مركز الإعتمادات العربى
مرحبا بك في مركز الإعتمادات العربي

تشرفنا زيارتك لنا وندعوك الى التسجيل وانضمام لنا والتمتع بخدماتنا المتميزة

مركز الإعتمادات العربى

إعتمادات أحلى منتدى , خدمات الإعتمادات و المعاملات المالية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عينيا دوت كوم
عضو سوبر
عضو سوبر


انثى
عدد المساهمات : 17395
التقييم : 2
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   السبت 31 مارس - 14:28

مغامرات داعية -
1-
يوميات في أدغال نيجيريا




هيا الدوسري




لم يخطر ببالي أن أدخل موسوعة جينس للأرقام القياسية في يوم
من الأيام حين صرت أول داعية عربية تدخل أدغال نيجيريا للدعوة إلى الله كما
أفادنا بذلك الدعاة هناك.


كانت مغامرة لم يخبرني زوجي بمدى الخطورة فيها حتى لا
أتراجع، مغامرة حقيقية لم أندم عليها، فهي جميلة ممتعة وشيقة مفيدة نرجو فيها
الأجر إن شاء الله.


بدأت الفكرة حينما دُعيَ زوجي لملتقى دعوي في نيجيريا من
قِبَل دعاتها وألحوا كثيراً في الطلب لمدة سنة تقريباً، ثم وافق على الرحلة
وقرر الذهاب لوحده، ثم خطر في باله أن يصطحبني معه في الرحلة، فشاور الدعاة
هناك فلقي منهم ترحيباً حاراً وأكدوا عدم وجود أي خطر، وبينوا له فائدتها
العظيمة على الداعيات هناك ثم عرض عليَّ الفكرة فترددت في البداية ثم توكلت على
الله ووافقت مع علمي ببعض المخاطر، حيث أدغال إفريقيا المشهورة بالأمراض
والملاريا، كنت متخوفة من بعد المسافة والبعد عن أطفالنا أيضاً، فأنا لم أتعود
السفر بدونهم وخاصةً ابنتي الصغيرة ذات الأربع سنوات، كما تخوفت من النصارى
والوثنيين الموجودين هناك، وكذلك الوحدة والبعد عن الأقارب إضافة إلى حاجز
اللغة وغير ذلك من المخاوف التي تبين لي فيما بعد أنها أوهام وتخيلات ووساوس من
الشيطان ليصد عن ذكر الله وعن نشر الدعوة.


كان المطلوب من زوجي أن يقيم ملتقاً دعوياً لعدد
من الدعاة، وطلب مني أن أقيم أيضاً ملتقاً دعوياً للداعيات فأجبت: ولكني لا
أحسن الإلقاء فقال: لاعليك فأنت بالنسبة لهم عالمة كبيرة فأقنعني ورتّب لي
دروساً لإلقائها عليهم.


بدأت الاستعدادات للرحلة، ثم بدأنا السفر عن طريق
دبي إلى لاغوس العاصمة التجارية البحرية، ركبنا الطائرة إلى دبي فلم أستغرب
شيئاً، لكن لما ركبنا الطائرة المتجهة إلى لاغوس تغيرت الوجوه ورأيت أشياء
غريبة من الركاب في اللباس والتصرفات فهم من نصارى نيجيريا يعلقون الصلبان
ويرتدون اللباس العاري وكانت أشكالهم مخيفة فقلت في نفسي: (هذا أول خير. . .
هونت برجع. . . ولكن. . !!).


في الطائرة أدركتنا صلاة المغرب والعشاء لكن تبين
أن الطائرة غير مجهز للصلاة فوجدت حرجاً في أداء الصلاة إذ لا يوجد مكان مناسب
والعدد الكثير من الركاب من النصارى والأجانب فلم أر أحداً يصلي، لكن ذلك لم
يمنعنا من أداء الصلاة مع ضيق المكان، حيث حشرت نفسي في بعض ممرات الطائرة
وصليت، والحمد لله شجع ذلك بعض المسلمين فاقتدوا بنا وصلّوا بعدنا في نفس
المكان.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عينيا دوت كوم
عضو سوبر
عضو سوبر


انثى
عدد المساهمات : 17395
التقييم : 2
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   السبت 31 مارس - 14:28


في مطار لاغوس
وصلنا إلى مطار لاغوس فكنت
أشعر بالخوف والرعب في بلد غريب ومن أناس يتكلمون بلغة لا نفهمها، وهم يجيدون
اللغة المحلية والإنجليزية، وكان زوجي يتكلم معهم بالإنجليزية – وللعلم يوجد في
نيجيريا أكثر من مائتي لغة مختلفة غير اللهجات- وكنت كالبكماء لا أفهم ولا
أتكلم، فقط أتفرج وأشاهد مخلوقات الله، وكنا غريبين حقاً في المطار بحجابي وثوب
زوجي الأبيض الناصع البياض، بينما الناس هناك يلبسون الملابس الملونة الغريبة.


