مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ليس هناك خروج من النار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zerguit
عضو فعال
عضو فعال


ذكر
عدد المساهمات : 602
التقييم : 0
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: ليس هناك خروج من النار   الأحد 6 مايو - 0:56

ليس هناك خروج من النار

اولا\خلود العصاة فى النارمن خلال القران
للنجاة من النار ودخول الجنة لا بد من توافر شرطين معا ، وهما الإيمان
والعمل الصالح ، لذا يتردد فى القرآن الكريم قوله تعالى " الذين آمنوا
وعملوا الصالحات .."فالإيمان وحده بلا عمل صالح لا يثمر ، والعمل الصالح
بدون إيمان حقيقى لا ينفع .



وأصحاب النار بالتالى هم
الكفرة والمؤمنون العصاة . يقول تعالى "وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ
فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا " ( الجن : 23)
فالعصاة سواء كانوا مؤمنين أم كافرين هم خالدون أبدا فى جهنم .



والشائع
أن الكفرة فقط هم الخالدون فى جهنم أما المسلمون العصاة فلن تمسهم النار
إلا أوقاتا معدودة ثم يخرجون منها إلى الجنة كما جاء فى الأحاديث السابقة
..



ولكن القرآن تحدث عن ذنوب يستحق أصحابها الخلود فى النار ، ومن أسف أن أكثرية المسلمين يقعون فى هذه الذنوب ..



*فالربا
مثلا كان المسلمون يتعاملون به فى المدينة فى عصر الرسول إلى أن جاء قوله
تعالى "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا
بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ
فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ
رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ " ( البقرة : 278
ـ 279 ) وجاء تحذير آخر يخوف المؤمنين من الخلود فى النار إذا استمروا فى
التعامل بالربا ، يقول تعالى " الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ
يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ
الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا
وَأَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَن جَاءهُ مَوْعِظَةٌ
مِّن رَّبِّهِ فَانتَهَىَ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللّهِ
وَمَنْ عَادَ فَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ " (
البقرة : 275 ) . فالمسلم إذا أقرض محتاجا بالربا كان خالدا فى النار .



*وأنزل
الله تفصيلات الميراث ثم قال " تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ وَمَن يُطِعِ اللّهَ
وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ
خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ وَمَن يَعْصِ اللّهَ
وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا
وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ " ( النساء : 13 ، 14 ) .أى أن المسلم الذى لا
يلتزم بقواعد الميراث القرآنية فهو خالد فى نار جهنم لأنه تعدى على حدود
الله .



*والمسلم إذا اغتر بأمواله فطغى وبغى انطبق عليه
قوله تعالى " وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ الَّذِي جَمَعَ مَالًا
وَعَدَّدَهُ يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ كَلَّا لَيُنبَذَنَّ فِي
الْحُطَمَةِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ
الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ إِنَّهَا عَلَيْهِم مُّؤْصَدَةٌ فِي
عَمَدٍ مُّمَدَّدَةٍ " (سورة الهمزة 1 ـ 9 ) أى يكون فى النار قد أقفلت
عليه أبوابها أحقابا لا نهائية .



* والمسلم إذا قتل مؤمنا
متعمدا فجزاؤه الخلود فى النار مع الغضب واللعنة ، يقول تعالى "وَمَن
يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا
وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا " (
النساء : 93 ) . فما مصير الصحابة و" السلف الصالح " الذين اقتتلوا فيما
بينهم فى الفتنة الكبرى وما بعدها فى " الجمل " و " صفين " و " النهروان "
وغيرها حيث زاد القتلى عن مائة ألف ؟ .



إن اختراع أحاديث
الخروج من النار كان فى الأغلب لتبرئتهم من قوله تعالى " وَمَن يَقْتُلْ
مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ
اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا " .



*والمسلم الزانى خالد فى عذاب شديد ، يقول تعالى " وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا



يُضَاعَفْ
لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا إِلَّا
مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ
اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا " (
الفرفان : 68 ـ 70 ) .


إذن فالعصاة المسلمون إذا ماتوا بدون توبة فمصيرهم الخلود فى النار ..

