مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شاطر | 
 

 اسباب الحسد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Torres
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 2794
التقييم : 0
العمر : 20
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: اسباب الحسد   الأربعاء 17 أبريل - 11:10


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


بسم الله الرحمن الرحيم


اليكم ايها اعضاء كول


موضوع عن














اسباب الحسد



بعض الأسباب التي تؤدي إلى الاتصاف بالحسد:
قد تجتمع أسباب الحسد المذكورة هنا في شخص واحد أو أكثرها.
1 - العدواة والبغضاء والحقد (هذا السبب من الحاسد): وهذا من أشد أسباب
الحسد وأصل المحاسدات العدواة وأصل العدواة التزاحم على غرض والغرض الواحد
لا يجمع متباعدين بل متناسبين فلذلك يكثر الحسد بينهما.والحسد نتيجة من
نتائج الحقد وثمرة من ثمراته المترتبة عليه فإن من يحقد على إنسان يتمنى
زوال نعمته ويغتابه وينمّ عليه ويعتدي على عرضه ويشمت به لما يصيبه من
البلاء ويغتّم بنعمة إن أصابها ويسر بمعصية إن نزلت به وهذا من فعل
المنافقين والعياذ بالله.
2 - التعزز والترفع(هذا السبب من الحاسد): فإذا أصاب أحد زملائه ولاية أو
مالاً خاف أن يتكبر عليه وهو لا يطيق تكبره وافتخاره عليه. ومن التكبر
والتعزز كان حسد أكثر الكفار لرسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قالوا: كيف
يتقدم علينا غلام يتيم فنطأطئ رؤوسنا له فقالوا(لولا نزّل هذا القران على
رجل من القريتين عظيم).
3 - الكبر(هذا السبب من المحسود): وهو أن يكون في طبعه أن يتكبر عل الحاسد
ويستحقره ويستصغره ويستخدمه فإذا نال ولايةً خاف ألاّ يحتمل تكبره.
4 - التعجب(هذا السبب من الحاسد): كما أخبر الله عن الأمم الماضية إذ
(قالوا ما أنتم إلا بشر مثلنا) فتعجبوا أن يفوز برتبة الرسل والوحي والقرب
من الله بشر مثلهم فحسدوهم وأحبوا زوال النعمة عنهم.
5 - الخوف من المزاحمة وفوات مقصد من المقاصد بين النظراء في المناصب
والأموال: وذلك يختص بمتزاحمين على مقصود واحد وذلك مثل الضرات عند زوجهن
والتلاميذ عند الأستاذ والإخوة في التزاحم على نيل المنزلة في قلوب الأبوين
ليتوصل بها إلى مقاصد الكرامة والمال وخدّام الملك في نيل المنزلة من
قلبه. والتاجر يحسد التاجر والصانع يحسد الصانع والنجار يحسد النجار
والفلاح يحسد الفلاح وأرباب الجاه يحسدون أرباب الجاه والمناصب الحكومية
يحسد بعضهم بعضاً، ومن الأمثال المتدوالة قولهم: عدو المرء من يعمل عمله.
والحسد يقع كثيراً بين المتشاركين في رئاسة أو مال إذا أخذ بعضهم قسطاً من
ذلك وفات الآخر.ويكون بين النظراء لكراهة أحدهم أن يفضل عليه الآخر ، كحسد
إخوة يوسف وكحسد ابني ءادم أحدهما لأخيه فإنه حسده لكون الله تقبل من
قربانه ولم يتقبل قربان هذا ، فحسده على ما فضله الله من الإيمان والتقوى
كحسد اليهود للمسلمين ، وقتله على ذلك.و لهذا قيل: أول ذنب عصي الله به
ثلاثة: الحرص والكبر والحسد. فالحرص من ءادم ، والكبر من إبليس ، والحسد من
قابيل حيث قتل هابيل. والحسد يكثر في المناصب والأموال ، ويقع لما يحصل
للغير من السؤدد والرياسة وإلا فالعامل في العادة ولو كان تنعمه بالأكل
والشراب والنكاح أكثر من غيره.بخلاف نوعي العلم والمال فإن صاحبيهما
يُحسدان كثيراً ، ولهذا يوجد بين أهل العلم الذين لهم أتباع من الحسد
مالايوجد فيمن ليس كذلك ، وكذلك فيمن له أتباع بسبب إنفاق ماله فذلك ينفع
الناس بقوت القلوب، وهذا ينفعهم بقوت الأبدان والناس محتاجون إلى ما يصلحهم
من هذا وهذا. ولهذا كان الناس يعظّمون دار العباس: كان عبدالله يعلم
الناس وأخو يطعم الناس، فكانوا يعظّمون لذلك.و رأى معاوية الناس يسألون
ابن عمر عن المناسك وهو يفتيهم فقال: هذا والله الشرف.أو نحو ذلك. هذا
وعمر بن الخطاب رضي الله عنه نافس أبا بكر رضي الله عنه الإنفاق كما ثبت
في الصحيح عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: أمرنا رسول صلى الله عليه
وسلم أن نتصدق، فوافق ذلك مالاً عندي ، فقلت:اليوم أسبق أبا بكر إن سبقته
يوماً .فقال :فجئت بنصف مالي، قال: فقال لي رسول صلى الله عليه وسلم : ما
أبقيت لأهلك؟ فقلت: مثله.وأتى أبو بكر رضي الله عنه بكل ما عنده ، فقال له
رسول صلى الله عليه وسلم : ما أبقيت لأهلك؟ قال: أبقيت لهم الله ورسوله
فقلت: لا أسابقك إلى شىء أبداً.رواه الترمذي. وكما جرى لزينب بنت جحش رضي
الله عنه رضي الله عنها فإنها كانت هي التي تسامي عائشة رضي الله عنها من
أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ، وحسد النساء بعضهن لبعض كثير غالب لا
سيما المتزوجات بزوج واحد، فإن المرأة تغارعلى زوجها لحظها منه، فإنه بسبب
المشاركة يفوت بعض حظها.
6 - حب الرياسة وطلب الجاه لنفسه من غير توصل به إلى مقصود ومن غير قصد
شرعي صحيح وذلك كالرجل الذي يريد أن يكون عديم النظير في فن من الفنون إذا
غلب عليه حب الثناء والمدح واستفزه الفرح بما يمدح به، فإنه لو سمع بنظير
له في أقصى أقطار الأرض لساءه ذلك وأحب موته أو زوال تلك النعمة التي عند
الذي يشاركه بها في المنزلة من شجاعة أو علم أو صناعة أو جمال أو ثروة أو
نحو ذلك.
7 - خبث النفس وحبها للشر وشحها بالخير لعباد الله: فتجد المتصف بذلك
شحيحاً بالفضائل بخيلاً بالنعم وليست إليه فيمنع منها ولابيده فيدفع عنها
لإنها مواهب قد منحها الله من شاء فيسخطه على الله عز وجلّ في قضائه ويحسد
على ما منح من عطائه وإن كانت نعم الله عز وجلّ عنده أكثر ومنحه عليه
أظهر، وإذا ذكر له اضطراب ونكبات تصيب الناس وكذلك إدبارهم وفوت مقاصدهم
وتنغيص عيشهم استنار وجهه وفرح به وصار يبثّه وربما أتى بإشاعة في صورة
الترحم والتوجع فهوأبداً يحب الإدبار لغيره ويبخل بنعمة الله على عباده
كأن ما أعطاهم الله يؤخذ من ماله وخزانته على أنه ليس بينه وبينهم عدواة
وهذا ليس له سبب إلا التعمق في الخبث والرذالة والنذالة والخساسة في الطبع
اللئيم ولذلك يعسر معالجة هذا السبب لإنه ظلوم جهول وليس يشفي صدره ويزيل
حزازة الحسد الكامن في قلبه إلا زوال النعمة فحينئذ يتعذر الدواء أو يعزّ
ومن هذا قول بعضهم:

وكلٌ أدوايه على قدر دائه------- سوى حاسدي فهي التي لاأنالها
وكيف يدواي المرء حاسد نعمة------- إذا كان لايرضيه إلا زوالها
وهذا النوع من الحسد أعمها وأخبثها إذ ليس لصاحبه راحة ولا لرضاه غاية. فإن
اقترن بشر وقدرة كان بوراً وانتقاماً وإن صادف عجزاً ومهانة كان جهداً
وسقاماً. وقال عبدالحميد: الحسود من الهمّ كساقي السم فإن سرى سمه زال عنه
همّه.أما الأسباب الأخرى فيتصور إزالتها في المعالجة .
8 - ظهور الفضل والنعمة على المحسود: بحيث يعجز عنه الحاسد فيكره تقدمه فيه
واختصاصه به فيثير ذلك حسداً لولاه لكفّ عنه وهذا أوسطها لإنه لا يحسد
إلا كفاء من دنا وإنما يختص بحسد من غلا وقد يمتزج بهذا النوع ضرب من
المنافسة ولكنها مع عجز فصارت حسداً.وأعلم أنه بحسب فضل الإنسان وظهور
النعمة عليه يكون حسد الناس له فإن كثر فضله كثر حسّاده وإن قلّ قلّوا لإن
ظهور الفضل يثير الحسد وحدوث النعمة يضاعف الكمد ولذك قال رسول صلى الله
عليه وسلم (استعينوا عى قضاء الحوائج بسترها فإن كل ذي نعمة محسود).وقال
عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ما كانت نعمة الله على أحد إلا وجّه الله
لها حاسداً فلو كان الرجل أقوم من القدح لما عدم غامزاً . وقد قال الشاعر:
إن يحسدوني فإني غير لائمهم ------- قبلي من الناس أهل الفضل قد حُسدوا
فدام لي ولهم مابي ومابهم ------- ومات أكثرنا غيظاً بما يجد
9 - حب الدنيا : فمنشأ التزاحم حب الدنيا فإن الدنيا هي التي تضيق على المتزاحمين أما الآخرة فلا ضيق فيها.
10 - حب تسخير البشر للنفس 11 - المجاورة والمخالطة 12 - شدة البغي وكثرة
التطاول على العباد(هذا السبب من المحسود) 13 - شدة البخل (هذا السبب من
المحسود) 14 - أن يكون له الرفعة والرياسة 15 - ألاّ يكون الحاسد تابعاً
لغيره 16 - أن يقبل قول الحاسد منه ويتبع 17 - محبة الحاسد أن يزول غيره عن
الرفعة 18 - كراهية رفعة المنزلة للمحسود 19 - الرياء وحب المنزلة
والرياسة أن يعلوالحاسد غيره 20 - التعزز و الترفع 21 - الغضب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عينيا دوت كوم
عضو سوبر
عضو سوبر


انثى
عدد المساهمات : 17395
التقييم : 2
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: اسباب الحسد   الأربعاء 17 أبريل - 14:11

شكرا للموضوع المميز وفي انتضار كل جديدك
ودي وعبيق ردي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Torres
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 2794
التقييم : 0
العمر : 20
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: اسباب الحسد   الأربعاء 17 أبريل - 14:23

شكرآ لمرورك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
7RoOf-DeS
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 1978
التقييم : 0
العمر : 18
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: اسباب الحسد   السبت 20 يونيو - 15:44

شكرا لك ~

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.m-7roof.com
 
اسباب الحسد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-