خرجنا من المطار وكان في استقبالنا سيارتان فيها
عدد من الدعاة لكنهم كانوا يتكلمون مع زوجي بالإنجليزية ولا يجيدون العربية، ثم
انطلقنا ودخلنا شوارع لاغوس فرأيت عالماً غريباً، فتحت عيني بكل قوة لأنظر إلى
عالم مختلف جذرياً عما تعودت عليه، وكنت أشير لزوجي كلما رأيت شيئاً غريباً،
وكذلك كان يفعل، أدركت كم هو ممتع التعرف على العالم من حولنا، كم هو جميل أن
تكسر (الروتين) الذي تعودت عليه لترى ما لم تر عينك من قبل من العجائب
والغرائب.


نزلنا وكانت السماء ملبدة بالغيوم والجو لطيفاً
فقلت في نفسي: (الله يرحم حالنا في تنور الرياض وسمومه الحارق).


سارت بنا السيارة إلى مسجد ليس بالبعيد من لاغوس
فوجدنا جمعاً من الدعاة الأفاضل في استقبالنا ومعهم إحدى الداعيات لاستقبالي –
وكانت تلك المرأة تجيد العربية بطلاقة – وهذا من حسن أخلاقهم وجميل أدبهم.


دخلنا إلى مصلى النساء فأصرت عليّ الأخت الداعية
أن أصلي بها جماعة فصليت بها وأدينا الصلاة جمعاً وقصراً في المسجد ثم انطلقنا
إلى مقرنا فمررنا بمدينة (إيبادان) وتوقفنا فيها قليلاً، وهي أكبر المدن
الإفريقية في غرب إفريقيا حيث يزيد سكانها على عشرة ملايين نسمة بل قد يصل إلى
خمسة عشر مليون – يعني باختصار حارة من حاراتها تساوي عدد سكان بعض الدول-
توقفنا فيها لصرف النقود وشراء بعض الحاجيات لأن القرية قد لا نجد فيها بعض
الضروريات مثل المكرونة والشطة التي تعودنا عليها.. مدينة غريبة يصعب وصفها لكن
باختصار هي مدينة الرياض قبل خمسين سنة لكن وسط طبيعة خلابة ساحرة وأدغال
كثيفة، كانت الأغنام مختلطة في الشوارع مع البشر، ولا تدري هل الشارع ممر أغنام
أم طريق سيارات؟.. حتى أغنامهم كانت غريبة فهي صغيرة جداً وقصيرة وتزاحم
السيارات لكنها محترفة في تفادي الاصطدام بالسيارات لخبرتها الطويلة والتي كانت
مثار إعجابي بها! مما يدل أنها تعمل عقولها أكثر من بعض الناس.


صرف زوجي مبلغ أربعمائة دولار مبدئياً كمصروف
يومين أو ثلاثة فيما كنا نظن، ولكن لم يخطر ببالنا أنه سيكفي لمدة الإقامة كلها
بل ويبقى أكثر من نصفه، حيث بلغ المبلغ سبعة وخمسين ألف نيرة وهو مبلغ كبير
يكفي لشراء عشرة هكتارات زراعية أي أكثر من مائة ألف متر مربع، باختصار شراء حي
كامل هناك في ضواحي المدن المتوسطة، والمصيبة أن المبلغ كبير إلى درجة أنه إذا
وضع في (كيسة) لا يتسع الجيب العادي لإخفائه وحمله، وذكرني ذلك بصورة كنت
رأيتها لنقود ألمانيا حينما هزمت وفرضت عليها غرامة تكاليف الحرب فانخفضت
عملتها إلى درجة أن شراء بعض الخبز يتطلب حمل سلة كبيرة مملوءة بالنقود يحملها
شخصان.