ثانيا\أحاديث
الخروج من النار والرد عليها : 1ـ ينسب البخارى للرسول قوله " يدخل أهل
الجنة الجنة وأهل النار النار ثم يقول الله تعالى : أخرجوا من كان فى قلبه
مثقال حبة من خردل من إيمان فيخرجون منها قد إسودوا فيلقون فى نهر الحياة
فينبتون كما تنبت الحبة فى جانب السيل ".


ومعنى هذا القول أن
من يقل إيمانه إلى درجة حبة الخردل يخرج من النار ،ومعناه بالتالى أن
الكافر أيضا يخرج من النار ، لأن الكافر إيمانه بالله قليل ، يقول تعالى عن
اليهود الذين حرفوا التوراة وعصوا الله " وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللّهُ
بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً " ( النساء : 46 ) فأولئك
الكافرون إيمانهم قليل استحقوا عليه اللعن من الله . ويقول تعالى عنهم
"فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِم بَآيَاتِ اللّهِ
وَقَتْلِهِمُ الأَنْبِيَاء بِغَيْرِ حَقًّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ
بَلْ طَبَعَ اللّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ
قَلِيلاً " ( النساء : 155) وأولئك إيمانهم أكبر من حبة الخردل التى يقول
عنها البخارى فى حديثه الكاذب. إن القرآن يجعل مصير الكافرين من أهل الكتاب
والمشركين هو الخلود فى جهنم يقول تعالى "إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ
أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا
أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ " ( البينة :6) إذن لا خروج من النار
لمن كان فى قلبه مثقال حبة خردل من إيمان ، وإلا كان فرعون الذى آمن حين
الغرق أسعد الناس بذلك .


2ـ ويروى البخارى حديثا آخر يدعى أن
النبى محمدا عليه السلام قال " يخرج من النار من قال لا إله إلا الله وفى
قلبه وزن شعيرة من خير ، ويخرج من النار من قال لا إله إلا الله وفى قلبه
وزن برة من خير ، ويخرج من النار من قال لا إله إلا الله وفى قلبه ذرة من
خير ".


ومعناه أن الخروج من النار يستلزم مجرد النطق بلا إله
إلا الله مع أقل كمية من الخير فى القلب . ومعناه أيضا أن المنافقين
سيخرجون من النار لأنهم كانوا يقولون لا إله إلا الله "إِذَا جَاءكَ
الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ
يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ
لَكَاذِبُونَ" (المنافقون :1) . وكانوا أيضا يؤدون الصلاة ويقدمون الصدقات ،
ولكن لم يقبل الله تعالى صلاتهم ونفقاتهم "وَمَا مَنَعَهُمْ أَن تُقْبَلَ
مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلاَّ أَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَبِرَسُولِهِ
وَلاَ يَأْتُونَ الصَّلاَةَ إِلاَّ وَهُمْ كُسَالَى وَلاَ يُنفِقُونَ
إِلاَّ وَهُمْ كَارِهُونَ " ( التوبة :54 ) والمنافقون بعد قولهم لا إله
إلا الله وبعد صلاتهم ونفقاتهم هم فى الدرك الأسفل من النار "إِنَّ
الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُواْ
إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَآؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ
اللّهَ إِلاَّ قَلِيلاً" "إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ
مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا " ( النساء 142 ،145 )
والمنافقون لن يخرجوا من النار أبدا وهذا وعد الله لهم "وَعَدَ الله
الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ
خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ
مُّقِيمٌ " ( التوبة : 68 ).


3ـ ويروى البخارى أحاديث أخرى
مطولة فى الخروج من النار يصور فيها رب العزة جل وعلا كآلهة الأغريق يتندر
مع الخلق ويضحك عليهم ، منها حديث " إنى لأعلم آخر أهل النار خروجا منها
وآخر أهل الجنة دخولا : رجل يخرج من النار كبوا فيقول الله : إذهب فأدخل
الجنة فيخيل إليه أنها ملأى فيرجع فيقول : يا رب وجدتها ملأى فيقول إذهب
فأدخل الجنة فإن لك مثل الدنيا وعشرة أمثالها فيقول : تسخر منى أو تضحك منى
وأنت الملك ..!!".



