnn2
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 4861
التقييم : 3
العمر : 19
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: حقوق الآباء على الأبناء وحقوق الأبناء على الآباء   الخميس 3 أكتوبر - 4:10

جزاك الله خير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
G.Mohamed
الادارة العليا
الادارة العليا



ذكر
عدد المساهمات : 4302
التقييم : 5
العمر : 17
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: حقوق الآباء على الأبناء وحقوق الأبناء على الآباء   الثلاثاء 22 ديسمبر - 19:28

جزاك الله خير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
M3d Design
المشرف العام
المشرف العام



ذكر
عدد المساهمات : 2988
التقييم : 1
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: حقوق الآباء على الأبناء وحقوق الأبناء على الآباء   السبت 2 يناير - 17:20

تسسسسسلم ما قصرت جععله في ميزان حسناتك تقبل مروري البسيط 

دمت لنا ودامت مواضيعك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حقوق الآباء على الأبناء وحقوق الأبناء على الآباء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-