توجهنا من (إيبادان) إلى مدينة (إيوو) مقر إقامتنا
ومكان إقامة الملتقى الدعوي، وفي الطريق كنت أتبادل مع زوجي كلمات الإعجاب
بالطبيعة الساحرة والمناظر الخلابة التي كانت في الطريق الذي يشق الأدغال
والمزارع بصورة جميلة بشكل يجعل المسافر لا يمل من السفر بل يستمتع بالسفر
فيها، فالأشجار والأنهار والعشب والزروع والثمار وغيرها تتكلم بلغة لا يفهمها
إلا من رآها، وتجعلك تعجز عن الكلام وتقول سبحان الخالق، وهذا هو الفرق بين
إفريقيا وبلاد الغرب فإفريقيا: الطبيعة على حالها بدون تدخل الإنسان إما في
الغرب والشرق فقد شوه الإنسان الطبيعة الخلابة، هناك حيث الأدغال والغابات
الطبيعية التي لا تستطيع المشي فيها من كثافتها وتشابكها وكثرة أغصانها
وأشجارها.


أردنا الحصول على بعض المشروبات الغازية فاكتشفنا
أنها عملية معقدة وصعبة حيث لا توجد المشروبات التي تعودنا عليها وتحرّج الإخوة
معنا كثيراً لأنهم لم يجدوا من يبيعها بسهولة ثم عثروا على أشياء تشبه
المشروبات فأخذناها مجاملة ونسينا أمر المشروبات إلى أجل غير مسمى، ثم بعد عدة
أيام عثرنا على بعضها ففرحنا بها.


في الطريق – (وكالعادة ناس ما شافوا خير)- كنا
نصور كل شيء كالمجانين، ومن فرط اللقافة صورنا رجال الشرطة الذين كانوا
يستوقفون الناس في الطريق فغضب الشرطي وأوقفنا – ثم تكلم معه الإخوة وبعد فترة
هداه الله وفك أسرنا وعلمنا فيما بعد السبب حيث أن (كاميرتنا) الفضولية صورتهم
وهم يستلمون الرشوة من سيارات الأجرة كما هي عادة الشرطة هناك فظن أننا نريد
إيذاءه.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عينيا دوت كوم
عضو سوبر
عضو سوبر


انثى
عدد المساهمات : 17395
التقييم : 2
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   السبت 31 مارس - 14:29


في إيوو مدينة العلماء

وصلنا مدينة إيوو التي تشتهر بأنها مدينة العلماء
والدعاة والمحجبات لكثرتهم فيها وانتشار النشاط الدعوي بقوة وظهور التيار
السلفي هناك على يد الشيخ المجدد عبد الباقي محمد ذي التسعين خريفاً أمد الله
في عمره وأحسن خاتمته، وكان الإخوة والدعاة في استقبالنا أيضاً، وكانوا قد
رتبوا لنا دوراً كاملاً في منزل الدكتور سراج الدين بلال الأسرع حفظه الله، حيث
أن الفنادق هناك خمسة نجوم تحت الصفر ولا تليق بمقام الضيوف في نظرهم وفيها
خمور وعربدة ومخاطر السرقة فكان البيت هنا أحسن وأكثر أمناً وفيه حراسة من باب
الاحتياط فقط ، كما يسكن الدكتور وأهله وعدد من الدعاة في الدور الأرضي، وكان
مكاناً مناسباً ونظيفاً، لكن الترف الذي اعتدناه لم يتقبل بعض مظاهر البساطة
التي كانت عندهم، حيث لم يصل الماء للمسكن بعد فيضطرون لجلب الماء ووضعه في
براميل، وهذا يعني أنه لا توجد حنفيات ولا صنابير ماء.. يا إلهي، في البداية
صدمت وقلت كيف؟: يعني نغرف الماء؟! ولا يوجد مكيف! نعم الهواء عليل لكن داخل
البيت يحتاج إلى مكيف نظراً لطبيعة الجو الاستوائي، ثم قالوا توجد مروحة ففرحنا
بها قلنا (تمشي الحال)، ثم صدمنا حين انقطع التيار الكهربائي علينا فجأة فعلمنا
أنّ مشكلة الكهرباء من المشاكل العويصة عندهم، لكن كم هو غني من يوجد عنده مولد
احتياطي يعمل عند الحاجة، وهو ما حصل لنا ذلك اليوم حيث عمل المولد وسارت
الأمور لكن ليس على ما يرام.