ويروى البخارى صيغة أخرى لذلك الحديث "
إن آخر أهل الجنة دخولا وآخر أهل النار خروجا من النار رجل يخرج حبوا
فيقول له ربه أدخل الجنة فيقول رب ملأى فيقول له ذلك ثلاث مرات فكل ذلك
يعيد عليه الجنة ملأى فيقول إن لك مثل الدنيا عشر مرات ، وتستمر الرواية
تزعم أن هنا محادثات مطولة جرت بين الله وبين ذلك الرجل الذى يدخل الجنة
أخيرا يقول البخارى فى آخر روايته " فيقول يا رب لا تجعلنى أشقى خلقك فلا
يزال يدعو حتى يضحك الله عز وجل منه ثم يأذن له فى دخول الجنة ..".




ومن السهل الرد على كل هذه المزاعم بحقيقة قرآنية هى أن النبى لا يعلم
الغيب وإن الله أمره أن يعلن للناس عدم علمه بالغيب "قُل لاَّ أَقُولُ
لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ " ( الأنعام : 50 )
.



والإخبار عن أحوال القيامة من أهم أنواع الغيب ، بل حتى
موعد الساعة لم يكن النبى يعلمه ، وسئل فى ذلك كثيرا وجاء الرد فى القرآن
كثيرا "يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا
عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ
فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً
يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ
اللّهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ قُل لاَّ أَمْلِكُ
لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ
أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ
السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ " (
الأعراف : 187 :188) . وتكرر السؤال فتكررت نفس الاجابة تؤكد أنه عليه
السلام لا يعلم الغيب (يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا
فِيمَ أَنتَ مِن ذِكْرَاهَا إِلَى رَبِّكَ مُنتَهَاهَا إِنَّمَا أَنتَ
مُنذِرُ مَن يَخْشَاهَا " ( النازعات 42 ـ ) بل أن الله أمر النبى أن يعلن
أنه ليس متميزا على أحد من الرسل وأنه لا يدرى ماذا سيحدث له أو سيحدث
للناس ، وأنه مأمور بإتباع الوحى "قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنْ الرُّسُلِ
وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا
يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ " ( الأحقاف : 9) .



والمضحك
أن دعاة الإفك فى عصرنا يستشهدون على أكذوبة علم النبى محمد بالغيب بقوله
تعالى : " عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا إِلَّا
مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ
وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا " ( الجن 26 :27 ) فيزعمون أن الرسول الذى ارتضاه
الله تعالى وأعلمه بالغيب هو النبى محمد عليه السلام ، وهم بذلك يتهمون
القرآن الكريم بأن آياته تتناقض مع بعضها ، بل وأكثر من ذلك أنهم يكذّبون
بالقرآن وهم يعلمون ، لأنهم يعرفون أن قبل الآيتين الكريمتين آية تقول : "
قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَّا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي
أَمَدًا" ( الجن 25 )..وهذا نوع آخر من التحريف فى معانى القرآن الكريم. أى
إنهم عندما عجزوا عن تحريف النص القرآنى المحفوظ من لدن الله جل وعلا
قاموا بتجاهل آية و تأويل أخرى ، ثم أضافوا لذلك أحاديث ضالة. وبالتحريف فى
معانى القرآن الكريم وتاويل آياته و بالكذب على رسول الله تأسست عقائد
مخالفة للاسلام والقرآن ، وكلها تعتمد على اسناد علم الغيب للنبى محمد عليه
السلام. ولنقرأ آيات سورة الجن مع بعضها لنتاكد من استقامة التاكيد
القرآنى أن النبى محمدا لا يعلم الغيب : " قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ
مَّا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَدًا عَالِمُ الْغَيْبِ
فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ
فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا ." ( الجن
25 : 27 ) أى لا أدرى و لا أعلم هل سينزل عليكم العذاب قريبا أم بعد وقت
بعيد لأن عالم الغيب جل وعلا لا يعطى بعض غيبه أحدا غلا من ارتضى من بعض
رسله، فيأتيه ذلك الغيب عن طريق (رصد ) من الملائكة، أو وحى عن طريقهم.



والمؤمن
مطالب بالإيمان بأن الرسول متبع للوحى ، فطالما أمره ربه أن يعلن أنه لا
يدرى ما يفعل به أو ما يفعل بالناس فلا بد أن يعلن ذلك ويتمسك به ولا يقول
كلاما يخالف أوامر ربه .



أما من يصدق روايات البخارى وغيره
هو بالتالى يكذب آيات القرآن الواضحة ويضيف عليها إتهاما للنبى بأنه خالف
أوامر الله وتقوّل على الله ما لا يعلم .