مشكلة الكهرباء هذه أوقعتنا في مشاكل كثيرة، منها
أنها أحرقت الأجهزة التي وضعها لنا المضيف من مسجل وفيديو وتلفزيون وغيرها
فاضطررنا إلى الاستغناء عنها إلى نهاية الرحلة، وكنا نستمتع ببعض برامجهم
وأفلامهم المفيدة لكن حرمنا منها بسبب الكهرباء.


اشترينا بعض الحاجيات وعدنا للبيت لكنّنا لم نجد
الثلاجة! فأحضروا ثلاجة للدعاة الزائرين، وكانت ثلاجة من بقايا الدولة
العثمانية الغابرة لكنها تفي بالغرض.


كان استقبالهم رائعاً لي ولزوجي فشعرنا أننا لا
نستحق بعضه، حيث حضر عدد كبير من الدعاة للسلام على زوجي، وكذلك الحال معي، وقد
أظهروا من الحفاوة والتكريم ما ينم عن طيب قلوبهم وكرمهم، ولسان حالهم يقول إن
كانت بيوتنا متواضعة لا تليق بمقامكم فإن قلوبنا لكم مسكن وأفئدتنا لكم بيت
ومأوى فاعذرونا، وهذا جهد المقلّ الفقير المعدم فسامحونا، فجزاهم الله خير
الجزاء.


قدموا لنا الأكل في البداية كعشاء وهو عبارة عن
كبدة طازجة مع شيء مع الإدام، لكن المعدة التي تعودت على الوجبات السريعة وعلى
(المفاطيح) الحارة وتدسيم الشوارب لم تتقبل الكبدة الباردة – ومن عادتهم أكلها
باردة وهذا من الكرم عندهم- كما أن الإدام البارد لم تستسغه معدة الدعاة
المترفة، فبتنا طاوين وأجرنا على الله وفي سبيل الله ما لاقينا.


في الصباح الباكر كانت عصافير أمعائنا تزقزق وتحلم
بالبيض والجبن والحليب الدافئ والفول والعسل والفول السوداني والزيتون الذي
اعتدنا عليه، وسال اللعاب حين طرق الباب وقالوا: الفطور جاهز.


فتحنا صحن الإفطار فإذا كبدة الأمس تأتينا مرة
أخرى فكاد يغمى عليّ وقلت: يا إلهي كبدة أمس تلاحقنا، وماذا معها؟. فول مدمس
بارد كأنما خرج من الثلاجة، فقلنا إنّا لله وإنّا إليه راجعون، وفي سبيل الله
ما أحلى المنون وأصبحنا أيضاً طاوين.


قلت لزوجي: هذا وضع لا يطاق ويظهر أن هذه الكبدة
ستلاحقنا لمدة أسبوع إلى أن نأكلها. فقال: ما الحل؟. فقلت نذهب إلى أقرب (سوبر
ماركت) ونشتري كل ما نحتاج. فقال: فكرة رائعة: وسألناهم: هل يوجد سوبر ماركت
فقالوا: نعم. ففرحنا وقلنا نحتاج شراء بعض الحاجيات وحملنا معنا (كيس) النقود،
فلما ذهبنا إلى (السوبر ماركت) الكبيرة إذا بها مغلقة. فقلنا: لماذا؟ فقالوا:
إنها تفتح حسب الطلب حيث تقيم السيدة اللبنانية مالكة السوبر ماركت فوق المبنى
وتخرج عن طريق نداء العميل لها بأعلى صوته كل مرة عند الحاجة، نزلت السيدة
وفتحت السوبر ماركت.. ويا للهول.. صدمنا وقلنا أين السوبر ماركت وظننا أنها في
الدور العلوي فقالوا: هذه التي بين يديك ولم نصدق، وقلنا هذه بسطة البائعات
عندنا (فرقنا) أو بالكثير كشك في زاوية سوق... لكن الشكوى لله... لننظر ماذا
عند السيدة فوجدنا ولله الحمد وبفضل من الله أكلتنا المفضلة المكرونة والأرز
وشيئاً يشبه الشطة وشيئاً يشبه الجبن وأخذنا حبات من البيض لأنها تباع بالعدد
وليس بالطبق ولا ندري هل هو بيض دجاج آو ديك رومي، المهم أنه يشبه بيض الدجاج،
لكن كنا متأكدين أنه ليس بيض تماسيح، وأخذنا المشتريات كلها في السيارة ولم نجد
عربة لحملها فحملناها بالطرق التقليدية وتمت العملية بسلام، ورجعنا إلى البيت
وكانت إحدى الأخوات حفظها الله تساعدنا في أمور الطبخ فأخبرتها بطريقة طبخنا
وساعدتها حتى حصلنا على طبخنا المعتاد بحمد الله واستطعنا إسكات بطوننا
الجائعة، ومر اليوم الثاني بسلام.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عينيا دوت كوم
عضو سوبر
عضو سوبر