وأولئك الذين
يدافعون عن الحديث والسنة ألم يقرأوا حديث عثمان بن مظعون الذى كان من
السابقين وأصحاب الهجرتين ثم أصيب فى غزوة أحد ، وهو يحتضر على فراش الموت
قالت له إمرأة من الأنصار " لقد أكرمك الله فقال لها النبى وما يدريك أن
الله أكرمه ؟ فقالت المرأة : بأبى أنت وأمى يا رسول الله فمن يكرمه الله ؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أما هو ـ أى عثمان بن مظعون ـ فقد
جاءه اليقين ـ أى الموت ـ والله إنى لأرجو له الخير ، والله ما أدرى وأنا
رسول الله ماذا يفعل بى ".



إذا كانوا يعتقدون أن هذا حديث
صحيح قاله فعلا النبى محمد فيجب عليهم أن يبرءوا النبى من مئات الأحاديث
الأخرى التى رواها البخارى و غيره و التى تجعل النيى محمدا يتكلم فى
الغيبييات ومنها علم الساعة و الشفاعة و اسطورة الخروج من النار. وأحاديث
الغيبيات المنسوبة للنبى محمد هى أساس تخلف المسلمين وابتعاد عقيدتهم عن
منهج الاسلام الصافى الذى يخلص الاعتقاد فى الله وحده لا اله معه ولا اله
غيره.



أما ما نؤمن نحن به وما نؤكد عليه فهو إن تلك الأحاديث ليست جزءا من الاسلام، وأنه



عليه
السلام كان ملتزما بالوحى ، وينبغى لمن يحب النبى محمدا عليه السلام
ويواليه أن يبرئه من الإفتراء الذى ينسبه له علماء السنة والحديث.

وهذا هجوم على الامام البخارى
ثالثا\
ليس هناك خروج من النار للعصاةالمسلمين القاعدة واضحة " بَلَى مَن كَسَبَ
سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيـئَتُهُ فَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ
هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ " ( البقرة : 81 )فالذى تركزت أعماله الدنيوية فى
سيئة ـ أحاطت به فلم يعرف التوبة عنها ـ يكون خالدا فى النار . يستوى فى
ذلك من كان مسلما أو من أهل الكتاب .

والخلود فى النار يعنى أن من
يدخل النار لن يخرج منها أبدا ، فأبوابها مقفلة على أصحابها، أو بالتعبير
القرآنى العملى : " إِنَّهَا عَلَيْهِم مُّؤْصَدَةٌ فِي عَمَدٍ
مُّمَدَّدَةٍ ".( الهمزة : 8 :9 )



وسيحاول كل منهم الخروج
منها فلا يستطيع، يقول تعالى عن محاولة العصاة الخروج من النار " وَأَمَّا
الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ كُلَّمَا أَرَادُوا أَن
يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا " (السجدة : 20 ) التعبير هنا بالذين
فسقوا أى العصاة.ونظير ذلك ما يفعله الكافرون فى النار أيضا ، يقول تعالى "
فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ يُصَبُّ مِن
فَوْقِ رُؤُوسِهِمُ الْحَمِيمُ يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ
وَالْجُلُودُ وَلَهُم مَّقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ كُلَّمَا أَرَادُوا أَن
يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا"( الحج : 19 ـ 22 ) .



وبعد
اليأس من محاولة الخروج التى تزيدهم عذابا يصطرخون طالبين من الله أن
يخرجهم من النار ، يقول تعالى يصف ذلك الموقف " وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ
فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا
نَعْمَلُ " لم يقولوا أخرجنا نؤمن أو أخرجنا نسلم ، فقد كانوا مسلمين
ولكنهم لم يعملوا الصالحات واقترفوا مكانها المعاصى ويأتيهم الرد "
أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ وَجَاءكُمُ
النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ " ( فاطر: 37 )أى
ليس لهم شفيع يخرجهم من النار كما تقول الأحاديث الضالة .



ويقول
تعالى عنهم " تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ
أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ ".
وقد يسارع بعضهم ليقول أن الآيات تتحدث عن المشركين الذين يكذبون بالآيات
القرآنية ، أما المسلم فلا يكذب بالقرآن ، ونقول أن الإيمان بالقرآن ليس
شعارا يرفع وإنما منهج حياة ، فماذا يعنى إيمانك بالقرآن إذا كانت جوارحك
عاصية له متمسكة بالعصيان ؟



ثم ـ وهذا هو الأهم ـ فالإيمان
بالقرآن يظهرعلى حقيقته عندما تتعارض آية قرآنية مع أحاديث البخارى مثلا .
وقد أوردنا أحاديث البخارى فى الخروج من النار وواضح لكل عقل أنها تناقض
الآيات القرآنية ، فلابد للقارئ أن يحدد موقفه إما أن يكذب البخارى ويصدق
بالآيات القرآنية ، وإما أن يصدق البخارى ويكذب بآيات الله .. وإذا خدع
نفسه أو خدع الآخرين فلا يمكن أن يخدع رب العالمين وهو الذى يعلم السر
وأخفى .



وعليه فقوله تعالى " أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي
تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ " تنطبق على أولئك العصاة
ممن يدافع عن الأحاديث الضالة التى تخالف كتاب الله ، ويوم القيامة
سيحاولون الاعتذار لربهم " قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا
شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ" ويطلبون الخروج من النار "
رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ " ويرد
عليهم رب العزة " قَالَ اخْسَؤُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ " (المؤمنون :
104 ـ 108 ) .



لقد جعلوا من البخارى ندا لله جل وعلا ،
ووضعوا كتابه فى نفس مستوى القرآن ، بل فى درجة أعلى لأن حديثا واحدا
للبخارى إذا تعارض مع عشر آيات قرآنية فمن السهل الإعراض عن القرآن كله
مخافة الإعتراض على البخارى .. وأولئك مهما أعلنوا للناس إسلامهم فهم عند
الله خالدون فى النار إذا ماتوا بدون توبة ، يقول تعالى " كَذَلِكَ نَقُصُّ
عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء مَا قَدْ سَبَقَ وَقَدْ آتَيْنَاكَ مِن لَّدُنَّا
ذِكْرًا مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ
وِزْرًا خَالِدِينَ فِيهِ " ( طه 99 ـ 100 ) .( صدق الله العظيم )

اتدرون مارابعا\عقيدة الخروج من النار ماذا قدمت للمسلمين ذا قدمت لنا

عقيدة
الخروج من النار ماذا قدمت للمسلمين اتدرون ماذا قدمت لنا قدمت لنا الذل
والمهانة قدمت لنا الفساد قدمت لنا الخسار والنكال قدمت لنا التنكيل
والمذلة والمهانة من اعداء الله وقدمت لنا شبابا لا يراعوا حرمات الله
فيرتكبون الكبائر والموبقات من شرب الخمر والزنا واللواط وسماع الاغاني
وانتشار الفساد في كل مكان لان هذه العقيدة تبشرهم بالخروج من النار فالى
متى ستبقى هذه العقيدة الفاسدة والتي اتعبت الامة الاسلامية من نتائجها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.darisni.com
rare designer
مشرف المنتدى
مشرف المنتدى


ذكر
عدد المساهمات : 2332
التقييم : 0
العمر : 28
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: ليس هناك خروج من النار   الأحد 6 مايو - 5:25

مشكوووووور بارك الله فيك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ساحرة القلوب
عضو سوبر
عضو سوبر


انثى
عدد المساهمات : 1642
التقييم : 0
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: ليس هناك خروج من النار   الجمعة 11 مايو - 18:32

جزاااااااااااااك الله خيرااااااا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
)~HeRo~(
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 1534
التقييم : 0
العمر : 19
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: ليس هناك خروج من النار   السبت 12 مايو - 9:16



يعطيك ربي الف عافيه

في انتظار جديدك بكل شووق

لروحك الجوري

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3bad-alrhman.alafdal.net
the mez
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 2185
التقييم : 0
العمر : 18
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: ليس هناك خروج من النار   الثلاثاء 22 مايو - 13:01

ببآرك اللههَ فيككَ/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FARES
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 13535
التقييم : 45
العمر : 35
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: ليس هناك خروج من النار   السبت 22 مارس - 21:26

جزاك الله خيرآ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.a7la-7ekaya.com/
maher
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 3362
التقييم : 2
العمر : 15
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: ليس هناك خروج من النار   الأربعاء 26 مارس - 9:10

شكرا لك على الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ليس هناك خروج من النار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-