انثى
عدد المساهمات : 17395
التقييم : 2
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   السبت 31 مارس - 14:29


كلام العرب دليل شرعي !!
كان سكننا في وسط المجتمع النيجيري سبباً في
تعرفنا عليهم عن قرب، وحين اقتربنا منهم اكتشفنا فيهم مظاهر جميلة وعادات حميدة
نفتقدها في بعض مجتمعاتنا: فمنها أن قلوبهم طاهرة بسيطة خالية من الحسد،
والعجيب أنهم لا تنتشر عندهم العين (النضل) بل لا يكادون يعرفونها، وذلك لطهارة
قلوبهم وبساطتهم وحب كل منهم الخير للآخر، ومنها التقديم والاحترام فيما بينهم
عند التحية والسلام والخضوع والتذلل إلى درجة زادت عن الحد المشروع حيث ينحني
الواحد منهم للآخر حتى يكاد يركع من باب التقدير والاحترام مع حسن خلق وتواضع
وابتسامة صادقة، وقد بينا لهم أن هذا لا يجوز وأن الركوع لا يجوز إلا لله، لكن
هكذا اعتادوا على تقدير الكبير واحترامه بصورة كبيرة بحيث لا يخرج الصغير عن
أمره مهما كان مع حسن خلق وتواضع وخضوع، ومنها حبهم للخير وسرعة تقبلهم بصورة
عجيبة وسيرد ذلك أمثلة إن شاء الله.


ومن جوانب الخير في هذا المجتمع أن المسجد يكتظ
بالمصلين في صلاة الفجر أكثر من غيرها، ولأجل هذا تعودوا أن يكون هناك موعظة
بعد الفجر - وليس بعد العصر كما هو عندنا- حيث يستيقظون باكراً ثم يذهبون لطلب
الرزق بعد الفجر.


والمجتمع النيجيري يحب العرب بصورة منقطعة النظير
ويرون أنهم أولاد الصحابة بل ويرون أن كل عربي من أهل البيت، ولذا تجدهم يقبلون
منه بلا حدود بصورة عجيبة، ومن الطرائف أننا لما ذهبنا إلى إحدى القرى لإلقاء
محاضرة هناك وتكلم زوجي عن بعض النصائح، قال لنا الدعاة: إن كلامكم سوف يظل
نبراساً لهم عشرات السنين يذكر بعضهم بعضاً به ويقولون ألا تذكر ما قال العربي
في يوم كذا!! وكأنه دليل شرعي يحتجون به، وهذا يزيد من المسؤولية على الدعاة
العرب.


ومن صفاتهم حبهم للأسماء العربية، فحينما وزعنا
الشهادات على الأخوات وجدنا الأسماء عربية من أسماء الصحابيات مثل خديجة وعائشة
وفاطمة وسمية ونحوها، ويسمون الرجال بأسماء الأنبياء والصحابة، فقلت أين هؤلاء
من بعض المسلمات اللاتي يكرهن هذه الأسماء ويتقززن منها ويبحثن عن الغريب
الأجنبي أو المشابه للأجنبي وكأن اسم ابنة إحداهن علبة عطر لابد أن يكون مميزاً
على غرار أرقام الجوال ولوحات السيارات المميزة!!.


في اليوم الثالث ذهب زوجي لإلقاء بعض المحاضرات
والقيام بزيارات دعوية، وبالنسبة لي حضر بعض الأخوات فطلبن مني إلقاء درس
عليهنّ فألقيت أحد الدروس الجاهزة التي أعدها زوجي وكنت أتوقف بعد كل مقطع
وأشرحه وتقوم إحدى الأخوات بترجمته.. كانت عملية معقدة وصعبة بالنسبة لواحدة
تلقي درساً لأول مرة في حياتها.. لكن العملية نجحت وأعطتني دفعاً كبيراً
للأمام، وأحسست ببعد نظر زوجي وخبرته، وقد فرحت الأخوات بالدرس واحتفين به
كثيراً ولله الحمد والمنة، حيث حضر أكثر من عشرين امرأة في الدرس الأول، والدرس
الثاني وصل قُرابة الأربعين وهن يزددن حماساً وكتبن فيّ القصائد بالعربية - ممن
يحسنّ العربية منهنّ- تعبيراً عن شكرهن وامتنانهنّ بالفائدة التي حصلن عليها.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عينيا دوت كوم
عضو سوبر
عضو سوبر


انثى
عدد المساهمات : 17395
التقييم : 2
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   السبت 31 مارس - 14:29


الأغنام والدجاج تتلقى المحاضرات !
بدأ الملتقى في اليوم الرابع لحضورنا في مكان معد
لإلقاء المحاضرات للدعاة وآخر للداعيات، وكان المكان أخضر جميلاً يحيط به العشب
من كل جهة فسبحان من حباهم هذا الجمال والخضرة في كل مكان.


حضر من الرجال أكثر من مائة وأربعين داعية من نخبة
الدعاة في نيجيريا، وألقى عليهم زوجي لمدة خمسة أيام خمس عشرة محاضرة في
التربية والدعوة وأمور الشريعة وتطوير الملكات والمهارات، وانتفعوا بها كثيراً
كما أوضحت الاستبانات التي ملئت في نهاية الملتقى.


وكان لنا أيضاً ملتقى نسائي للداعيات اللاتي
يتكلمن العربية وقد بلغ عددهن في حدود ثلاثين إلى أربعين داعية، وكنتُ المحاضرة
الوحيدة فيه لمدة خمسة أيام، حيث كنت ألقي يومياً محاضرتين في الصباح، تبدأ
المحاضرات من الساعة التاسعة إلى الساعة الواحدة ظهراً، مع استراحة بين
المحاضرات لمدة نصف ساعة يتخللها الشاي وبعض الأناشيد والقصائد الترحيبية.


ومن الطريف أن الأغنام والدجاج كانت تحضر معنا
الدروس وتستمتع بأكل الأعشاب مع الاستماع للدرس في الوقت نفسه، ومن الطريف
أيضاً أنني عند نزولي من السيارة يحملون عني حقيبتي - من حسن أخلاقهم- ثم
يصطفّون في استقبالي وينشدون نشيداً ترحيبياً جميلاً طريفاً، ثم يجلسون
للاستماع للدرس.


كنت أجهّز الدرس مع زوجي بعد رجوعه من الملتقى عند
الساعة التاسعة أو العاشرة ليلاً كل ليلة فكنا نسهر سوياً على التحضير ومراجعة
الدروس حيث أقرأ عليه وأسأله عما يشكل عليّ، ونجحت بحمد الله، وقد دل على ذلك
الاستبانات التي وزعت على الداعيات في نهاية الملتقى حيث كتبن فيها من الإعجاب
والثناء ما لا أستحقه، ومن الطريف أن بعضهن أصبح ينادينني (الشيخة) وبعضهن
ينادينني (الدكتورة) لأنني زوجة الدكتور فقلت: الحمد لله شهادة دكتوراه مجاناً
وبلا تعب!، ومن الغريب أنهن يحببن العربية وأدبها وخاصة الشعر وقد كتب عدد منهن
قصائد ثناء في الدروس وفي شخصي، حتى كدت أصدق ما يقلن، لكن حينما رجعت أفقت من
أحلامي وعرفت قدري.


كانت فترة الملتقى بما فيها من أجمل أيام حياتي،
وكنت فيها في غاية السعادة، كان لها لذة غريبة لم أجدها هي متع الدنيا كلها،
إنها لذة الطاعة والعبادة والدعوة إلى الله، لا تعدلها لذة ولن يحس بها إلا من
جربها، اللهم لا تحرمنا منها، وارزقنا الإخلاص في القول والعمل.


وفي نهاية الملتقى أقيم حفل ختامي للرجال وآخر
للنساء اشتمل على افتتاح بقراءة للقرآن الكريم من قِبَلِ إحدى الداعيات ثم كلمة
شكر وثناء لي ولكل من شارك في الملتقى، ثم كلمة لضيفة الملتقى – حضرتنا-، ثم
توزيع الجوائز على المتفوقات، ثم قمت بتوزيع شهادات حضور الدورة على الحاضرات،
ثم الختام بالقراءة، وتخلل ذلك بعض الأناشيد الجميلة والطريفة.



المصدر: مجلة الأسرة العدد (163) شوال 1427هـ



تحرير: حورية الدعوة
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت
الملائكة : ولك بمثل »

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
a v a t a r
عضو سوبر
عضو سوبر


عدد المساهمات : 5088
التقييم : 0
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   السبت 31 مارس - 14:55

شكرا [على] الموضوع تستاهل تقييم و تشجيع [على]
المجهودات الرائعة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عينيا دوت كوم
عضو سوبر
عضو سوبر


انثى
عدد المساهمات : 17395
التقييم : 2
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   السبت 31 مارس - 22:05



شكرا لمرورك الكريم

تقبل فائق تحياتي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
khalil Ahmed
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 5720
التقييم : 0
العمر : 20
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   الإثنين 2 أبريل - 13:26

اشكرك على الموضوع
بانتظار المزيد
تقبل مروري

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عينيا دوت كوم
عضو سوبر
عضو سوبر


انثى
عدد المساهمات : 17395
التقييم : 2
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   الإثنين 2 أبريل - 18:44


شكرا لمروركم الكريم
تقبلوا فائق تحياتي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدعم
عضو فعال
عضو فعال


ذكر
عدد المساهمات : 869
التقييم : 0
العمر : 76
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   الإثنين 2 أبريل - 19:02



شكرااا لك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عينيا دوت كوم
عضو سوبر
عضو سوبر


انثى
عدد المساهمات : 17395
التقييم : 2
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   الإثنين 2 أبريل - 19:27



اسعدني مرورك على موضوعي اخي
تقبل خالص شكري


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدعم
عضو فعال
عضو فعال


ذكر
عدد المساهمات : 869
التقييم : 0
العمر : 76
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   الإثنين 2 أبريل - 19:37



شكرااا لك



شكراا لاهتمامك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عينيا دوت كوم
عضو سوبر
عضو سوبر


انثى
عدد المساهمات : 17395
التقييم : 2
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   الإثنين 2 أبريل - 21:30



اسعدني مرورك على موضوعي اخي
تقبل خالص شكري


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسلمة وأفتخر
عضو سوبر
عضو سوبر


عدد المساهمات : 3247
التقييم : 0
العمر : 22
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   الإثنين 2 أبريل - 23:18

جزاك الله خيرا أختي الكريمة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عينيا دوت كوم
عضو سوبر
عضو سوبر


انثى
عدد المساهمات : 17395
التقييم : 2
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   الإثنين 2 أبريل - 23:46



اسعدني مروركي ياقمر
تقبلي خالص شكري


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Youth
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 11441
التقييم : 3
العمر : 17
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   الثلاثاء 1 مايو - 0:12

بارك الله فيك على الموضوع الرائع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.t-altwer.com/
mazika
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 2748
التقييم : 0
العمر : 16
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   الأربعاء 2 مايو - 16:36

تسلم ايدك على الموضوعه الرائع شكرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://egystream.yoo7.com/
menimeVEVO
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 1472
التقييم : 2
العمر : 24
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   السبت 5 مايو - 22:32

بارك الله فيك اخى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.bablarab.com/
the mez
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 2185
التقييم : 0
العمر : 18
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   الثلاثاء 22 مايو - 13:08

ببآرك اللههَ فيككَ/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FARES
عضو سوبر
عضو سوبر



ذكر
عدد المساهمات : 13535
التقييم : 45
العمر : 35
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   الإثنين 24 مارس - 16:38

اللهم يجعلها في ميزان حسناتك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.a7la-7ekaya.com/
maher
عضو سوبر
عضو سوبر


ذكر
عدد المساهمات : 3362
التقييم : 2
العمر : 15
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا   الأربعاء 26 مارس - 9:01

شكرا لك على الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مغامرات داعية - 1- يوميات في أدغال نيجيريا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الإعتمادات العربى :: الأقسام العامة General Section ::   :: قسم الركن الإسلامي-